منوعات

تأجيل اعلان جائزة نوبل للآداب هذا العام بسبب فضيحة جنسية

أعلنت الاكاديمية السويدية تأجيل اعلان للآداب لعام 2018 على خلفية فضيحة اغتصاب واعتداء جنسي ارتبطت بزوج عضوة في الأكاديمية.

وتعد هذه الفضيحة الأكبر التي تطال الجائزة منذ منحها لأول مرة في عام 1901.

وقالت الأكاديمية السويدية وهي المنظمة التي تقرر منح جائزة نوبل للأدب إنها لن تعلن عن جائزة هذا العام

وأضافت الأكاديمية في بيان إنها “تعتزم اتخاذ القرار وإصدار الإعلان حول جائزة نوبل للآداب للعام 2018 في الوقت نفسه عند إعلان الفائز بها عن العام 2019”.

وتمر الأكاديمية التي أسست في العام 1786 أزمة منذ انعكاسات حركة “أنا أيضا” للتنديد بالتحرش الجنسي أواخر 2017.

وتعرضت المؤسسة السويدية للانتقاد بسبب الطريقة التي تعاملت بها مع سوء سلوك المصور الفرنسي، جان-كلود أرنو، المتزوج من عضوة سابقة في هذا المعهد العريق الذي يرجع تاريخه إلى مئات السنين.

أصل القصة

تعود القصة الى نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ، حيث تقدمت 18 سيدة بادعاءات ضد الفرنسي جون كلود أرنو ، مدفوعات بحملة “مي تو” ( أنا أيضا )

وقد وقعت عدة حوادث، بحسب تقارير، في عقارات تمتلكها الأكاديمية. ولكن أرنو ينفي تلك الادعاءات كلها.

ثم صوتت المنظمة ضد اقتراح بإلغاء عضوية زوجته، الشاعرة والكاتبة كاترينا فروستينسون، من لجنتها المكونة من 18 عضوا.

وقيل إن هذا القرار، وسط اتهامات بتعارض المصالح، وتسرب أسماء الفائزين، أدى إلى انقسام المنظمة

ودفع هذا الأمر الى موجة من الاستقالات، من بينها استقالة فروستينسون، واستقالة رئيسة الأكاديمية، بروفيسور سارا دانيوس، واستقال أربعة أعضاء آخرين بحيث لم يبق في اللجنة سوى 11 عضوا.

وقد جادل بعض أعضاء الأكاديمية بأن الجائزة يجب أن تستمر لحماية التقاليد، لكن آخرين قالوا إن المؤسسة ليست مؤهلة في وضعها الحالي لمنح الجائزة.

ولا يجوز، من الناحية القانونية، استقالة الأعضاء من الأكاديمية، لأن مدة العضوية فيها مدى الحياة، لكنهم يستطيعون وقف مشاركتهم في أنشطة الأكاديمية.

ويقول العاهل السويدي، الملك السادس عشر غوستاف، إنه سيغير تلك القواعد بشكل يسمح للأعضاء بالانسحاب من عضوية الأكاديمية رسميا.

وكان تم  تأجيل جائزة نوبل للآداب خمس مرات منذ تأسيسها في 1901 ، وكانت المرة الأخيرة  في عام 1943، حيث قررت الاكاديمية التأجيل لأن “أيا من المرشحين لا يلبي المعايير الواردة في وصية ألفرد نوبل”

وتنص قوانين الاكاديمية على إمكان إرجاء منح الجائزة حتى العام التالي.

أشهر من فازوا بالجائزة

تشمل قائمة من حصل على جائزة نوبل للآداب ،  الكاتب النيجيري، وول سوينكا، والروائي الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز، والمنشق الروائي الروسي ألكسندر سولجنستين، والشاعر الهندي، رابيندارات طاغور، والروائي المصري نجيب محفوظ .

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين