أخبار أميركااقتصاد

الأمريكيون يصرخون من ارتفاع أسعار الوقود والطعام.. شاهد ماذا قالت هذه السيدة؟

مع تفاقم أزمة التضخم، وارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية بشكل عام، والوقود بشكل خاص، بدأ الكثير من الأمريكيين يعبرون عن غضبهم واستيائهم من صعوبة الأوضاع المعيشية التي أصبحوا يواجهونها، خاصة أولئك الذين يتقاضون أجورًا كانت لا تكفي احتياجاتهم في الأساس، وأصبحت الآن لا تكفي أي شيء.

من بين هؤلاء سيدة أمريكية قامت بتسجيل فيديو لها بعد أن قامت بتعبئة خزان وقود سيارتها من إحدى محطات الوقود، وكان الغضب واضحًا على ملامح السيدة ونبرت صوتها وهي تتحدث في الفيديو وتصرخ من ارتفاع أسعار الوقود، والمبلغ الكبير الذي تدفعه كل يوم لملء خزان الوقود لسيارتها، حتى أنها أصبحت مخيرة بين شراء الوقود أو شراء الطعام.

تقول السيدة في الفيديو الذي تم تداوله بشكل واسع: “دفعت 98 دولارًا لتعبئة خزان الوقود اليوم، 98 دولارًا، أصبح عليّ الاختيار بين شراء الوقود أو شراء الطعام، واحزروا من المستفيد؟، أنا مضطرة للقيام بذلك لأن عليّ الذهاب إلى العمل الذي أحتاج إلى راتبي منه لأتمكن من شراء أي شيء، إنه نفس العمل الذي لا أحصل منه على ما يكفيني كإنسانة، بينما هناك أناس يتبرعون بألف دولار من أجل القطط”.

وكررت السيدة شكواها من ارتفاع أسعار الوقود وهي تصرخ بشدة قائلة: “دفعت 98 دولارًا في محطة كوسكو Costco لتعبئة خزان الوقود الخاص بي، 98 دولارًا، الغالون الواحد ثمنه 5.50 دولارًا في محطة كوسكو”.

وأضافت: “هذا بسبب جماعة اليمين الديني، استمعوا إلى روبرت رايس، الذي من الواضح أنه يقدم لنا جميعًا الأدلة حول أن فقرنا هو خيار اتخذته حكومتنا لنا، مديرنا التنفيذي لا يستحق على الإطلاق أن يحصل على راتب يعادل 351 مرة ضعف مرتبي”.

ووجهت السيدة غضبها على من تراهم المتسببين في أزمة ارتفاع الأسعار التي تعاني منها هي وغيرها من الأمريكيين قائلة: “اللعنة عليكم يا تحالف اليمين الديني، يا من تفعلون هذا بنا وتستمرون في فعله، اللعنة عليكم أيتها الشركات الربحية، اللعنة عليكم أيها المليارديرات الذين تسرقوننا، وتكسرون ظهورنا وتسرقون تتربحون منا”.

واختتمت حديثها قائلة: “دعوني أكرر، أصبحت مخيرة بين شراء الطعام أو الوقود، خمنوا أيًا منهما سأختار؟”.

جدير بالذكر أن أسعار الوقود بلغت مستوىً تاريخيًا في الولايات المتحدة متأثرة بتداعيات حرب أوكرانيا ونقص المعروض من الوقود في السوق الأمريكي.

وتجاوز سعر غالون البنزين 5 دولارات في معظم الولايات، وتعتبر هذه هي المرة الأولى في تاريخ أمريكا التي يصل فيها متوسط سعر الوقود إلى هذا الحد.

وتسببت هذه القفزة في أسعار الوقود في تراجع القدرة الشرائية للأمريكيين، الذين يواجهون أيضًا ارتفاعًا في أسعار المواد الغذائية والإيجارات ومعدل تضخم هو الأعلى منذ أربعة عقود.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين