أخبارأخبار أميركا

الجراح العام يحذر من تحديات الصحة النفسية التي تواجه الشباب

أصدر الجراح العام في الولايات المتحدة، فيفيك مورثي، عدد من النصائح المرتبطة بالصحة العامة، تتمحور حول تحديات الصحة العقلية التي يواجهها الشباب، خاصة أثناء جائحة كورونا، وفقًا لما نشرته صحيفة “The Hill“.

وقال مورثي في مقدمة بيانه الصادر عن مكتبه: “ستكون مأساة إذا تغلبنا على أزمة صحية عامة واحدة فقط للسماح لأخرى بالنمو مكانها”.

وأضاف مورثي أن “تحديات الصحة العقلية لدى الأطفال والمراهقين والشباب حقيقية ومنتشرة على نطاق واسع، ولكن الأهم من ذلك أنها قابلة للعلاج ويمكن الوقاية منها في كثير من الأحيان”.

كما أشار البيان إلى أن الوباء تسبب في زيادة القلق والاكتئاب ومخاوف أخرى تتعلق بالصحة العقلية لدى الشباب، بالإضافة إلى ذلك تشير التقديرات إلى أن أكثر من 140 ألف طفل في الولايات المتحدة فقدوا أحد والديهم أو أجدادهم من مقدمي الرعاية نتيجة للوباء.

وتابع: “بينما نتعلم الدروس من جائحة كوفيد-19، ونبدأ في التعافي وإعادة البناء، لدينا فرصة لتقديم رؤية أكثر شمولًا وأكثر إرضاءً لما يواجه صحتنا العامة، وبالنسبة لجيل من الأطفال الذين يواجهون مشاكل غير مسبوقة أيضا”، وخلص الجراح العام إلى أن “الضغوط المتزايدة يوما بعد آخر لا يمكن أن يأتي معها التغيير قريبا، أو حتى بما فيه الكفاية”.

وكان مورثي قد ذكر في تغريدة سابقة لنشر بيانه، أن “الصحة العقلية لا تقل أهمية عن الصحة البدنية”.

وأشادت جمعية مستشفيات الأطفال، التي تمثل 220 مستشفى للأطفال في جميع أنحاء البلاد، ببيان مورثي، وقالت إيمي ويمبي نايت، رئيسة جمعية مستشفيات الأطفال: “إن التزام الجراح العام بمواجهة أزمة الصحة العقلية لدى الأطفال يسلط الضوء على سبب وجوب اتخاذنا إجراءات فورية ومستدامة كأمة”.

وأضافت: “يحدد البيان الاستشاري خطوات وإجراءات ملموسة لمعالجة هذه الأزمة المستمرة لأطفالنا، سنعمل جنبًا إلى جنب مع الدكتور مورثي والقادة الآخرين لدعم الصحة العقلية لشباب أمتنا بشكل أفضل”.

بصرف النظر عن تأثير جائحة كورونا، ازدادت المخاوف بشأن التأثير السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي على الصحة العقلية للشباب مؤخرًا بعد أن تم تسريب وثائق داخلية من فيسبوك أظهرت مدى التأثير السلبي للمنصة على الشباب.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين