أخبار أميركااقتصاد

استطلاع: التضخم يزيد من تشاؤم الأمريكيين بشأن الاقتصاد

أظهر استطلاع جديد أجرته مؤسسة غالوب، أن الأمريكيين هم الأكثر حزنًا بشأن اقتصاد بلادهم منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد، لا سيما في ظل مواجهتهم لارتفاع قياسي لمعدل التضخم، حيث تعكس النتائج صدى نتائج استطلاع للرأي أجرته شبكة “CBS News” منذ فترة قصيرة، وأظهر أيضًا تشاؤمًا واسع النطاق بشأن حالة الاقتصاد.

وجدت غالوب في مسح اشتمل على أكثر من 1000 بالغ يمثلون جميع الولايات الخمسين بين 2 مايو و22 مايو، أن ثقة الجمهور في الاقتصاد هي الأدنى منذ نهاية الركود العظيم في أوائل عام 2009.

وأشارت غالوب في بيان صحفي، إلى أن المسح أجري “في وقت سجلت فيه أسعار الوقود ارتفاعًا قياسيًا وارتفاع التضخم، إلى جانب تقارير حكومية عن تراجع النمو الاقتصادي في الربع الأول وتراجع سوق الأسهم.

أضاف البيان: “البطالة المنخفضة هي نقطة مضيئة نادرة، لكن أرباب العمل ما زالوا يكافحون للعثور على عمال لملء الوظائف المطلوبة، وهو ما يساهم في مشاكل سلسلة التوريد المستمرة”.

أشار 18٪ ممن تم استطلاع رأيهم، إلى أن التضخم تحديدًا يمثل أهم مشكلة تواجه اقتصاد الولايات المتحدة، فيما قال 14٪ فقط إن الظروف الاقتصادية “ممتازة” أو “جيدة”، بينما وصف 46٪ شكل الوضع المالي والاقتصادي لأمريكا بأنه “ضعيف”، ووجدت جالوب أن 39٪ وصفوا الوضع الحالي بأنه “عادل فقط”، في الوقت نفسه، رأى 20٪ أن الاقتصاد يتحسن، و77٪ يرون أنه يزداد سوءًا.

يغذي المعنويات السلبية؛ المخاوف المتزايدة من أن الولايات المتحدة قد تسقط قريبًا في ركود اقتصادي، حيث يحاول مجلس الاحتياطي الفيدرالي ترويض التضخم عن طريق رفع أسعار الفائدة، يُضاف إلى ذلك ارتفاع أسعار السلع الأساسية بسبب الحرب في أوكرانيا. وتقلص النشاط الاقتصادي في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، مع ارتفاع الواردات وتراجع الصادرات.

لكن في الوقت الحالي، يقلل معظم الاقتصاديين من أهمية مخاطر حدوث انكماش اقتصادي هذا العام، حيث تبلغ احتمالات حدوث ركود حوالي 30٪، وفقًا لبحث أجرته وكالة موديز أناليتيكس واستطلاع أجرته صحيفة وول ستريت جورنال لعدد من الخبراء الاقتصاديين.

تتزامن نتائج الاستطلاع مع تراجع مقياس آخر لثقة المستهلك، حيث انخفض مؤشر “كونفرنس بورد” في مايو إلى أدنى مستوى له منذ فبراير، إذ يتوقع المستهلكون ارتفاع التكاليف بأكثر من 7٪ في عام 2023، وفقًا لتقرير صدر يوم الثلاثاء من مجموعة الأعمال، حيث وجدت المجموعة أن خطط القيام بعمليات شراء كبيرة للسيارات والمنازل والأجهزة قد تراجعت هذا الشهر.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين