أخبارأخبار أميركا

بايدن: احتفالات يوم الاستقلال تأتي في وقت صعب ومصدوم من إطلاق النار في شيكاغو

أكد الرئيس جو بايدن أن الاحتفالات بيوم الاستقلال تأتي هذا العام في وقت صعب فيه اعتداءات على الحرية داخل أمريكا وخارجها، وأضاف في كلمة له بمناسبة الاحتفال: “علينا أن ندافع عن ديمقراطيتنا ونعمل من أجل دفع أمريكا إلى الأمام دون خوف، فنحن نستعيد حياتنا بعد الجائحة واقتصادنا أقوى اقتصاد في العالم.

وقال بايدن إن انعكاسات ما حدث في عام 1776 مستمرة حتى اليوم، مؤكدًا أن الأمريكيين موحدون أكثر مما هم منقسمون، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة هي البلد الوحيد الذي لا يرتكز على جغرافيا دينية أو إثنية، وهو ما يجعلنا نخرج من الأزمات التي عشناها أفضل مما كنا عليه قبلها. وفقًا لموقع “الحرة“.

وكان بايدن قد قال في تغريدة له بهذه المناسبة: “الرابع من يوليو هو يوم مقدس في بلدنا.. إنه وقت للاحتفال بخير أمتنا، الدولة الوحيدة على وجه الأرض التي تأسست على أساس فكرة أن جميع الناس خلقوا متساوين، ولا تزال أفضل أيامنا تنتظرنا”.

صدمة إطلاق النار

من ناحية أخرى عبر بايدن عن صدمته جراء حادث إطلاق النار الذي وقع خلال الاحتفال بعيد الاستقلال في مدينة هايلاند بارك في ولاية إلينوي، وتسبب في مقتل 6 أشخاص وإصابة 26 آخرين. وفقًا لشبكة CNN

وقال بايدن، في تغريدة نشرها على حسابه الرئاسي، إنه وزوجته جيل “مصدومان من العنف غير المنطقي للسلاح الذي تسبب مرة أخرى في جلب الحزن للمجتمع الأمريكي، مؤكدًا أنه لن يتخلى عن محاربة وباء العنف المسلح.

وقال بايدن إنه تحدث إلى المسؤولين في الولاية وعرض الدعم الكامل من الحكومة الفيدرالية لهم، وتابع أنه وجه سلطات إنفاذ القانون للمساعدة في البحث العاجل عن مطلق النار الذي لا يزال طليقًا.

وأشار بايدن إلى أنه كان قد وقّع على قانون تشريع رئيسي لإصلاح عنف الأسلحة من الحزبين، هو الأول من نوعه منذ ما يقرب من 30 عامًا، والذي يتضمن إجراءات من شأنها إنقاذ الأرواح، ولكنه أكد أن هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به.

يذكر أن حادث إطلاق النار الذي شهدته مدينة هايلاند بارك تسبب في مقتل 6 وإصابة 30 آخرين، وأدى لفي فرار مئات الأشخاص، وتم إلغاء عرض وموكب يوم الاستقلال، ونصحت الشرطة الناس بتجنب منطقة وسط المدينة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين