أخبارأخبار أميركا

الشرطة تنفي حدوث إطلاق نار أو وقوع إصابات في مبنى الكابيتول

نفت الشرطة حدوث إطلاق نار في مجمع الكابيتول الأمريكي أمس الأربعاء، مؤكدة أنه لم يتم العثور على أي مسلح أو أي أنشطة مشبوهة بعد تلقيها بلاغًا عن إطلاق نار نشط محتمل.

وقال قائد شرطة الكابيتول، توماس مانجر، للصحفيين إن البالغ كان “زائفًا” على الأرجح، وفقًا لما نقلته وكالة “رويترز“.

وقال مانجر إن إدارة شرطة العاصمة واشنطن كانت قد تلقت مكالمة تفيد بوجود مطلق النار في منطقة توجد بها 3 مبانٍ إدارية تابعة لمجلس الشيوخ متاخمة لمبنى الكابيتول.

وأضاف أنه الشرطة حاولت الاتصال بالمتصل الذي أبلغ عن الأمر دون جدوى. وبعد المكالمة، حثت الشرطة العاملين داخل مجلس الشيوخ على الاحتماء في مكانهم، فيما تم حشد حوالي 200 ضابط لتأمين مباني ومكاتب مجلس الشيوخ الثلاثة.

وأكد أنه لم يتم العثور على أي مؤشرات على رصد أي شخص مشتبه به في المباني الثلاثة أو أي مكان قريب، وبعد حوالي 90 دقيقة من التحقيق في البلاغ، سمحت الشرطة للعاملين بالعودة إلى العمل

وقال مانجر: “أعتقد أنه يمكننا القول في هذه المرحلة إننا لم نعثر على أي دليل على إطلاق نار نشط وربما كانت هذه المكالمة التي تلقيناها زائفة”.

جدير بالذكر أن مجلس الشيوخ كان في عطلة الصيف، ولم يكن معظم المشرعين في واشنطن في ذلك الوقت، لكن مكاتب الكونغرس تحتفظ بعدد أقل من الموظفين في الموقع.

كما كان هناك أيضًا عشرات العمال الذين يعملون في الكافيتريات والمقاهي ومراكز الأمن التابعة لمجلس الشيوخ، وآخرون يقومون بصيانة المباني، بالإضافة إلى السياح المتواجدين في مبنى الكابيتول.

وجاء تلقي الشرطة بهذه المكالمة قبل يوم واحد من مثول الرئيس السابق دونالد ترامب أمام محكمة اتحادية في العاصمة واشنطن، تقع على بعد عدة بنايات فقط من مبنى الكابيتول.

ويواجه ترامب لائحة اتهام جديدة بشأن محاولاته لإلغاء الانتخابات الرئاسية لعام 2020، والتي خسرها أمام الرئيس جو بايدن.

وتم تعزيز إجراءات الأمن حول قاعة المحكمة والمباني الحكومية في المناطق المحيطة بها تحسبا لوصول ترامب والاحتجاجات المتوقعة لأنصاره أو المناهضين له.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى