أخبارأخبار العالم العربي

مقتل 10 واغتيال قيادي بحركة الجهاد في قصف إسرائيلي على قطاع غزة

غزة- رواء أبو معمر- أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد 10 مواطنين بينهم طفلة عمرها (5 أعوام) وسيدة (23 عامًا)، وإصابة 75 آخرين بجروح مختلفة في عدوان إسرائيلي جديد على قطاع غزة.

اغتيال الجعبري

واستهدفت إسرائيل تيسير الجعبري، القيادي الكبير في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، والذي نعته الحركة قائلة إنه ارتقى شهيدًا في جريمة اغتيال إسرائيلية غادرة.

وتوعدت سرايا القدس وقائد حركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، قوات الاحتلال برد قوي وقتال لا مهادنة فيه بعد اغتيال الجعبري اليوم.

وذكرت مصادر محلية أن الجعبري استهدف في أثناء قصف إسرائيلي لشقة سكنية في محيط برج فلسطين بمدينة غزة.

وكان الجعبري، وهو في الخمسينات من عمره، يشغل منصب عضو المجلس العسكري وقائد المنطقة الشمالية في سرايا القدس بقطاع غزة.

وتم تعيينه قائدًا للمنطقة الشمالية خلفًا القائد السابق بهاء أبو العطا الذي اغتالته إسرائيل خلال غارة في حي الشجاعية شرق غزة في 12 نوفمبر الماضي.

عدوان جديد

وجاء اغتيال الجعبري في مستهل العدوان الإسرائيلي الذي بدأه جيش الاحتلال ضد قطاع غزة؛ صباح اليوم.

وقالت لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) إن طائرات الاحتلال قضفت شقتين سكنيتين في الطابق السابع بـ”برج فلسطين” في حي الرمال غرب مدينة غزة، ما أدى إلى استشهاد القيادي في حركة الجهاد تيسير محمود الجعبري، وإصابة آخرين.

كما استهداف مركبة في حي الشجاعية شرق غزة، ما أدى إلى استشهاد اثنين في المركبة بينهم طفلة هي آلاء قدوم، البالغة من العمر خمسة أعوام.

كما أصيب عدد من المواطنين بينهم أطفال في غارة شنتها طائرات الاحتلال على بلدة الفخاري شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، إضافة إلى استهداف موقعين على الأقل شرق المدينة ما أدى إلى اشتعال النيران فيهما وإلحاق أضرار.

وشنت طائرات الاحتلال أيضًا سلسلة غارات صاروخية على مناطق متفرقة من قطاع غزة، حيث قصفت بأكثر من 15 صاروخًا منطقة الشيخ عجلين جنوب غرب محافظة غزة، ومنطقتي جبل الكاشف وعزبة بيت حانون شمال القطاع، بعدة صواريخ، وعدة مناطق في بلدتي بيت لاهيا، وبين حانون شمال القطاع.

وفي محافظة خان يونس، شنت طائرات الاحتلال سلسلة غارات غرب المحافظة، كما قصفت بعدة صواريخ غرب رفح جنوبًا.

فيما قصفت دبابات الاحتلال مواقع أخرى شرق بلدتي بيت لاهيا وبيت حانون شمال القطاع، إضافة إلى وسط قطاع غزة، ومنطقة “شراب العسل” شرق خان يونس جنوب القطاع، ما أوقع أضرارًا في منازل وممتلكات المواطنين المجاورة.

بداية الأحداث

وكان الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، قد أعلن صباح اليوم عن البدء بغارات جوية في القطاع وإعلان وضع خاص في الجبهة الداخلية الإسرائيلية. وذكر أن الغارات ركزت على أهداف في قطاع غزة.

وأشار إلى أن الجيش الإسرائيلي أطلق حملة عسكرية ضد حركة الجهاد الإسلامي باسم “الفجر الصادق”، وتم الإعلان عن حالة خاصة في الجبهة الداخلية الإسرائيلية.

وجاءت الغارات الإسرائيلية بعد ساعات قليلة من تحذير وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس حركة الجهاد الإسلامي من أن إسرائيل ستتخذ إجراءات ضد الحركة إذا لم تتراجع عن نواياها بتنفيذ هجمات انتقامًا لاعتقال القيادي بسام السعدي في مخيم جنين مساء الاثنين الماضي.

وتصاعدت التوترات في محيط قطاع غزة بعد اعتقال السعدي، حيث عزز الجيش الإسرائيلي قواته منذ ذلك الحين، وأغلق الطرق على طول الحدود مع غزة بحجة نية عناصر الجهاد الإسلامي تنفيذ عمليات انتقامية.

وكان غانتس قد قال خلال مؤتمر صحفي في مقر القيادة الجنوبية في بئر السبع: “أقول لأعدائنا عامة ولقادة حماس والجهاد الإسلامي صراحة: إن وقتكم محدود”. وأضاف: “سيتم إزالة التهديد بطريقة أو بأخرى”.

رد المقاومة

من جانبها ردت حركة الجهاد وفصائل المقاومة الفلسطينية على الغارات الإسرائيلية بإطلاق عشرات الصواريخ على مدن وبلدات إسرائيلية متاخمة لحدود غزة، وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه نجح في التصدي لنحو 10 صاروخًا من أصل 100 تم إطلاقها من قطاع غزة.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إن “العدو يبدأ حرباً تستهدف شعبنا وعلينا جميعًا واجب الدفاع عن أنفسنا وعن شعبنا”.

وشددت الحركة، عقب الاستهداف الإسرائيلي، على وجوب “ألا نسمح للعدو بأن يمرر سياساته الهادفة إلى النيل من المقاومة والصمود الوطني”.

وأكد الأمين العام لحركة الجهاد، زياد النخالة، إن لا مهادنة بعد هذا العدوان، وأضاف: “هذا اليوم للنصر، وعلى العدو أن يتوقع قتالاً لا مهادنة فيه”. وتابع أن “اليوم هو اختبار للمقاومة الفلسطينية في مواجهة هذا العدوان”.

من جانبه قال الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم، إن “العدو الإسرائيلي هو من بدأ التصعيد على المقاومة في غزة، وارتكب جريمة جديدة”. وأضاف أن الاحتلال “عليه أن يدفع الثمن ويتحمل المسؤولية الكاملة عن هذا العدوان”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين