أخبارأخبار أميركا

ماكرون يتحدث عن خطأ فادح لبوتين.. وبايدن يؤكد: لن أتحدث معه إلا إذا أراد وقف الحرب

تعهد الرئيسان الأمريكي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون بمواصلة دعم أوكرانيا ومحاسبة روسيا بسبب الحرب التي تشنها على جارتها، ومواجهة التحدي الذي تشكله الصين.

وشدد الرئيسان في بيان مشترك، اليوم الخميس، عقب المحادثات التي تمت بينهما في البيت الأبيض، على دعمهما لأوكرانيا من أجل الدفاع عن سيادتها وسلامة أراضيها، بما في ذلك تقديم المساعدة السياسية والأمنية والإنسانية والاقتصادية لكييف، إلى جانب محاسبة روسيا.

وفيما يتعلق بالصين، قالا إن البلدين سيواصلان التنسيق بشأن مخاوفهما حيال تحدي الصين للنظام الدولي القائم على القواعد، بما في ذلك احترام حقوق الإنسان، والعمل مع الصين بشأن القضايا العالمية الهامة مثل تغير المناخ.

كما أكد الرئيسان ضرورة منع إيران من حيازة السلاح النووي، وعبرا عن احترامهما للشعب الإيراني، ولاسيما النساء والشباب، الذين يتظاهرون بشجاعة من أجل الحصول على حرية ممارسة حقوق الإنسان والحريات الأساسية، التي تنتهكها إيران.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباحثات ندد بايدن بما وصفها “حرب روسيا الوحشية والمقززة” على أوكرانيا، وتعهد بمواصلة الدعم القوي للشعب الأوكراني، ومواجهة ومحاسبة روسيا على كل أعمالها.

وقال إنه غير مستعد للحديث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلا إذا أظهر رغبته بإنهاء الحرب في أوكرانيا، مؤكدًا أنه لن يتفاوض معه قبل التفاهم مع الشركاء الأوروبيين، مشددًا على أن انتصار روسيا في أوكرانيا أمر غير وارد.

ووفقًا لشبكة (CNN) فقد وصف بايدن، حرب بوتين في أوكرانيا بأنها “مقززة”، وقال إن هناك طريقة عقلانية واحدة فقط لإنهاء الحرب في أوكرانيا، وهي أن “ينسحب” بوتين من أوكرانيا. وأضاف: “لكن يبدو أنه لن يفعل ذلك.. إنه يدفع ثمناً باهظاً لفشله في القيام بذلك”.

كما ندد بايدن بما سماها “جرائم الحرب” التي ترتكبها روسيا على الأراضي الأوكرانية، قائلا إن الحرب الروسية على أوكرانيا “تسببت في مذبحة لا تصدق السكان المدنيين في أوكرانيا”، كما أدت إلى ضرر كبير للبنية التحتية المدنية، مشيرًا إلى أن ما يقوم به بوتين من قصف الحضانات والمستشفيات ومنازل الأطفال أمر “مقزز”.

وقال بايدن: “لقد قررت أنا والرئيس ماكرون أننا سنواصل العمل معًا لمحاسبة روسيا على أفعالها وتخفيف الآثار العالمية لحرب بوتين على بقية العالم”.

من جانبه قال ماكرون إن الولايات المتحدة وفرنسا تدين “بوضوح” “جرائم الحرب” الروسية. وفي حديثه إلى جورج ستيفانوبولوس من شبكة ABC News، قال ماكرون إنه يعتقد أن المفاوضات لا تزال “ممكنة” مع بوتين لإنهاء الغزو الروسي لأوكرانيا، والذي وصفه ماكرون بأنه “خطأ فادح”، مشيرًا إلى أنه سيتحدث إلى بوتين “في الأيام المقبلة”.

وشدد ماكرون على أن أي سلام سيتم تحقيقه في أوكرانيا يجب أن يكون “مستدامًا” ويقوده الأوكرانيون.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين