غير مصنف

اعتقال رجل باع علاجًا مزيفًا لكورونا بعد مطاردة استمرت 3 سنوات

بعد مطاردة استمرت 3 سنوات، تم القبض على رجل من ولاية يوتا بتهمة بيع علاج مزيف لفيروس كورونا المستجد، حسبما أعلن مكتب المدعي العام الأمريكي لمنطقة يوتا.

وفقًا لما نشرته شبكة “ABC News“، يُزعم أن جوردون هانتر بيدرسن، البالغ من العمر 63 عامًا، من سيدار هيلز، الواقعة على بعد 30 ميلًا جنوب مدينة سولت ليك، ظهر في مقاطع فيديو متعددة على يوتيوب قبل الموافقة على لقاحات كورونا، لبيع ما أسماها بـ “الفضة القلوية الهيكلية”.

وزعم الرجل أن المنتج كان علاجًا للفيروس لأنه “يصدر صدى أو يهتز بتردد يؤدي إلى تدمير غشاء الفيروس، مما يجعل الفيروس غير قادر على الالتصاق بأي خلية سليمة، أو أن يصيبك بأي شكل من الأشكال”.

قالت وثائق المحكمة إن بيدرسن باع المنتجات على MyDoctorSuggests.com وكذلك Amazon وShopify وتراوحت الأسعار إلى 299.95 دولارًا للغالون الواحد من المنتجات المزيفة.

يزعم المدعون أنه زعم أيضًا أنه حاصل على درجة الدكتوراه في علم المناعة والطب الطبيعي، كما حصل على شهادة البورد “طبيب مضاد للشيخوخة”.

بين يناير 2020 ونهاية أبريل 2020، شهدت شركة بيدرسن قفزة في الإيرادات بنسبة 400 ٪، بما يعادل حوالي مليوني دولار، وفقًا لوثائق المحكمة.

وأظهرت الوثائق أنه تم تنفيذ أوامر التفتيش في منزل بيدرسن في أواخر أبريل 2020، وأجرى عملاء فيدراليون مقابلة معه، ووجهت هيئة محلفين فيدرالية كبرى لائحة اتهام إلى بيدرسن في 23 يوليو 2020، بتهم الاحتيال عبر الإنترنت والاحتيال عبر البريد وجناية إدخال مخدرات معيبة في التجارة بين الولايات بقصد الاحتيال والتضليل.

قال مسؤولون إنه بعد أن فشل في المثول أمام المحكمة الفيدرالية فيما يتعلق بلائحة الاتهام، صدر أمر بالقبض عليه في 25 أغسطس 2020، وتهرب بيدرسن من السلطات لمدة 3 سنوات، لكن الأمر انتهى بعد أن قال ممثلو الادعاء إن وكيلًا خاصًا رُصد له في 5 يوليو في عنوانه المعروف، ثم شوهد في فيديو للمراقبة في محطة وقود يدفع ثمن الوقود والمشرويات نقدًا.

سيظهر بيدرسن في جلسة استماع بشأن الاحتجاز بعد ظهر الثلاثاء في محكمة مقاطعة أورين جي هاتش بالولايات المتحدة في وسط مدينة سولت ليك سيتي.

طوال الوباء، تمت مقاضاة مجموعة متنوعة من الأشخاص الذين يبيعون علاجات مزيفة للفيروس.

في الشهر الماضي، أدين 4 أفراد من عائلة واحدة في فلوريدا ببيع مواد التبييض كعلاج للعديد من الأمراض، بما في ذلك كورونا، من خلال كنيستهم على الإنترنت.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى