أخبار أميركاأميركا بالعربي

اتهام سيدة من تكساس بمحاولة إغراق طفلة من أصول فلسطينية

ترجمة: مروة مقبول – تواجه امرأة من ولاية تكساس اتهامات متعددة بعد محاولتها إغراق طفلة تبلغ من العمر 3 سنوات في مجمع سكني والإدلاء بإهانات عنصرية، وفقًا للسلطات.

وذكر بيان صحفي أن فرع مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية بتكساس CAIR-Texas قد دعا وكالات إنفاذ القانون على مستوى الولاية أمس السبت إلى التحقيق في الحادث باعتباره “جريمة كراهية ضد عائلة مسلمة”، بعد أن ارتكبت امرأة “محاولة قتل ذات دوافع متحيزة تستهدف أطفالًا مسلمين”

وجاء في البيان أنه حدث في 19 مايو بمدينة يولس أن دخلت إليزابيث وولف، 42 عامًا، منطقة حمام السباحة في مجمع سكني وسألت بشكل عنصري امرأة مسلمة، كانت ترتدي ترتدي الحجاب و”ملابس السباحة المحتشمة”، عما إذا كان الأطفال الموجودين في حمام السباحة هم أطفالها، حسبما ذكرت صحيفة USA Today. كما أدلت بألفاظ عنصرية وأنها ليست أمريكية.

وقالت الأم للشرطة إن وولف حاول الإمساك بابنها البالغ من العمر 6 سنوات، لكنه تمكن من الفرار بعد أن أصابته بخدش في يده. ومع ذلك، أمسكت طفلتها البالغة من العمر 3 سنوات تحت الماء في المنطقة العميقة من حوض السباحة، لكن تمكن رجلًا من إنقاذها.

وضعت السلطات وولف قيد الاعتقال بتهمة “السُكر علنًا”، وبينما كانت تصطحبها الشرطة هددت الأن لأنها “ستقتلها” و”يتقتل عائلتها بأكملها”.

وقالت الأم، التي لم يتم الإعلان عن هويتها، إنها وأطفالها مواطنون أمريكيون أصلهم من فلسطين. وأكدت “لا أعرف إلى أين أذهب لأشعر بالأمان مع أطفالي. بلادي تواجه حربًا، ونحن نواجه تلك الكراهية هنا”.

واجهت وولف اتهامات بمحاولة القتل العمد وإصابة طفل، وفقًا لسجلات المحكمة. تم إخراجها بكفالة من السجن في اليوم التالي للحادث.

وقالت شيماء زيان، مدير فرع (CAIR) في أوستن، في بيان إنها “شعرت بالصدمة” بعد أن سمعت أن وولف قد تم إخراجها من السجن في اليوم التالي لاعتقالها. وأكدت على أنهم سيطالبون بإجراء تحقيق في جرائم الكراهية، وفرض كفالة أعلى، وإجراء محادثة مفتوحة مع المسؤولين لمعالجة هذه الزيادة المثيرة للقلق في الحوادث المعادية للإسلام والعرب والفلسطينيين.

وفي تقرير لمجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية لعام 2023، سجلت المنظمة 8061 شكوى على مستوى البلاد العام الماضي. وهذا الرقم هو أكبر عدد من الشكاوى سجلته على الإطلاق في تاريخ المنظمة الممتد لأكثر من 30 عامًا. وأوضح أن ما يقرب من نصف تلك الشكاوى – 3578 – حدثت في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2023 في أعقاب تصاعد العنف في إسرائيل وفلسطين بعد أحداث أكتوبر 2023.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى