فن وثقافة

بعد 23 عامًا.. فيلم “يا دنيا يا غرامي” يعود كمسلسل في رمضان 2020

أحمد الغـر

بعد 23 عامًا من العرض الأول لفيلم “يا دنيا يا غرامي”، الذي أدّت أدوار بطولته ليلى علوي وإلهام شاهين وهالة صدقي، ومن تصوير محسن نصر، وإخراج مجدي أحمد علي، يعود السيناريست المصري “محمد حلمي هلال” ليكتب الجزء الثاني من الفيلم، لكن هذه المرة سيكون في شكل مسلسل تلفزيوني، وسيتم عرضه خلال الموسم الدرامي الرمضاني للعام القادم 2020م.

فيـلم نـاجـح

فيلم “يا دنيا يا غرامي”، الذي تم إنتاجه عام 1995م، يروي قصة ثلاث فتيات عاملات، تجاوزن سن الزواج الاعتيادي في مجتمعهن، وبالرغم من أن حلمهن بسيط، ويتمثل في الحب والزواج والحياة الآمنة، كما يتحلين بقدر من الجمال المعقول وخفة الظل، لم تستطع أي واحدة منهن أن تحقق حلمها.

الفتاة الأولى هي فاطمة (ليلى علوي) التي أحبت ابن خالتها الميكانيكي يوسف (هشام سليم) وتمت خطوبتها منذ 4 سنوات، دون أن يتمكن هو من الوفاء بالتزاماته الضرورية، فيتجه للسرقة رغبةً في الاقتران بفاطمة، فيدفع الثمن ويُسجن 3 سنوات.

أما الفتاة الثانية فهي سكينة (إلهام شاهين) التي أحبت شقيق الأولى عبده (أحمد سلامة)، لكن تسرقه سنوات الغربة منها، وعندما يعود عائداً إلى الوطن فإنه يعود خاوي الوفاض دون أن يحاول إتمام الزواج.

أما الفتاة الثالثة فهي نوال (هالة صدقي) التي ارتبطت بشقيق الثانية حسن (مجدي فكري)، لكنه يصاب بما يشبه اللوثة العقلية، ويظل يرسل لها عبر الترانزستور أغنيتها المفضلة “يا دنيا يا غرامي” للفنان الكبير محمد عبد الوهاب.

وقد نال الفيلم العديد من الجوائز المحلية والعالمية، منها جائزة أفضل فيلم في مهرجان مونتريال السينمائي الدولي، وجائزة أفضل ممثلة للفنانة ليلى علوي في نفس المهرجان، ومنح مهرجان قرطاج السينمائي للفنانة إلهام شاهين جائزة أفضل ممثلة، كما حصد ثماني جوائز في المهرجان القومي الثاني للسينما المصرية.

قلبي بيحبك يا دنيا

مع عودة السيناريست “محمد حلمي هلال” إلى الدراما مرة أخرى بعد غياب استمر لأكثر من 9 سنوات، فإنه أخرج واحد من أهم أعماله السينمائية، ليبث فيه الروح مرة أخرى، لكن هذه المرة من خلال جزء ثاني له، وفي صورة درامية وليست سينمائية.

والمسلسل الجديد يستمد اسمه من مقطع الأغنية الشهيرة للفنان محمد عبد الوهاب “قلبي بيحبك يا دنيا”، فالمسلسل لن يكون مجرّد تحويل الفيلم إلى عمل درامي تلفزيوني.

وقد كتب “هلال” توضيحًا عن الأمر عبر صفحته بموقع فيس بوك، قال فيه: “بشأن مسلسلي (قلبي يحبك يا دنيا) أود توضيح أن المسلسل ليس تحويلا لفيلم (يا دنيا يا غرامي) إلى مسلسل تلفزيوني، لأني لست مفلسًا فنيًا إلى حد ارتكاب مثل هذه الحماقة، الحقيقة أن مسلسل (قلبي يحبك يا دنيا) يحكى عن بطلات فيلم (يا دنيا يا غرامي) اليوم، أي بعد مرور ما يقرب من 23 عاما على أحداث الفيلم، أين هن الآن وماذا فعلت بهن الأيام”.

اتصال تليفوني

وقد ذكر السيناريست “هلال” أن فكرة العودة إلى الفيلم بعد كل هذه السنوات كانت بسبب اتصال تليفوني من الفنانة إلهام شاهين التي اقترحت عليه كتابة جزء ثانٍ للفيلم، لكنه أخبرها بصعوبة الأمر في ظل ظروف السينما الحالية، لاسيما مع تقدّم البطلات في السنّ، واقترح عليها تحويل العمل إلى مسلسل درامي.

ومع استمرار الحماس لفكرة المسلسل من قبل إلهام شاهين وليلي علوي خلال أحد اللقاءات التلفزيونية، بدأ التفاوض مع جهات إنتاجية وبدأ “هلال” الكتابة. جديرٌ بالذكر أن جميع أبطال الفيلم الأحياء سيشاركون ضمن المسلسل، مثل: هشام سليم ومجدي فكري، مع إضافة شخصيات من الجيل الجديد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين