أخبارأخبار أميركا

وزارة العدل تعين مستشارًا خاصًا للتحقيق في قضية هانتر بايدن

أعلنت وزارة العدل عن تعيين مستشار خاص للتحقيق في قضية هانتر بايدن، وقال المدعي العام ميريك جارلاند، في بيان صحفي اليوم الجمعة، إنه عيّن ديفيد فايس للعمل كمستشار خاص للتحقيق والملاحقات القضائية الجارية ضد هانتر بايدن، بالإضافة إلى أي مسائل أخرى نشأت أو قد تنشأ عن هذا التحقيق.

وكان قد تم ترشيح السيد فايس من قبل الرئيس السابق دونالد ترامب في عام 2017 وأكده مجلس الشيوخ في عام 2018. وفي عام 2021، طُلب منه البقاء في منصب المدعي العام الأمريكي لمنطقة ديلاوير، حيث قاد التحقيق في المعاملات المالية والتجارية لنجل الرئيس جو بايدن.

ووفقًا للبيان فإنه في يوم الثلاثاء الموافق 8 أغسطس، فقد طلب السيد فايس من وزارة العدل أن يتم تعيينه مستشارًا خاصًا في قضية هانتر بايدن، وتم تعيينه اليوم بالفعل.

ووفقًا لوكالة “أسوشيتد برس” فإن هذا التطور يأتي في الوقت الذي وصلت فيه محادثات صفقة الإقرار بالذنب في قضية هانتر بايدن إلى طريق مسدود.

وأشار جارلاند إلى “الظروف الاستثنائية” لهذا الأمر في إعلانه اليوم، حيث قال إن فايس طلب تعيينه في هذا المنصب وأخبره أنه يرى أن تحقيقه وصل إلى مرحلة ينبغي عليه فيها مواصلة عمله كمستشار خاص”.

وقال جارلاند إنه “عند النظر في طلبه، فضلاً عن الظروف الاستثنائية المتعلقة بهذه المسألة، خلصت وزارة العدل إلى أنه من المصلحة العامة تعيينه مستشارًا خاصًا”.

وأشارت الوكالة إلى أن الإعلان عن تعيين مستشار خاص يُعد تطورًا بالغ الأهمية من جانب جارلاند الذي يتسم بالحذر عادةً، ويأتي وسط تحقيقين تجريهما وزارة العدل حول الرئيس السابق دونالد ترامب، المنافس الرئيسي لجو بايدن في انتخابات العام المقبل.

حيث عين جارلاند من قبل مستشارًا خاصًا للتحقيق في تعامل ترامب مع السجلات السرية ودوره في هجوم 6 يناير 2021 على مبنى الكابيتول، وتبع ذلك بإعلان تعيين مستشار خاص للتحقيق في قضية نجل بايدن. وقد تشكل هذه الإجراءات القانونية تأثيرًا كبيرًا على السباق الرئاسي الذي سيجرى العام المقبل 2024.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يُجري فيه الجمهوريون في مجلس النواب تحقيقاتهم الخاصة في تعاملات هانتر بايدن التجارية. ويكافح الجمهوريون لربط عمل الابن بوالده، وحتى الآن لم يتمكنوا من تقديم أدلة لإثبات ارتكاب أي مخالفات.

حتى عندما جلبوا ديفون آرتشر، الشريك التجاري السابق لهانتر بايدن، للشهادة أمام الكونغرس حول كيفية استفادة نجل الرئيس من علاقته بوالده، الذي كان نائب الرئيس آنذاك، في معاملاته التجارية، لم يقدم آرتشر أي دليل ملموس على أن بايدن لعب أي دور في عمل ابنه بخلاف إلقاء التحية خلال مكالمات الأسرة اليومية.

ولم يوضح مسؤولو العدل ما الذي دفعهم إلى هذا التحرك المفاجئ بتعيين مستشار خاص، بعد سنوات من التحقيق مع هانتر بايدن، الذي تعاطى المخدرات وتسببت مشاكله الشخصية في التأثير على مسيرة والده السياسية.

وقال جارلاند إنه يتوقع أن يعمل فايس، كمستشار خاص، “بسرعة وبطريقة عادلة وعاجلة”. وقال إن فايس سيكون لديه “كل الموارد التي يطلبها” للتحقيق في الأمر.

زفي الشهر الماضي، انهارت صفقة الإقرار بالذنب مع هانتر بايدن بشأن التهرب الضريبي وتهمة حيازة السلاح، وذلك بعد أن أثارت قاضية المحكمة الجزئية الأمريكية ماريلين نوريكا، التي عينها ترامب، مخاوف متعددة بشأن الصفقة.

ومن خلال تعيين فايس مستشارًا خاصًا، سيكون لديه سلطة أوسع لإجراء تحقيق شامل في مختلف المجالات.

وكان قد تم ترشيح فايس من قبل ترامب للعمل كمحامي عام في ديلاوير عام 2017 وتم الإبقاء عليه بعد تولي بايدن المنصب حتى يتمكن من الاستمرار في الإشراف على التحقيق في قضية هانتر بايدن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى