أخبارأخبار أميركا

بدء محاكمة ترامب 4 مارس في واشنطن بتهمة محاولة إلغاء هزيمته في انتخابات 2020

أعلن قاض فيدرالي، اليوم الاثنين، أن الرئيس السابق دونالد ترامب سيمثل أمام محكمة اتحادية في واشنطن في الرابع من مارس 2024 لبدء محاكمته في الاتهامات الموجهة إليه بمحاولة إلغاء هزيمته في انتخابات 2020.

وقالت وكالة “رويترز” إن موعد المحاكمة الذي حددته القاضية تانيا تشوتكان سيجعل جدول الرئيس السابق مزدحمًا للغاية خلال العام المقبل بالتزامن مع حملته الانتخابية التي يسعى من خلالها للعودة إلى البيت الأبيض.

كما يعني الموعد الجديد أنه من المرجح أن يحاكم ترامب في 3 قضايا جنائية منفصلة على الأقل خلال ذروة المنافسة على بطاقة الترشيح للانتخابات الرئاسية عن الحزب الجمهوري، فيما لم يتم بعد تحديد موعد للمحاكمة في قضية جنائية رابعة.

وكان محامو ترامب قد ضغطوا من أجل تحديد موعد للمحاكمة في أبريل 2026، أي بعد فترة طويلة من إجراء الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2024، بحجة أنهم بحاجة إلى وقت لمراجعة 12.8 مليون صفحة من الأدلة التي جمعتها الحكومة.

لكن القاضية تشوتكان قالت إنهم لا يحتاجون إلى كل هذا الوقت، مشيرة إلى أن “الموعد الذي اقترحه الدفاع وهو أبريل 2026 يتجاوز بكثير ما هو ضروري ومطلوب”.

ووفقًا للموعد الذي حددته القاضية للمحاكمة فمن المقرر أن تبدأ محاكمة ترامب في هذه القضية قبل يوم واحد من يوم “الثلاثاء الكبير”، عندما تعقد أكثر من 10 ولايات منافساتها للمرشحين الجمهوريين للرئاسة.

وقالت القاضية تشوتكان إنه “سيتعين على السيد ترامب أن يجعل موعد المحاكمة مناسبًا له، بغض النظر عن جدوله الزمني”.

ولم يحضر ترامب جلسة تحديد موعد المحاكمة اليوم الاثنين، وسبق له أن انتقد تشوتكان قائلاً، دون دليل، إنها متحيزة ضده.

وحذر تشوتكان من أن ترامب يجب أن يتوقف عن نشر تصريحات تحريضية عبر الإنترنت حول الشهود أو غيرهم من المشاركين في القضية.

ومن المقرر أن يمثل ترامب للمحاكمة أيضًا في نيويورك في 25 مارس المقبل بتهمة إخفاء دفع أموال للنجمة الإباحية ستورمي دانيالز لشراء صمتها بشأن علاقة بينهما خلال انتخابات 2016.

كما سيتم إجراء محاكمة ثالثة لترامب في 20 مايو 2024 بتهم اتحادية في فلوريدا، تزعم أن ترامب احتفظ بشكل غير قانوني بسجلات ووثائق سرية بعد مغادرته البيت الأبيض وحاول عرقلة العدالة بعد أن رفض تسليم هذه الوثائق وأخفاها.

ولم يتم بعد تحديد موعد لمحاكمة الرئيس السابق في القضية الجنائية الرابعة التي تم توجيه اتهامات له بشأنها في ولاية جورجيا. وطلب المدعي العام لمقاطعة فولتون، فاني ويليس، بدء المحاكمة في 4 مارس المقبل، لكن قرار تشوتكان بتحديد نفس الموعد يعني أنه ربما سيتم اقتراح موعد جديد لمحاكمة جورجيا.

وكان ترامب قد صور المحاكمات الجنائية الأربع على أنها محاولات ذات دوافع سياسية لمنعه من العودة إلى السلطة.

ودفع بأنه غير مذنب في 3 من تلك القضايا، ومن المقرر أن يمثل أمام محكمة في جورجيا في 6 سبتمبر لتقديم إقرار بالذنب في القضية الرابعة، وفقًا لإيداع المحكمة الصادر يوم الاثنين. وتتعلق هذه القضية أيضًا بجهوده لإلغاء هزيمته في انتخابات عام 2020.

ويمارس أحد المتهمين الثمانية عشر معه في جورجيا، وهو رئيس موظفي البيت الأبيض السابق مارك ميدوز، ضغوطاً من أجل نقل محاكمته إلى محكمة فيدرالية، حيث يتوقع أن يواجه هيئة محلفين أكثر تعاطفاً.

وفي محاكمة واشنطن، يقول محامو ترامب إنهم بحاجة إلى وقت لفرز الأدلة الحكومية. وقال المحامي جون لاورو: “إن حرية هذا الرجل وحياته على المحك، لذا فهو يستحق التمثيل المناسب”.

ويقول ممثلو الادعاء إن الأدلة تتكون من مواد عامة، مثل تصريحات ترامب وسجلات الكونغرس، مشيرين إلى أنهم سلموا معظم الأدلة في القضية، والتي يبلغ مجموعها حوالي 12.8 مليون صفحة.

وقالت القاضية تشوتكان إن الفريق القانوني لترامب كان ينبغي أن يكون قد بدأ بالفعل في مراجعة وفحص الأدلة، لأنهم يعلمون أنهم يحتاجون لاستغلال الوقت.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى