أخبارأخبار أميركا

بيلوسي تغادر تايوان وتؤكد أن أمريكا لن تتخلى عنها أبدًا

اقرأ في هذا المقال
  • تعد بيلوسي أول مسؤول رفيع المستوى يزور تايوان منذ أكثر من 25 عامًا.

غادرت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، اليوم الأربعاء، تايوان، بعد أن زارتها ضمن وفد يضم أعضاء آخرين، حيث أكدت بيلوسي أنهم “جاؤوا إلى تايوان ليوضحوا بشكل لا لبس فيه أننا لن نتخلى عن التزامنا” تجاه الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي، وفقًا لما نشرته شبكة “ABC News“.

هبطت طائرة بيلوسي والوفد المرافق لها في تايبيه، ليلة أمس الثلاثاء، على الرغم من التحذيرات المتكررة من الصين القارية التي تدعي أن الجزيرة هي جزء من أراضيها، بعدم تنفيذ بيلوسي للزيارة.

تعد بيلوسي أول مسؤول رفيع المستوى يزور تايوان منذ أكثر من 25 عامًا، حيث تعتبر بكين أي اتصال رسمي مع تايوان اعترافًا بحكومتها المنتخبة ديمقراطيًا، والتي يؤكد الحزب الشيوعي الحاكم في البر الرئيسي أنه ليس لها الحق في إدارة العلاقات الخارجية.

بعد دقائق من هبوط طائرة بيلوسي في مطار تايبيه، أعلنت الصين عن تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية حول تايوان، ستكون المناورات العسكرية هي الأكبر التي تحيط بالجزيرة منذ عام 1995.

التقت بيلوسي والوفد المرافق لها، بالرئيسة التايوانية تساي إنغ وين، بالإضافة إلى مسؤولين كبار آخرين في تايبيه، وفي خطاب قصير خلال لقائها مع تساي، صرحت: “الآن أكثر من أي وقت مضى، التضامن الأمريكي مع تايوان أمر بالغ الأهمية”.

وقالت بيلوسي: “قبل 43 عامًا مع قانون العلاقات مع تايوان، قطعت أمريكا تعهدًا راسخًا بالوقوف دائمًا مع تايوان، وعلى هذا الأساس القوي، قمنا ببناء شراكة مزدهرة ترتكز على قيمنا المشتركة للحكم الذاتي وتقرير المصير التي تركز على مصلحتنا الأمنية المشتركة في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم”.

وأضافت بيلوسي: “يواجه العالم اليوم خيارًا بين الديمقراطية والاستبداد، إن تصميم أمريكا على الحفاظ على الديمقراطية، هنا في تايوان وحول العالم، يظل صارمًا، نحن لن نتخلى عن تايوان”.

من جهتها، شكرت تساي بيلوسي والوفد لزيارة الجزيرة في ظل “ظروف صعبة”، واصفةً التدريبات العسكرية لبكين بأنها “ردود غير ضرورية”، وقالت إن تايوان “ملتزمة بالحفاظ على الوضع الراهن عبر المضيق”، وأن حكومتها منفتحة على الحوار البناء مع بكين، التي رفضت التعامل مع إدارة تساي منذ توليها السلطة في عام 2016.

وقالت تساي خلال الاجتماع “في مواجهة التهديدات العسكرية المتزايدة عمدًا، لن تتراجع تايوان، سوف ندافع بقوة عن سيادة أمتنا وسنواصل التمسك بخط الدفاع عن الديمقراطية”.

كما كررت الرئيسة التايوانية شكرها لبيلوسي، وقالت إنها “واحدة من أكثر أصدقاء تايوان صدقًا”، وشكرتها على دعمها الذي دام عقودًا وقدمت لها تكريمًا مدنيًا رفيعًا، وأضافت: “أشكركم على اتخاذ إجراءات ملموسة لإظهار دعمكم القوي لتايوان في هذه اللحظة الحرجة وللتعبير عن سياسة الولايات المتحدة المتسقة التي تدعم الدفاع الذاتي لتايوان”.

يُذكر أن بيلوسي ستسافر إلى كوريا الجنوبية واليابان قبل أن تعود إلى الولايات المتحدة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين