أخبارأخبار أميركا

إدارة بايدن تلغي قرار ترامب بزيادة المياه المتدفقة من رؤوس الدش

أعلنت وزارة الطاقة عن التراجع عن قرار اتخذته إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، بتخفيف القيود المفروضة على تدفق المياه في رؤوس الدش، وفقًا لـ “The Hill“.

تستعيد القاعدة الجديدة التي اتخذتها وزارة الطاقة في عهد الرئيس جو بايدن لوائح 2013 بشأن كمية المياه التي يمكن تدفقها من خلال رؤوس الدش، وبموجب القاعدة السابقة تم اعتبار الدش بالكامل بموجب القواعد التي تقيد التدفق إلى 2.5 جالون في الدقيقة.

غيّرت مراجعة ترامب تعريف “رأس الدش” لكل فوهة في منتج واحد، مما يعني أن تركيبات الدش الواحدة يمكن أن تحمل ضعفين أو ثلاثة أضعاف الحد السابق في بعض الحالات.

ليس من المتوقع أن يكون للتعديل تأثيرات كبيرة على السوق، حيث لم يأتِ التعديل السابق نتيجة ضغوط المصنّعين، بل كان نتيجة شكاوى متكررة من ترامب نفسه من أن رؤوس الدش الحالية لا تحتوي على كمية كافية من الماء.

قال ترامب خلال حديث سابق: “عندما تستحم، لا يخرج الماء، عندما تريد أن تغسل يديك فالماء لا يخرج، إذن ماذا تفعل؟، هل تقف هناك لفترة أطول كي تسغل يديك أو تستحم؟”.

كان المعمول به في هذا الشأن في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما هي لوائح عام 1994، مع إدخال بعض التحدثيات عليها، وكان المقصود منها تحديثًا ليعكس تصنيع تركيبات الدش ذات الفوهات المتعددة.

كانت وزارة الطاقة قد أشارت إلى العودة إلى لائحة 2013 في وقت مبكر من يوليو الماضي، عندما أعلنت اقتراحًا لاستعادة الوضع الراهن، وفي ذلك الوقت قالت الإدارة إنها لم تكن على علم بأي رؤوس استحمام تم إدخالها إلى السوق بموجب قواعد أكثر مرونة.

اجتذب تغيير لائحة عهد ترامب المزيد من الدعم من مجموعات السوق المحافظة والمؤيدة للحرية مثل معهد المؤسسة التنافسية، الذي قال في بيان: “يجب أن يكون المستهلكون قادرين على أن يقرروا بأنفسهم نوع دش الاستحمام الذي يشترونه، والقيام بذلك دون قيود تنظيمية”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين