أخبارأخبار العالم العربي

مقتل 43 شخصًا في هجوم لداعش على الرعاة وجامعي الكمأة في سوريا

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 43 شخصا قتلوا في هجوم إرهابي شنه مسلحون تابعون للتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على مناطق متفرقة في البادية السورية، اليوم الأحد.

وتحدث المرصد عن مقتل 36 شخصًا خلال جمعهم الكمأة في وسط سوريا، مشيرًا إلى مقتل “مدنيين وعسكريين إثر هجوم مسلح عليهم خلال جمعهم الكمأة في منطقة دويزين شرقي حماة في وسط البلاد، موضحا أن 17 من القتلى هم من عناصر “الدفاع الوطني” الموالين للنظام.

فيما قُتل 5 رعاة ماشية في ريف دير الزور في هجوم منفصل، بينما عثر سكان في منطقة الشعفة بريف دير الزور على جثتين لمدنيين قتلا في هجوم سابق لداعش أثناء جمعهما الكمأة.

وهاجمت مجموعة إرهابية بالأسلحة الرشاشة 5 مواطنين كانوا يرعون الأغنام في ريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى مقتلهم، كما قام الإرهابيون بإطلاق الرصاص مباشرة على قطعان الأغنام، ما أدى إلى نفوق نحو 250 رأسا منها.

ووفقًا لموقع “الحرة” فإنه منذ بدء موسم جمع الكمأة في فبراير الماضي، يشنّ تنظيم داعش بشكل متكرر هجمات تستهدف العمال في البادية السورية المترامية الأطراف، تتخللها عمليات إطلاق رصاص وخطف. وبلغت حصيلة  القتلى جراء هذه الهجمات منذ مطلع العام أكثر من 235 شخصًا، معظمهم مدنيون.

ورغم المخاطر، يواصل سكان المناطق المتاخمة للبادية السورية جمع الكمأة التي يستمر موسمها حتى أبريل وتباع بسعر مرتفع، حيث يراوح سعر الكيلوغرام الواحد إجمالا بين 5 دولارات و25 دولاراً، وفق جودة الثمار وحجمها، وهو ما يفسّر الإقبال على جمعها في ظل ظروف اقتصادية صعبة مع حرب مستمرة منذ أكثر 12 عاماً.

وفي 24 مارس الماضي قتل 15 شخصاً أثناء جمعهم الكمأة جراء هجوم شنّه التنظيم، كما قتل 68 شخصا أثناء جمعهم الكمأة في هجوم لداعش وقع منتصف فبراير.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى