أخبارأخبار أميركا

كاليفورنيا تعيد أرضًا لعائلة سوداء بعد 98 عامًا من انتزاعها منها

اقرأ في هذا المقال
  • يمكن للعائلة إعادة بيع الأرض والممتلكات التي عليها إلى المقاطعة مقابل ما لا يزيد عن 20 مليون دولار

بعد 98 عامًا من استيلاء مسؤولي ولاية كاليفورنيا على أراضٍ مطلة على المحيط، من عائلة سوداء كانت تملكها، صوتت لجنة مقاطعة لوس أنجلوس لإعادة تلك الأرض إلى مالكيها الأصليين، وفقًا لما نشرته شبكة “NBC News“.

أحفاد ويلا وتشارلز بروس، الذين اشتروا الأرض مقابل 1225 دولارًا في عام 1912، وقاموا ببناء منتجع ساحلي للعائلات السوداء عليها، سيستعيدون ملكية الأرض المطلة على شاطئ بروس في مدينة مانهاتن بيتش.

تم أخذ الأرض منهم في عام 1924، حيث استولت المدينة على الأرض والممتلكات الموجودة عليها، مدعية أنها ستبني حديقة في المنطقة، لكنها تركت دون تطوير لقرابة القرن من الزمان.

تعتزم العائلة تأجير الأرض مرة أخرى إلى مقاطعة لوس أنجلوس مقابل مبلغ 413 ألف دولار سنويًا

قال أنتوني بروس، حفيد عائلة بروس: “بالنسبة لنا كعائلة، كانت هذه بداية رائعة، ثم تحولت إلى قصة مأساوية لعائلتي، ففي الماضي، كان التحيز ضد السود منتشرًا، ولسوء الحظ كانت عائلتي ضحية لجريمة كراهية وللتحيز الذي كان سائدًا خلال تلك الفترة”.

وأضاف: “والآن، بعد أن عادت الأرض مجددًا إلينا، فإننا كعائلة نشعر بارتياح كبير، ونحن ممتنون جدًا لذلك”.

تضم الأرض الآن نزلًا ومقهى وقاعة رقص وخيامًا لتبديل الملابس بملابس سباحة، كما تضم أيضا مركز تدريب لمنقذي الشواطئ.

ظلت أسرة بروس صامدة عندما بدأت مشروعها على تلك الأرض لأول مرة، على الرغم من أعمال التخريب التي تعرضت لها مركبات الزوار السود، وهجوم جماعة كو كلوكس كلان المتطرفة.

بحسب القرار الجديد، تعود ملكية الأرض إلى ماركوس وديريك بروس، والدا أنتوني بروس وأحفاد ويلا وتشارلز، حيث قالوا إنهم يعتزمون تأجير الأرض مرة أخرى إلى مقاطعة لوس أنجلوس بمبلغ 413 ألف دولار سنويًا حتى يتمكن مركز تدريب المنقذين الموجود من مواصلة عمله، وفقًا لصحيفة “Washington Examiner“.

قال أنتوني بروس إن الشروط الأخرى في القرار تنص أيضًا على أنه يمكن للعائلة إعادة بيع الممتلكات إلى المقاطعة مقابل ما لا يزيد عن 20 مليون دولار، وهو ما سيحدث على الأرجح.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين