منوعات

ترامب يحاول مواعدة سلمى حايك ويعيد للأذهان ذكريات كلينتون

واشنطن –  تتداول وسائل الإعلام العالمية حاليا حكاية دونالد والفنانة العالمية ، حيث كشفت الأخيرة خلال ظهورها في أحد برامج التوك شو أنه الرئيس الأميركي كان يريد مواعدتها وهاتفها عدة مرات.

وكشفت النجمة العالمية سلمى حايك عن لقائها الأول بدونالد ترامب قبل الإنتخابات الرئاسية في أكتوبر/ تشرين الأول 2016، عندما كانت هي وصديقها يحضران إحتفالية وشعرت بالبرد وكان ترامب جالسا خلفها هي وصديقها فوضع معطفه حول كتفيها، وحاول بعدها ان يتعرف على صديقها وطلب أرقام هواتفهما.

وقالت حايك خلال حلقة برنامج “The Daily Show with Trevor Noah” “أن ترامب هاتفها ولم يهاتف صديقها أبدا لكنه اتصل بها، ودعاها للخروج معه”.

وقالت حايك “بعد أن دعاني للخروج معه، سألته: وماذا عن صديقي؟ هل أنا مجنونة؟ هل أنت تدعوني للخروج معك فعلًا؟”.

وكان رد ترامب “صديقك ليس جيدا لكِ بما فيه الكفاية فهو ليس شخصا مهما، ولا كبيرا بما يكفي لكِ، ينبغي أن تخرجي معي”.

وذكرت حايك سابقا أن ترامب منذ ثمانية أشهر حاول مواعدتها، وعندما رفضت اختلق شائعة سلبية عنها، وأذاع في وسائل الإعلام أنه لن يواعدها لأنها قصيرة للغاية، ثم عاد في وقت لاحق، واتصل بها وترك رسالة قال بها “هل تصدقين هذا؟ من يمكن أن يقول هذا؟ أنا لا أريد أن يظن الجمهور هذا عنك”.

وعلقت على فعلته قائله “ترامب ظن أنني بعد هذا سأحاول الخروج معه، حتى لا يعتقد الجمهور أنه بالفعل رفض مواعدتي لهذا السبب”.

وعقد عدد كبير من المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي مقارنة بين ترامب وكلينتون من حيث الفضائح الجنسية.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين