أخبارأخبار أميركا

تكريم طفلين من ميشيغان تصرّفا كأبطال وأنقذا طفلًا آخر من الغرق

تلقى صبيان من ميشيغان، يبلغان من العمر 8 و12 عامًا، تكريمًا وإشادة كبيرة من مكتب شريف مقاطعة جينيسي، وذلك بعد قيامها بإنقاذ طفل آخر يبلغ من العمر 7 سنوات من الغرق في حمام سباحة.

وكان الصبي نوح روش Noah Roche، البالغ من العمر 12 عامًا، وشقيقه ويستون وودز Weston Woods، البالغ من العمر 8 أعوام، يسبحان في حمام سباحة عندما لاحظا غريفين إيمرسون Griffin Emerson، البالغ من العمر 7 سنوات يتعرض للغرق.

ووفقًا لشبكة ABC News فقد كان غريفين يسبح قرب الجزء العميق من حمام السباحة مستخدمًا عواماته، لكنه قرر بعد ذلك إزالتها والسباحة بدونها، لكنه بدأ ينجرف شيئًا فشيئًا نحو الجزء العميق للمسبح ويتعرض للغرق.

وقال غريفين: “أردت فقط إثبات نفسي، وأنه يمكنني فعلاً السباحة دون العوامات”. وفي الفيديو الذي يوثق الحادث، والذي التقطته كاميرات المراقبة يمكن رؤية غريفين وهو يكافح لإبقاء رأسه فوق الماء حين تعرضه للغرق.

ووفقًا للفيديو، الذي نشره مكتب عمدة مقاطعة جينيسي، فإن الأشخاص المحيطين بالطفل غريفين لم يلاحظوا في البداية أنه يتعرض لمشكلة ويوشك على الغرق، ومر ما يقرب من دقيقة كاملة قبل أن ينتبه إليه الصبيان نوح وويستون ويبدأن في التوجه إليه لإنقاذه.

قال نوح: “عندما رأيته عرفت أنه ليس بخير”. وأضاف: “رأيته عند الجزء العميق من المسبح، ولم أكن أعرف ما إذا كان يلعب أم يعاني من مشكلة. لذلك طلبت من ويستون التوجه إليه لمعرفة ما إذا كان على ما يرام”.

بيما قال ويستون “عندما توجهت إليه كان رأسه يرتفع ويهبط.. كان يحاول إبقاء رأسه فوق الماء.. فعلمت أنه ليس بخير، فقفزتُ لأسفل لسحبه إلى سطح الماء”.

بعد ذلك قامت والدة الصبيين بالاتصال برقم 911 وأخبرتهم أن غريفين لا يتنفس، وتحول وجهه إلى اللون الأزرق، بينما ركضت والدة غريفين إليه بسرعة وبدأت على الفور في عمل الإنعاش القلبي الرئوي له.

وبالفعل بدأ غريفين في التنفس مرة أخرى، ويمكن رؤية والدته في فيديو المراقبة وهي تفرك ظهره بينما يبصق هو الماء من فمه.

تم عمل الإسعافات الأولية للطفل غريفين، ونُقل للمستشفى لتلقي العلاج اللازم، وفي غضون 36 ساعة من الحادث، غادر المستشفى بعد أن تعافى تمامًا.

وقام مكتب شريف مقاطعة جينيسي بتكريم الصبيين نوح وويستون في حفل خاص اجتمعا فيه مع غريفين. وقال المأمور إن الإنقاذ السريع الذي تم للطفل غريفين وجعله يتنفس بهذه السرعة هو إنجاز كبير، وأفضل نتيجة ممكنة يمكن الوصول إليها في مثل هذه الحالات، ولهذا نحتفل بهذين الصبيين كأبطال”

من جانبه وجّه جد غريفين رسالة شكر للأبطال الصغار قائلًا: “ويستون ونوح يحتلان مكانة خاصة في قلبي.. لقد أنقذا حفيدي بشكل بطولي.. هناك الكثير من الأبطال لا يرتدون زي الأبطال الخارقين، ولدينا هنا اثنين منهم هما ويستون ونوح”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى