أخبار

الملكة إليزابيث تغيب عن افتتاح البرلمان البريطاني لأول مرة منذ 60 عامًا

غابت الملكة إليزابيث عن افتتاح البرلمان لأول مرة منذ 60 سنة، فيما يعدّ هذا الغياب هو أيضا المرة الثالثة التي تغيب فيها خلال فترة حكمها التي استمرت 70 عامًا، حيث فاتها افتتاحين سابقين للبرلمان أثناء حملها لطفليها، الأميران أندرو وإدوارد.

وفقًا لموقع “Good Morning America“، التابع لشبكة “ABC News”، فإن الغياب هذه المرة، كان بسبب تدهور صحة الملكة البالغة من العمر 96 عامًا، خاصة معاناتها من مشاكل التنقل.

وفقًا لما قاله قصر باكنغهام في بيان، فإن “الملكة لا تزال تعاني من مشاكل عرضية في الحركة والتنقل، وبالتشاور مع أطبائها قررت على مضض أنها لن تحضر الافتتاح الرسمي للبرلمان”.

بناءً على طلب الملكة، وبموافقة السلطات المختصة، قرأ أمير ويلز خطاب الملكة نيابةً عنها، وبحضور دوق كامبريدج أيضًا، وقد شغل تاج الملكة مكانها في افتتاح البرلمان، حيث تم وضعه بجانب الأمير تشارلز، أكبر أبناء الملكة ووريث العرش.

وانضمت إلى تشارلز زوجته كاميلا، دوقة كورنوال، التي ستصبح زوجة الملك عندما يصبح تشارلز ملكًا، كما حضر الافتتاح الابن الأكبر لتشارلز، الأمير ويليام، الثاني في ترتيب ولاية العرش.

آخر مرة شوهدت فيها الملكة إليزابيث علنًا كانت في شهر مارس، عندما ترأست العائلة المالكة في عيد الشكر في وستمنستر، حينها دخلت الملكة كنيسة وستمنستر مستخدمة عصا للمشي وتمسك بذراع ابنها الأمير أندرو، الذي وافق في فبراير على تسوية قضية اعتداء جنسي.

جاء ظهورها بعد أن عانت من العديد من الظروف الصحية خلال العام الماضي، بما في ذلك إصابتها بفيروس كورونا المستجد، والمكوث في المستشفى لفترة من الوقت، وفقًا لما ذكره قصر باكنغهام حينها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين