أخبارأخبار أميركا

اتهام طبيب في ميشيغان بتجربة علاجات غير مناسبة على الفتيات

قالت السلطات في ولاية ميشيغان إنه تم تعليق رخصة طبيب من ستيرلنغ هايتس، بسبب اتهامه بتجربة علاجات مهبلية غير مناسبة على الفتيات ومعاملتهن بشكل غير لائق.

وأعلنت المدعية العامة، دانا نيسيل، أن حسام عابد Husam Thamin Abed، البالغ من العمر 52 عامًا، طبيب مسالك بولية نسائية، تم اتهامه بممارسة مهنة صحية غير مصرح بها، وهي جناية استمرت 4 سنوات، كما يواجه تهمة جنائية أخرى بعد استمراره في العمل على الرغم من صدور قرار بتعليق رخصته.

وقالت نيسيل إن الدكتور عابد مارس عمله وتعامل مع المرضى خارج عيادته في مدينة غراند رابيدز، مشيرة إلى أن إدارة الترخيص والشؤون التنظيمية في ميشيغان (LARA) حققت في ممارساته والشكاوى المقدمة ضده في 17 مايو 2022.

وتضمنت الشكاوى اتهامات بالإهمال وعدم الكفاءة وانعدام الأخلاق الحميدة، وبناءً على الادعاءات الواردة في الشكاوى وبالتشاور مع مجلس الطب، تم تعليق رخصته الخاصة بممارسة المهنة في 23 مايو الماضي.

كما أجرت إدارة الترخيص والنائب العام تحقيقات إضافية في مزاعم حول أن الدكتور عابد قام بمعالجة مريض في عيادته يوم 28 مايو، أي بعد صدور قرار تعليق رخصته. وفقًا لموقع michigan.gov.

شكاوى المرضى

ووفقًا لموقع clickondetroit فقد قال مسؤولون إن مراجعة سجلات المريضىات اللاتي يقوم عابد بعلاجهن كشفت أنه قام باختبار علاجات على قاصرات دون مستوى الرعاية، كما أجرى عمليات جراحية غير مطلوبة.

من بين هذه الحالات فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا طلبت العلاج من الدكتور عابد في 10 سبتمبر 2020، بسبب شكواها من سلس البول والإمساك وآلام الظهر الخفيفة. فأخبر الفتاة أن حالتها بسبب تدلي أعضاء الحوض، ونصحها ببعض خيارات العلاج التي يتم تجربتها لتكون خيارًا مستقبليًا، ومن بينها جهاز يتم إدخاله في المهبل لتوفير الدعم في منطقة التدلي، وفقًا للشكوى.

وقال المسؤولون إن عابد عالج الفتاة كل أسبوعين تقريبًا في الفترة من أبريل إلى يوليو 2021، وكشفت التحقيقات أن أعراض الفتاة كانت على الأرجح ناجمة عن أسباب أخرى كان ينبغي علاجها من خلال خيارات أكثر تحفظًا.

كما أشارت الشكاوى إلى أن عابد قام بعلاج أنثى قاصر ذهبت إليه في 27 يوليو 2021، بسبب سلس البول المختلط وآلام الحوض واختلال التغوط. وقام عابد بتزويدها بجهاز صغير، وطلب منها العودة في غضون أسبوعين لزيادة حجم الجهاز، وعندما عادت للمتابعة في 12 أغسطس أزال الجهاز وكان هناك ألم ونزيف.

وتقول الشكوى إن عابد شجعها على زيادة حجم الجهاز على الرغم من تلك المشكلات، لكنها رفضت، فأخبرها أن الخيار الآخر الوحيد في ذلك الوقت هو الجراحة التي تشمل استئصال الرحم، على حد قول المسؤولين.

وعلى الرغم من صغر سن المريضة، فقد أجرى لها عابد جراحة استئصال الرحم في 7 سبتمبر 2021. وقال المسؤولون إنه لم يكن يوجد ما يشير إلى ضرورة إجراء هذه العملية، مشيرين إلى أن عابد لم يوصي أولاً بخيارات علاجية أكثر تحفظًا يمكن أن تعالج أعراضها. وبعد الجراحة اشتكت المريضة من زيادة في المضاعفات، مما تطلب إجراء جراحة أخرى لمعالجة مضاعفاتها”.

خيانة الثقة

من جانبها قالت المدعية العامة دانا نيسيل: “إن الطبيب انتهك عن قصد الثقة المتأصلة لدى المرضى في أطبائهم وتسبب في ضرر لا يمكن إصلاحه”. وأضافت: “أدعو أي شخص لديه مخاوف بشأن سلوك وممارسات هذا الطبيب على إبلاغ مكتبي بمخاوفه”.

تم استدعاء الدكتور عابد يوم الثلاثاء الماضي أمام نيكولاس أيوب، قاضي مقاطعة كينت، وتم إلزامه بدفع كفالة قدرها 1000 دولار، وتحديد موعد لجلسة استماع حول الأسباب المحتملة في 12 يوليو الجاري.

وناشد المدعي العام المرضى السابقين للدكتور عابد الذين يرغبون في الاتصال بالنائب العام على القيام بذلك عن طريق الاتصال بالخط الساخن لقسم مكافحة الاحتيال في الرعاية الصحية على الرقم 1-800-24-ABUSE.

للإطلاع على قرار تعليق رخصة الدكتور عابد والشكاوى المقدمة ضده (اضغط هنا)

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين