منوعات

مارسيل خليفة يغني لتونس وللشهداء في الدورة 41 لمهرجان أوليس الدولي

حصري : راديو صوت العرب

-هاجر العيادي

أحيا بصحبة إبنه رامي يوم السبت 21 يوليو حفلا مشتركا غنائيا موسيقيا على البيانو وايموريك وستريتش على الإيقاع بمسرح الهواء الطلق للدورة 41 من .

يغني للشهداء وللأطفال

واستهل مارسيل الحفل بأغنية قال إنها اهداء منه إلى كل أمهات الشهداء و تحدث مع الجمهور وأعلن حبه لتونس ثم انتقل لأداء أغنية أهداها للصغار الموجودين في الحفل ، أغنية أعادت الجمهور الى طفولتهم البعيدة  تحمل عنوان “كانت الحلواية” ولم تكن تلك الأغنية الوحيدة المهداة للصغار حيث غنى مارسيل ايضا أغنية “يا بوليس الإشارة” بتوزيع جديد

عودة للغناء القديم

وأدى مارسيل جملة من الأغاني التي أحبها الجمهور وطلبها منه مثل أغنية “جواز سفر” ، وأغنية  ” عندك بحرية” ، وأغنية ” أحن الى خبز أمي” وأغنية “منتصب القامة أمشي” التي تعالت أصوات الجمهور صادحة بكلماتها ليفسح لهم مارسيل المجال ليرددوها دون موسيقى قبل أن ينطلق في أدائها مستنطقا أوتار عوده  ليشعل المدارج التي تعشق  هذه الأغنية وتعشق عزفه..

مارسيل يشدو باللهجة التونسية للمرة الاولى

وفاجأ مارسيل خليفة الجمهور بأداء أغنية باللهجة التونسية للمرة الأولى بعنوان «غني لصباح جديد» من كلمات الشاعر التونسي آدم فتحي، وهي عبارة عن مونولوج داخلي لمواطن يشيد بتحدي شعبه ومعانقة بلاده لعصر الحرية بعد عقود من القمع.

وبأسلوب الشاعر السلس والعميق لامست الأغنية قلوب المتفرجين و تقول كلمات الاغنية : “غني لصباح جديد, غني غني, هني الشهيد بيولي هني هني.. يا أجمل المواعيد بين الفرح و العيد, يا شعب لما يريد, يا تونس الحرة” فكانت بيان حب من فنان ثائر الى شعب ثائر وهي من كلمات .

ولأن الثورة ليس لها حدود حسب ما أعلنه مارسيل ولأن الحرية تؤخذ كاملة .. تجاوز هذا الفنان كل القيود ، وكل الحدود وألقى قصيدة حب جريئة تحمل عنوان “أترك أرضك و لباسك”

ختام مشترك بين مارسيل وابنه

حضور مارسيل على المسرح كان قويا جذب إليه الجمهور الذي أبدى إعجابه بالمزج الذي تضمنه الحفل بين انواع مختلفة من

العرض تضمن لغة موسيقية جديدة من خلال مصاحبة العازفين رامي وامري لمارسيل في أغلب أغانيه الى جانب عزفهما لمقطوعة “صرخة”  و”روكيام” وهي إبداع موسيقي وهي نداء لإعادة إحياء المدن المدمرة  تجلت فيه القدرات الإبداعية لرامي خليفة الذي يستنطق البيانو في عزف خارج عن السائد والمألوف

وكذلك أمري عازف الباتري الذي خرج عن المألوف حيث تشدك الموسيقى ويشدك ايضا تعبيرهما الجسماني وتفاعلهما مع الآلات التي يعزفون عليها..

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين