رياضة

محمد صلاح يدخل التاريخ ويقود ليفربول لاعتلاء عرش دوري أبطال أوروبا

من جديد نجح النجم المصري محمد صلاح في دخول التاريخ بعد أن قاد فريقه ليفربول إلى التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، إثر فوز الفريق على توتنهام 2/صفر في المباراة التي جرت بينهما مساء السبت على ملعب “واندا ميتروبوليتانو” بالعاصمة الإسبانية مدريد، في مواجهة إنجليزية خالصة جمعت الفريقين في نهائي البطولة.

وبذلك يحقق ليفربول اللقب السادس في تاريخه من دوري أبطال أوروبا، وهو اللقب الأول منذ عام 2005، فيما لم يحقق توتنهام اللقب في أي مرة سابقة.

وافتتح صلاح التسجيل لليفربول من ضربة جزاء في الدقيقة الثانية من عمر المباراة، ثم أضاف البديل ديفوك أوريجي الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 88، ليتوج ليفربول بأول لقب له تحت قيادة مديره الفني يورجن كلوب، بعد أن كان قد أضاع فرصة التتويج باللقب الأوروبي في الموسم الماضي، بالهزيمة في المباراة النهائية أمام ريال مدريد الإسباني.

ودخل الألماني يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول في نوبة بكاء عقب تتويج فريقه بلقب دوري أبطال أوروبا، وكان كلوب قد نجح في كسر حظه السيئ في النهائيات والتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا كأول بطولة في تاريخه كمدرب.

وكان ليفربول قد حقق فوزًا تاريخيًا على برشلونة برباعية نظيفة في المباراة التي جمعتهما على ملعب “آنفيلد”، فى “إياب” نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وحقق ليفربول الريمونتادا بعد الهزيمة فى الذهاب بثلاثية نظيفة فى “كامب نو”، ليتأهل فريق محمد صلاح إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لملاقاة توتنهام.

في حين حجز توتنهام مقعده في نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب أياكس أمستردام الهولندي بالتعادل 3-3 مستفيدا من قاعدة احتساب الهدف خارج الأرض.

ويلتقي ليفربول مع تشيلسي بطل الدوري الأوروبي على كأس السوبر الأوروبي في أغسطس المقبل.

صلاح والتاريخ

من جانبه أعرب محمد صلاح نجم منتخب مصر وفريق ليفربول الإنجليزي، عن سعادته البالغة بتتويج فريقه بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، مؤكدا أن ليفربول سيسعى لحصد اللقب مرة أخرى في العام المقبل.

وقال محمد صلاح – في تصريحات عقب اللقاء – “أشعر بفرحة غير عادية بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، هذا حلم كل لاعب في العالم، وفخور للغاية بحصد اللقب الأوروبي”.

وأضاف صلاح، “هذه لحظات تاريخية نعيشها الآن، وسنسعى للفوز باللقب الأوروبي في العام المقبل أيضا”، وعن ضربة الجزاء التي سجلها في الدقيقة الثانية من عمر اللقاء، قال: “الآن أصبحت امتلك خبرات بشكل أكبر لعبور مثل هذه المواقف، وسبق لي أن أحرزت ضربة جزاء حاسمة مع منتخب مصر كانت سببا في بلوغ كأس العالم 2018”.

من جانبها أعدت شبكة “هوسكورد” العالمية تقييمًا لنجم فريق ليفربول “محمد صلاح” بعد مشاركته في نهائي دوري أبطال أوروبا اليوم.

وتمكن الجناح المصري “محمد صلاح” من تسجيل الهدف الأول للريدز في الدقيقة الثانية من عمر الشوط الأول من ضربة الجزاء.

وحسب الشبكة المذكورة، حصل “صلاح” على 6.8/10 حيث أوضحت أنه استحوذ على الكرة بنسبة 7.3%، وبلغت نسبة تمريراته الصحيحة 74%.

وفاز “صلاح” في الصراعات الهوائية مرة واحدة، ولم يفقد الاستحواذ على كرته. وصوب “صلاح” 6 تسديدات خلال مشاركته، واحدة تجاه المرمى، واثنتين خارجه، وثلاثة تم اعتراضهم من قِبل الخصم.

سير المباراة

جاء الشوط الأول للمباراة دفاعيًا، حيث ندرت الفرص التهديفية، وتفوق توتنهام في الاستحواذ على الكرة لكن المحاولات الهجومية الأكثر خطورة كانت من نصيب ليفربول، إلا أنه اكتفى بهدف صلاح المبكر.

حيث اشتعلت أجواء المباراة بعد 25 ثانية فقط من البداية، بعد أن حصل على ليفربول على ضربة جزاء عندما تصدى موسى سيسوكا كرة عرضية حاول ساديو ماني إرسالها داخل منطقة الجزاء.

وتقدم النجم المصري محمد صلاح لتنفيذ الضربة مسجلا منها هدف التقدم 1/صفر لليفربول، ويرفع اللاعب رصيده في البطولة هذا الموسم إلى خمسة أهداف.

وفى الدقيقة 24 أتيحت فرصة خطيرة لفريق توتنهام من أجل التعديل عبر هيونج مين سون، ولكن الكرة فى النهاية إلى خارج الملعب.

وفى الدقيقة 38 أطلق الاسكتلندي أندي روبرتسون ظهير أيسر ليفربول صاوخية من قبل منطقة الجزاء ولكن هوجو لوريس حارس توتنهام نجح في التصدي لها.

وفي الشوط الثاني، واصل توتنهام تفوقه في الاستحواذ على الكرة وأبدى إصرارًا حقيقيًا على التعادل لكنه وجد معاناة في تهديد شباك ليفربول في ظل الحذر الدفاعي، وشهد الشوط الثاني هجمات من توتنهام من أجل هدف التعديل، فى حين هرب محمد صلاح بهجمة مرتدة وسدد كرة قوية اصطدمت بأقدام لاعب السبيرز فى الدقيقة 52 .

وفى الدقيقة 69 أطلق ميلنر تسديدة قوية من على حدود منطقة الجزاء لتمر الكرة من على يمين الحارس هوجو لوريس.

في الدقيقة 75 أتيحت هجمة خطيرة لصالح توتنهام عن طريق الكوري الجنوبي هيونج مين سون، قبل أن يخرجها فيرجيل فان دايك مدافع الريدز فى اللحظات الأخيرة.

وقبل نهاية المباراة وتحديدا في الدقيقة 87 أطلق البلجيكي البديل ديفوك أوريجي رصاصة الرحمة على توتنهام بعد كرة أمام المرمى وضعها بطريقة رائعة فى شباك هوجو لوريس معلنا فوز ليفربول وتتويجه باللقب.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين