أخبارأخبار أميركا

الكونغرس يحد من استخدام “ChatGPT” في مكاتبه

قرر الكونغرس الحد من استخدام “ChatGPT”، وهو روبوت محادثة يعمل بالذكاء الاصطناعي (AI) ازدادت شعبيته بشكل كبير منذ ظهوره لأول مرة في نوفمبر، وذلك بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية، وفقًا لما نشرته صحيفة “The Hill“.

وبحسب إشعار أرسلته الرئيسة الإدارية، كاثرين إل، فإنه سيكون مسموحًا فقط لبعض النواب وبعض الموظفين باستخدام إصدار “ChatGPT Plus”، الذي يحتوي على ميزات خصوصية مضمنة، كضرورة لبيانات مجلس النواب.

ينص الإشعار على أنه يجب استخدام الأداة التي يتم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي لأغراض البحث والتقييم فقط، وأضاف أنه يجب استخدام “ChatGPT” مع تمكين إعدادات الخصوصية وللبيانات غير الحساسة فقط.

وأكد الإشعار على ضرورة عدم كتابة أي بيانات أو نصوص في برنامج الدردشة، طالما لم يتم إتاحتها للعامة بالفعل.

أصبح “ChatGPT” مصدرًا للنقاش في مبنى الكابيتول هيل، حيث يتطلع المشرعون إلى فهم وتخفيف المخاطر المحتملة المرتبطة بالذكاء الاصطناعي.

سام التمان، الرئيس التنفيذي لشركة “OpenAI”، التي أنشأت “ChatGPT”، مثل أمام اللجنة القضائية الفرعية لمجلس الشيوخ بشأن الخصوصية والتكنولوجيا الشهر الماضي.

في بيان قبل جلسة الاستماع، قال السيناتور ريتشارد بلومنتال (ديمقراطي من كونيكتيون)، رئيس اللجنة الفرعية، إن “ChatGPT بحاجة ماسة إلى قواعد وضمانات لمواجهة وعوده الهائلة ومزالقه”.

أما السيناتور جوش هاولي (جمهوري من ولاية ميزوري)، العضو البارز في اللجنة الفرعية، فقال إن جلسة الاستماع كانت “خطوة أولى حاسمة نحو فهم ما يجب أن يفعله الكونغرس”، وتوقع في نفس الوقت أن يكون الذكاء الاصطناعي “تحويليًا بطرق لا يمكننا حتى تخيلها”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى