أخبار أميركامنوعات

دراسة تكشف: الأمريكيون يتركون بقشيشًا أقل بسبب التضخم

كشفت دراسة استقصائية حديثة من موقع “CreditCards.com” أن البقشيش الذي اعتاد الأمريكيون تقديمه في عدة مناسبات قد انخفض إلى ما دون مستويات ما قبل الوباء.

كان الأمريكيون سعداء بتقديم البقشيش أكثر من المعتاد قبل الوباء، وحتى أثناء فترة الجائحة، ولكن مع زيادة التضخم، فإن الدلائل على أن الأمريكيين يريدون تقديم بقشيش أقل آخذة في الازدياد، وفقًا لما نشرته صحيفة “The Hill“.

عزز الكثير من العمال دخولهم في وقت مبكر من الوباء من خلال زيادة الإكراميات في المقاهي المحلية والمتاجر وأماكن تناول الطعام المفضلة، لكن الآن يقول الخبراء إن هناك عاصفة من العوامل، في مقدمتها التضخم ونقص الحوافز الحكومية التي كانت تقدم الحكومة في فترة الوباء، وهو ما جعل الناس لا يرغبون في دفع أي مبالغ إضافية على الخدمات التي يحصلون عليها.

تملي آداب الإكراميات التقليدية أن يمنح العملاء من يقدمون لهم أي خدمة نسبة إضافية من 15٪ إلى 20٪، من سعر الخدمة الأساسي قبل الضرائب، وفقًا لموقع “إتيكيت إميلي بوست“.

انخفض عدد العملاء الذين شملهم الاستطلاع والذين قالوا إنهم دائمًا ما يقدمون إكرامية بنسبة 4 نقاط مئوية من 77٪ في عام 2019 إلى 73٪ في عام 2022، وقال 4٪ إنهم لم يقدموا أي إكرامية أبدًا.

قال تيد روسمان، كبير محللي الصناعة في “CreditCards.com”: “إن التضخم يقلل من القوة الشرائية للمستهلكين، وقد ترك سوق العمل الضيق العديد من شركات صناعة الخدمات تعاني من نقص في الموظفين وتكافح لإيجاد عملاء”.

ارتفاع تكاليف الوقود وارتفاع الأسعار يعني أيضًا دخلًا أقل يمكن إنفاقه في جميع المجالات، وهو ما يمكن أن يترجم إلى نقود أقل لعمال مجال الخدمات الذين يتقاضون رواتب منخفضة في كثير من الأحيان، والذين يعتمدون على البقشيش من العملاء للحصول على دخلهم.

ومع ذلك، تشعر المطاعم أيضًا بالتضخم وأزمة العرض وتستجيب برفع أسعار القائمة، مما يخلق حافزًا أقل للعملاء لدفع إكراميات فوق فاتورتهم.

وفقًا لموقع “إتيكيت إميلي بوست”، ليس هناك أي التزام بتقديم إكرامية لخدمات الاستلام إلا في الحالات التي توجد فيها طلبات كبيرة أو خاصة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين