أخبار أميركامنوعات

محاكمة رئيس أساقفة بعد ترويجه لعلاج لكورونا وصفه بـ”المعجزة”

يواجه مواطن أمريكي سيتم تسليمه قريبا إلى الولايات المتحدة من سجن كولومبي، محاكمة قضائية، بتهمة بيعه سوائل تبييض على أنها “علاج معجزة” لفيروس كورونا المستجد، وأمراض أخرى.

ذكرت صحيفة “الجارديان” أن مارك جرينون، الذي يطلق على نفسه اسم “رئيس أساقفة كنيسة جينيسيس الثانية”، ويُزعم أنه قد وزع مواد تبييض على 75 سجينًا على الأقل في سجن لا بيكوتا في بووتا حيث يُحتجز هناك.

فمن خلال شبكات سرية داخل السجن، قالت السلطات إن جرينون كان قادرًا على وضع يديه على المواد الكيميائية اللازمة لبيع إمداداته في السجن، وقد قال جرينون في مكالمة هاتفية سمعت صحيفة الجارديان تسجيلًا لها: “لا يمكنك الحصول عليها من الخارج، لكننا حصلنا عليها من الداخل”.

يعاني أكثر من 75 شخصًا من حالات مثل مرض السكري والتهاب المعدة، وهي عوامل تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس، وفقًا لـ “The Hill“.

على الرغم من عدم تأكيد ذلك ، يبدو أن جرينون لديه إمكانية الوصول إلى هاتف سري يمكّنه من الاتصال بالخارج، بما في ذلك القدرة على تصفح الإنترنت، وباستخدام فيسبوك وتطبيقات المراسلة على الهاتف المحمول مثل تيليجرام، يُزعم أن جرينون كان قادرًا على الحصول على منتجه الخطير.

وجهت هيئة محلفين كبرى اتهامات إلى هذا الرجل الذي يزعم أنه زعيم كنيسة وأبنائه الثلاثة، أحدهم محتجز معه في نفس السجن، بينما ينتظر الآخرون المحاكمة في ميامي، بسبب بيعهم المزعوم لهذا السائل المعجزة، بحسب وصفهم له.

زعم جرينون أن الحل القائم على التبييض هو علاج سحري، ليس فقط لكورونا، ولكن أيضًا للسرطان والملاريا والعديد من الأمراض الأخرى.

اقرأ أيضا…
ترامب يعاقب صحفي صديق له بعد انتقاده كلامه عن حقن المعقمات

بيلوسي تسخر من ترامب: وصفته السحرية تؤدي للتحنيط

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين