أخبارأخبار أميركا

ترامب: إدارة أوباما وبايدن هى الأكثر فسادًا في تاريخ أمريكا

أعرب الرئيس “دونالد ترامب” عن اعتقاده بأن إدارة الرئيس السابق “باراك أوباما” ونائبه “جو بايدن”، كانت هى الفترة الأكثر فسادًا في تاريخ الولايات المتحدة، بحسب ما نشره موقع “fox5dc“.

وقال ترامب في تغريدة عبر حسابه في “تويتر”: “إدارة أوباما وبايدن كانت الأكثر فسادًا في تاريخ البلاد، أقصد أنه تم ضبطهما وهما يتجسسان على حملتي، وهي أكبر فضيحة سياسية في تاريخ بلادنا، وهذا ما يسمى بالخيانة، بل وأكثر من ذلك”.

يرى المراقبون أن تغريدة “ترامب” تلك، هى بمثابة الرد المباشر منه على كلمة “ميشيل أوباما”، التي ألقتها في مؤتمر الحزب الديمقراطي، خاصة عندما قالت إن “بايدن سيكون قادرًا على إخراج الولايات المتحدة من الأزمة”، وأيضا عندما قالت: “دونالد ترامب رئيس سيء لبلدنا، كان لديه ما يكفي من الوقت لإثبات قدرته على القيام بهذه المهمة لكن من الواضح أنها صعبة للغاية بالنسبة له”.

فنزويلا أخرى
في سياق متصل؛ فقد قال “ترامب”، أمس الاثنين، إن فوز “جو بايدن” في الانتخابات المقبلة، سيؤدي إلى تحول الولايات المتحدة لتصبح “فنزويلا أخرى”، مضيفًا في كلمته بولاية ويسكونسن: “هذه هي أخطر انتخابات خضناها على الإطلاق، لأنني لا أعتقد أنه يمكننا إعادة الأمور إلى مجراها أبدا إذا تم انتخابهم”.

وتابع: “ستكون هذه فنزويلا أخرى، سابقا قلت إن هذا الأمر محتمل وربما يحدث، أما الآن فأقوله بثقة، لأنها أيديولوجية متشابهة”، وأردف: “سيكون ذلك بمثابة فنزويلا، لكن على نطاق واسع جدًا، إذا فازوا”.

ووصف “ترامب” منافسه “بايدن” بأنه حصان طروادة يلعب إلى جانب الاشتراكية، وذلك قبل ان يختتم حديثه بكل ثقة: “سننتصر”.

يُذكر أن “ترامب” قد قال قبل ذلك بساعات، عندما كان في مينيسوتا، إنه “إذا فاز بايدن في الانتخابات، فستصبح الولايات المتحدة دولة اشتراكية مملة”، واصفًا “بايدن” بأنه “دمية في أيدي المتطرفين اليساريين، وسيقوم بتدمير الانتعاش الاقتصادي الحالي غير المسبوق للولايات المتحدة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين