أخبارالركن الخامس

السعودية: تأشيرة الحج ملزمة ولا يجوز أداء الفريضة بلا تصريح

أكدت وزارة الحج والعمرة السعودية ضرورة حصول راغبي أداء المناسك على تأشيرة حج، مشددة على أن هذا إجراء مُلزم، ودونه لا يُسمح بأداء الحج لأي قادم من خارج المملكة.

ونوهت الوزارة، في بيان لها اليوم الاثنين، عبر حسابها على منصة “إكس”، أنه لا حج إلا لحاملي التأشيرة، ولا بد من إصدار تأشيرة الحج قبل الوصول إلى المملكة، مشيرة إلى أنه لن يُسمح لحملة التأشيرات الآتية بالحج، وهي: العمرة، والزيارة، والسياحة، والعمل، والترانزيت.

وكانت وزارة الداخلية السعودية قد أصدرت تنويهًا حول العقوبات التي ستوقع على المخالفين لتعليمات أداء المناسك وفى مقدمتها تصريح الحج، حيث تصل العقوبة لغرامة قيمتها 10 آلاف ريال سعودي، وترحيل المقيمين منهم لبلادهم والمنع من دخول المملكة، وفقًا للمدد المحددة نظامًا على أن يكون تطبيق العقوبة على كل مخالفي أنظمة وتعليمات الحج وكل من يضبط من سواء مواطنين أو مقيمين أو زوار داخل النطاق الجغرافي المحدد أما في حال تكرار المخالفة، تطبق غرامة مالية مضاعفة.

كما جددت وزارة الحج والعمرة تحذيرها من التعامل مع شركات الحج الوهمية، ووجه مصدر مسؤول بالوزارة الراغبين فى أداء مناسك الحج بأخذ الحيطة والحذر من الوقوع ضحية لحملات الحج الوهمية لهذا العام، التي تعلن عن خدماتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعدد من الدول.

تصريح الحج

من جانبه أكد الأمير سعود بن مشعل بن عبد العزيز، نائب أمير منطقة مكة المكرمة ونائب رئيس لجنة الحج المركزية، أنه لا حج دون الحصول على تصريح، مشددًا على أنه سيتم تطبيق الأنظمة بحزم بحق أي مخالف للتعليمات، وفقًا لوكالة الأنباء السعودية (واس).

 جاء ذلك لدى إطلاقه حملة “الحج عبادة وسلوك حضاري” في موسمها السادس عشر، تحت شعار “لا حج بلا تصريح”، والتي قال إنها نجحت خلال الأعوام الماضية في منع مخالفي الأنظمة الذين يحاولون تأدية الشعيرة بلا تصريح، كما أسهمت في تقليص السلوكيات المخالفة، والكشف عن الحملات الوهمية، وكل ذلك كان له أثره في تقليص أعداد الحجاج غير النظاميين، وساعد الجهات ذات العلاقة على تجويد الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، ووفّرت لهم المناخ الإيماني ليؤدوا ركن الإسلام الخامس في راحة وسكينة.

وحول كيفية التعامل مع من يخالف أنظمة الحج، أكد بن مشعل أن الأنظمة والتعليمات ستطبّق على المخالفين بحزم، ولن يكون هناك (حج بلا تصريح).

فتاوى شرعية

وعن صدور بيانات وفتاوى شرعية بعدم جواز أداء الفريضة دون الحصول على تصريح، أشاد بن مشعل ببيان هيئة كبار العلماء في المملكة نظير تأكيدها على عدم جواز أداء الحج بلا تصريح، مشيرًا إلى أن هذه الفتوى أخذت في الاعتبار حُرمة المكان وقدسية الشعيرة، وجاءت لأجل تمكين المسلمين من أداء ركن الإسلام الخامس في أمن وسكينة ويُسر، وفي ذات الوقت تمكين قطاعات الدولة من تجويد الخدمات المقدمة لهم، خصوصاً وأن دخول المخالفين للمشاعر المقدسة يؤثر سلباً ويحدث خللاً في منظومة الخدمات المقدمة للحجاج النظامين، ومن هذا المنطلق فإنه من الواجب طاعة ولي الأمر وتجنب ارتكاب المخالفات التي قد يترتب عليها إلحاق الضرر بالغير بأي شكل من الأشكال.

 من جهته، أكد معالي مدير الأمن العام، الفريق محمد البسامي، جاهزية قوات أمن الحج بقطاعاتها كافة لموسم حج 1445هـ لمواجهة كل ما يمس الإخلال بالأمن أو النظام ومنع جميع الأعمال المؤثرة في أمن وسلامة ضيوف الرحمن، مشيراً في الوقت ذاته، إلى أنه سيتم ضبط المخالفين وتطبيق العقوبات المقررة نظاما وفقاً لما نصت عليه الأنظمة والقوانين، مشددًا على أهمية تضافر الجهود لاستكمال الترتيبات الميدانية كافة ورفع مستوى الجاهزية والإعداد لتنفيذ الخطط بالمستوى الذي ينسجم مع ما توفره المملكة من إمكانات لخدمة ضيوف الرحمن.

 وقال: إن رجال الأمن باشروا مهامهم لضبط مداخل مكة المكرمة من الخامس عشر من شهر شوال، وسيكون هناك تركيز بشكل كامل على المخالفين، ولن نسمح بتجاوز الميقات إلا بتصريح الحج. وأشار إلى التنسيق مع وزارة الحج والعمرة على وجود بطاقة تعريفية خاصة للحاج، كما تم وضع خطط ميدانية لمسح كل دور الإيواء والإسكان في مكة المكرمة لإبعاد مخالفي أنظمة الحج.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى