أخبارأخبار أميركا

بوش ساخرًا: نجوت من تقديم بريغوزين وجبة لي في مجموعة الثماني

استذكر الرئيس السابق جورج بوش هذا الأسبوع تناول العشاء الذي قدمه رئيس شركة فاغنر يفغيني بريغوزين خلال قمة مجموعة الثماني في روسيا، مازحًا أنه “نجا من تلك الوجبة”، وفقًا لما ذكرته صحيفة “The Hill“.

وعندما سُئل في قمة يالطا السنوية للاستراتيجية الأوروبية عما إذا كان موت بريغوزين في حادث تحطم طائرة الشهر الماضي أمرًا صادمًا، أجاب بوش: “لا”، قبل أن يشير إلى لقاءه معه قبل أكثر من 15 عامًا.

وقال بوش: “ما كان صادمًا بالنسبة لي هو أنني رأيت صورة قبل بضعة أيام لقمة مجموعة الثماني في سانت بطرسبورغ حيث كان بريغوزين هو الرجل الذي يقدم لي الطعام”، وأضاف: “لقد كان رئيس الطهاة وكان في الصورة، فقال أحدهم: حسنا، هل تتذكره؟، فقلت: لا، كل ما أعرفه هو أنني نجوت”.

حضر بوش قمة مجموعة الثماني في سان بطرسبرغ بروسيا في يوليو 2006، حيث عقد اجتماعًا ثنائيًا مع بوتين. وكان قد التقى بوتين من قبل في عام 2001، وبعد ذلك قال عبارته الشهيرة: “نظرت إلى الرجل في عينيه، لقد وجدته صريحًا جدًا وجديرًا بالثقة”.

أصبح بريغوزين شخصية سيئة السمعة وسط الحرب الأوكرانية، بصفته رئيسًا لقوة من المرتزقة قامت بتجنيد السجناء على الخطوط الأمامية، وكحليف نادر لبوتين ينتقد الجيش الروسي علنًا، ثم قاد تمردًا قصير الأمد في يونيو ضد الكرملين، قبل نفيه إلى بيلاروسيا، وبعد شهرين توفي بريغوزين بينما كان على متن طائرة خاصة تحطمت على بعد حوالي 100 ميل من موسكو.

وكان بريغوزين أيضًا شخصية رئيسية في المحاولات الروسية للتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016، وكانت تربطه علاقات طويلة الأمد مع بوتين من خلال عمله في صناعة الأغذية والتموين.

وبعد أن قضى فترة في السجن بتهمة الاعتداء والسرقة، افتتح بريغوزين مطعمًا في سانت بطرسبرغ في التسعينيات حيث التقى ببوتين، الذي كان يشغل منصب نائب عمدة المدينة في ذلك الوقت. وسرعان ما طور مشروعًا تجاريًا لتقديم الطعام، واشتهر بلقب “طاهي بوتين”.

تأسست مجموعة فاغنر في عام 2014 وسط أحداث الصراع في شرق أوكرانيا بعد أن ضمت روسيا شبه الجزيرة الأوكرانية، لكن لم يعترف بريغوزين بتأسيس الشركة العسكرية وقيادتها وتمويلها إلا في سبتمبر 2022.

وشارك الآلاف من قوات فاغنر لاحقًا في الحرب الروسية الأوكرانية، حيث مات أكثر من 20 ألف رجل في معركة باخموت وحدها، وقالت عدة تقارير في وقت سابق من هذا الشهر، إن الشعب الروسي لا يزال متشككًا بشأن الظروف المحيطة بوفاة بريغوزين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين