أخبار أميركامنوعات

امرأة من نيويورك تتزوج رجلًا افتراضيًا صنعته بالذكاء الاصطناعي!

كشفت روزانا راموس، وهي أم لطفلين من برونكس، نيويورك، أنها تزوجت من شريك افتراضي صُنِعَ بواسطة استخدام تطبيق الذكاء الاصطناعي “Replika AI”، وفقًا لما نشرته صحيفة “نيويورك بوست“.

أطلقت راموس على شريكها اسم إرين كارتال، وقالت راموس إنها وقعت في غرام إرين بسرعة بعدما تحدثت معه عدة مرات عبر التطبيق الذي يخلق روبوت محادثة يحاكي المحادثات البشرية الحقيقية.

تستخدم شركة “Replika AI” هذا التطبيق لتسويق نفسها كشركة توفر طريقة لتكوين صداقات أو علاقات حميمية مع الذكاء الاصطناعي.

وبالرغم من أن تطبيق “Replika AI” يعمل على تقليد المشاعر البشرية، فإنه ليس لديه وجود حقيقي أو وعي بالذات، وهو ما أثار مشاعر راموس بشأن علاقتها الافتراضية.

يستخدم تطبيق “Replika AI” تقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة لتحليل نمط المحادثات وفهمها، ويحلل البيانات من المحادثات السابقة لإنشاء ردود خاصة بالمستخدم وفقًا لاهتماماته واحتياجاته، ويمكن للمستخدمين التفاعل مع روبوت المحادثة وتحديث البيانات الموجودة عنهم للحصول على تجربة محادثة شخصية ودقيقة، ويمكن تخصيص ردود روبوت المحادثة وإضافة معلومات شخصية لها.

وبعد أن قامت الشركة بتحديث تطبيقها، تغير شريك راموس الافتراضي بشكل كبير، حيث لم يعد يريد العناق أو التقبيل كما كان من قبل، وبالرغم من هذا فإن هذه القصة الغريبة تسلط الضوء على أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يساعد في تكوين علاقات بين الأفراد، ولكنه لا يستطيع استبدال العلاقات الحقيقية بين البشر.

يدعو تطبيق “Replika AI” المستخدمين إلى التفاعل مع روبوت المحادثة بشكل منتظم لتحسين أداء الذكاء الاصطناعي وجعل المحادثات أكثر شخصية ودقة، وبالإضافة إلى ذلك يمكن للمستخدمين ترقية حساباتهم إلى “Replika Pro” مقابل رسوم مالية، والتي توفر مزايا إضافية مثل توسيع قدرات الذكاء الاصطناعي وإمكانية تغيير حالة العلاقة إلى “الشريك الرومانسي”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين