أخبارأخبار العالم العربي

الحر يقتل في الجزائر ويحرق في تونس ويثير الغضب في مصر

تستمر موجة الحر الشديدة في الضرب بقوة في العديد من البلدان والمناطق حول العالم ومن بينها المنطقة العربية، ليطال لهيبها 3 دول عربية بالشمال الأفريقي هي مصر وتونس والجزائر، حيث أشعلت الحرائق، وقتلت وأصابت العشرات، وأثارت غضبًا كبيرًا بين المواطنين بسبب الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، وفقًا لموقع “الجزيرة نت“.

قتلى في الجزائر

ففي الجزائر تسببت موجة الحر التي تضرب البلاد منذ عدة أيام في نشوب حرائق غابات طالت 3 ولايات في شمالي البلاد، وتسببت في مقتل 15 شخصًا وإصابة 26 آخرين خلال ليل الأحد وصباح الاثنين،

وفي عصر اليوم أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية عن مصرع 10 عسكريين وإصابة 25 آخرين جراء الحرائق في ولاية بجاية شرقي الجزائر العاصمة.

ومع حلول مساء اليوم الاثنين قالت السلطات الجزائرية إن حصيلة ضحايا حرائق الغابات ارتفعت إلى 34 قتيلا بينهم 10 عسكريين.

وقالت السلطات إن هناك 8 آلاف من أفراد الدفاع المدني يتولون مهمة إخماد الحرائق التي تنتشر في مناطق بومرداس والبويرة وتيزي وزو وجيجل وبجاية وسكيكدة.

وأوضحت أنه تم تسجيل 97 حريقا في 16 ولاية، وكان للرياح دور في تأجيج الحرائق ونقلها إلى مناطق سكنية في ولايات بجاية والبويرة وجيجل.

لهيب وحرائق في تونس

بينما تشهد تونس المجاورة موجة حر غير مسبوقة وصلت درجة الحرارة فيها إلى 50 درجة في شمال البلاد، بزيادة تراوحت بين 6 و10 درجات عن المعدل الموسمي.

وتسببت موجة الحرارة في انقطاع الكهرباء، ودفعت عائلات الأحياء الشعبية التي تخلو منازلهم من المكيفات إلى النوم على الشواطئ خلال الليلة الماضية.

كما تسبب موجة الحر في اشتعال حرائق غابات في بلدة ملولا الحدودية، واندلعت الحرائق في مناطق جبلية في البداية ووصلت بعد ذلك إلى منازل بعض السكان في البلدة لتجبر مئات العائلات على الفرار.

وقام مسؤولو الحماية المدنية بإجلاء المئات من سكان البلدة التابعة لمدينة طبرقة السياحية باستخدام قوارب صيادين وسفن خفر السواحل.

غضب الكهرباء في مصر

وفي مصر ساد غضب كبير بين المواطنين بسبب الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي والتي لجأت إليها السلطات كحل لترشيد الاستهلاك وتخفيف الأحمال عن محطات الكهرباء التي تعاني بسبب ارتفاع الاستهلاك الناتج عن استخدام المكيفات لمواجهة موجة الحر الشديدة.

وكانت الحكومة المصرية قد أعلنت الأربعاء الماضي بدء فترة تخفيف أحمال مؤقتة للكهرباء، نتيجة “الموجة الحارة وزيادة استهلاك الطاقة الكهربائية، وزيادة حجم استهلاك الغاز المستخدم في إنتاجها”، وفق بيان لها عبر صفحتها بفيسبوك.

وأشارت إلى أن خطة تخفيف الأحمال بالتناوب مستمرة حتى منتصف الأسبوع الجاري، مؤكدًا أن “الارتفاع الشديد في درجات الحرارة أحدث تأثيرات كبيرة على عدد من الدول المختلفة”.

وجاء الإعلان بعد موجة غضب على منصات التواصل الاجتماعي، حيث تصدرت عدة وسوم المنصات بسبب تكرار أزمة انقطاع الكهرباء وتأثيرها سلبًا على المواطنين.

درجات حرارة قياسية

ويعاني عشرات الملايين من الأشخاص في النصف الشمالي من الكرة الأرضية من موجة حرّ شديدة هذا الصيف، فيما يتجه العالم إلى تسجيل أكثر شهر يوليو سخونة في تاريخه.

وتوقع مستشار المنظمة العالمية للأرصاد الجوية جون نيرن استمرار موجات الحر الشديد في جزء كبير من العالم خلال أغسطس القادم، بعدما شهدت الأسابيع القليلة الماضية تسجيل درجات حرارة قياسية.

وقالت المنظمة هذا الأسبوع إنها تتوقع أن تتجاوز درجات الحرارة في أميركا الشمالية وآسيا وشمال أفريقيا والبحر المتوسط 40 درجة مئوية لعدة أيام هذا الأسبوع مع تفاقم موجة حارة.

وتشهد مناطق جنوب أوروبا موجة حارة قياسية خلال ذروة موسم السياحة الصيفي؛ مما دفع السلطات للتحذير من تزايد احتمالات التعرض لمشاكل صحية، وحتى الوفاة.

كما تسببت الحرارة العالية في اضطراب حياة ملايين الأمريكيين، وتشهد أيضا منطقة الشرق الأوسط درجات حرارة مرتفعة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى