أخبارأخبار أميركا

حالة تأهب قصوى حول مبنى الكابيتول وقرارات منتظرة لبايدن

وسط إجراءات أمنية مشددة على نحو غير معتاد، سيلقي الرئيس جو بايدن أول خطاب له في جلسة مشتركة للكونجرس، اليوم الأربعاء.

ووفق ما أشارت إليه شبكة “ABC“، سيتولى جهاز الخدمة السرية المسؤولية عن تأمين هذا الحدث الوطني، حيث قال أحد ممثلي الجهاز: “يعمل الجهاز وكل الشركاء (من جهات) إنفاذ القانون والسلامة العامة معًا بجد استعدادًا لتأمين هذا الحدث الهام”، مضيفا أن “كل حالة طوارئ أمنية يحسب لها حساب”.

كما سيكون الحضور داخل مبنى الكابيتول قليلا جدًا مقارنة بالمئات من أعضاء الكونجرس وقضاة المحكمة العليا وكبار المسؤولين الحكوميين والضيوف الذين يحضرون هذ الحدث في العادة.

وجاء تضييق دائرة الحضور بهدف السماح بمزيد من التباعد الاجتماعي في ظل جائحة “كورونا” التي أودت بحياة أكثر من 572 ألف شخص حتى الآن.

قرارات جديدة

وبحسب موقع “bloomberg“، يعتزم بايدن الكشف في خطابه عن برنامج بقيمة 200 مليار دولار لتوفير تعليم مجاني لمرحلة ما قبل الالتحاق بالمدرسة، كجزء من اقتراح خطة دعم الأسر الأمريكية

ومن المتوقع أن يستفيد من الخطة ما يقرب من 5 ملايين طفل تتراوح أعمارهم بين 3 و4 سنوات، ويمكن أن توفر على الأسرة متوسطة الدخل 13 ألف دولار إذا تم تنفيذ البرنامج بالكامل، بحسب ما أفادت به مصادر مقربة.

وسيتم تعويض تكلفة مقترحات الرئيس من خلال زيادة الضرائب على الأمريكيين الأكثر ثراء، بما في ذلك زيادة ضرائب أرباح رأس المال على أولئك الذين يجنون أكثر من مليون دولار سنويًا، وفقا لموقع “voanews” .

يذكر أن مبنى الكابيتول لايزال محاطًا بسياج من شبكة سوداء من الصلب مع وجود حوالي 2250 جنديًا مسلحين من الحرس الوطني لمقاطعة كولومبيا و18 ولاية أمريكية.

إجراءات جاءت عقب اقتحام أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب للمبنى تزامنًا مع تصويت الكونجرس على المصادقة على فوز بايدن بالانتخابات الرئاسية. وأسفرت أعمال العنف أنذاك عن مقتل 5 بينهم ضابط من شرطة الكابيتول، فيما أُصيب عشرات آخرين من رجال الشرطة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين