الراديوتقارير

راديو صوت العرب من أمريكا يحصل على تمويل من مبادرة أخبار جوجل

المبادرة تدعم خطة الراديو لتطوير الأداء ورسالته كجسر بين الشرق والغرب

أطلق محرك البحث العالمي Google مبادرة News Equity Fund، كالتزام منه على المستوى العالمي بتقديم الدعم المالي والفرص للمؤسسات الإخبارية التي تنشئ محتوًى إخباريًا هامًا موجّهًا بشكل أساسي إلى الفئات التي لا تحظى بالتمثيل الصحيح في المجتمع.

وتسعى مبادرة أخبار جوجل Google News Initiative لضمان التعرف على جودة محتوى الأخبار عبر منصات جوجل، بحيث يمكن للمستخدمين اكتشافها بسهولة، كما أنها توفر لشركاء الأخبار الأدوات المتطورة لمساعدتهم على فهم مستخدميهم والتواصل معهم بشكل أفضل، وتحسين منتجاتهم، وتشغيل البنية التحتية التكنولوجية لديهم.

ويفخر راديو صوت العرب من أمريكا باختيار محرك جوجل Google للراديو والموقع الإلكتروني، كأحد المنصات التي تحصل على تمويل مقدم من مبادرة أخبار جوجل @GoogleNewsInit لدعم خطة تطوير الأداء والمحتوى، للارتقاء بدوره كإعلام محلي غير ممول، يتم توجيهه للجالية العربية في الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي هذا الإطار يتقدم راديو صوت العرب بخالص الشكر لمبادرة أخبار جوجل @GoogleNewsInit على دعم وتمويل المواقع الإخبارية صاحبة الرسالة الهامة، متمنيًا استمرارية التعاون والحصول على تمويل أكبر يسهم في تحقيق أهدافنا الطموحة لتعزيز الترابط بين البشر ونشر قيم المحبة والسلام.

دعم هام

ويأتي التمويل المقدم من مبادرة أخبار جوجل @GoogleNewsInit لراديو صوت العرب من أمريكا والموقع الإلكتروني في توقيت هام تحتاج فيه وسائل الإعلام المحلية للدعم، وبصفة خاصة تلك التي تخدم الأقليات كالمجتمع العربي الأمريكي، حيث يعاني الإعلام الموجه لهذه الأقليات من ضعف التمويل، ويعاني الكثير من العقبات من أجل الاستمرار في أداء مهمته ورسالته.

ولأن مبادرة أخبار جوجل @GoogleNewsInit تساعد الناشرين والصحفيين على بناء نظام إخباري أكثر استدامة وتنوعًا وابتكارًا، فنحن في راديو صوت العرب من أمريكا سنسعى للاستفادة من التمويل الذي حصلنا عليه من جوجل لتطوير المحتوى الخاص بنا وجعله مبتكرًا وذو جودة عالية، والحفاظ على استمراره وتنوعه، والوصول به المستوى الراقي الذي ينتظره جمهورنا منا، متمسكين بسياستنا التحريرية القائمة على الصدق والموضوعية، والبعد عن المعلومات المضللة، والاعتماد المصادر ذات الموثوقية العالية.

وتركز رسالة راديو صوت العرب من أمريكا في الأساس على خدمة الجالية العربية في الولايات المتحدة وربطها بالوطن الأم في الدول العربية التي قدموا منها لأمريكا، ويتطلب أداء هذه الرسالة والمهمة توسيع شبكة المراسلين والمتعاونين مع الراديو داخل أمريكا وخارجها في مختلف الدول العربية وبعض عواصم العالم، لذلك سيساعدنا التمويل المقدم من مبادرة أخبار جوجل @GoogleNewsInit في توفير جزء من التمويل اللازم لهذا التوسع، آملين في الحصول على تمويل أكبر يدعم مهمتنا في خدمة عرب أمريكا والعالم العربي بمنطقة الشرق الأوسط.

مبادرة أخبار جوجل

يومًا بعد يوم تواصل شركة جوجل ازدهارها عبر طرحها لسلسلة من المنتجات والخدمات الجديدة واستحواذها على شركات أخرى عديدة والدخول في شراكات جديدة.

وطوال مراحل ازدهار الشركة، كانت ركائزها المهمة هي المحافظة على البيئة وخدمة المجتمع والإبقاء على العلاقات الإيجابية بين موظفيها. ولأكثر من مرة، احتلت الشركة المرتبة الأولى في تقييم أفضل الشركات الذي تجريه مجلة فورتشن، كما جاءت ضمن أقوى 100 علامة تجارية في العالم في التقييم الذي تجريه مجموعة شركات ميلوارد براون.

وتصف شركة جوجل مهمتها على النحو التالي: “مهمة جوجل تقتضي بتنظيم معلومات العالَم وجعل إمكانية الوصول إليها ممكنة من جميع أنحائه وجعلها مفيدة للجميع”.

وفي إطار مهمتها في دعم مجتمع المعلومات والأخبار أطلقت الشركة مبادرة أخبار جوجل @GoogleNewsInit التي تعمل بالتعاون مع الناشرين والصحفيين على بناء نظام إخباري أكثر استدامة وتنوعًا وابتكارًا.

وتقول جوجل إنها تريد أن تزدهر جميع المنشورات ذات الجودة العالية، بدءًا من مكاتب الأخبار الدولية ووصولًا إلى غرف الأخبار المحلية.

كما تسعى جوجل من خلال مبادرة @GoogleNewsInit إلى النهوض بممارسات الصحافة الرقمية، حيث تدعم المبادرة تعزيز عمل غرف الأخبار التي تفتقر إلى الموارد، من خلال توفير الأدوات الرقمية والتدريب والموارد التي تدعم جهودهم في العثور على قصص جذابة والتحقق منها وروايتها.

كما تعمل على تعزيز نماذج أعمال الناشر، حيث تتعاون مع الناشرين أيًا كان حجم أعمالهم أثناء قيامهم بتحويل أعمال الأخبار، وتقديم البرامج والمنتجات التي تدعم النمو الاستراتيجي والتوسع واستدامة الإيرادات.

وتهدف مبادرة @GoogleNewsInit إلى بناء مجتمع إخباري عالمي تعاوني، حيث تتشارك Google مع قادة قطاع صناعة الأخبار، الذين يتعاملون مع أكثر القضايا التي تواجه الصحافة إلحاحًا، ويعمل الجانبان معًا من أجل تطوير مجتمع إخباري متنوع ومبتكر وشامل، وتحقيق هدف مشترك هو: بناء مستقبل أقوى للأخبار.

وحتى الآن تعاونت Google من خلال مبادرة @GoogleNewsInit مع أكثر من 7000 من شركاء الأخبار، في 120 بلدًا وإقليمًا مختلفًا، وضخت تمويلًا لدعمهم بأكثر من 300 مليون دولار.

وتمتلك Google خبرة كبيرة في التعرف على المعلومات المضللة، وترفع موقع المصادر ذات الموثوقية عبر الإنترنت، كما تدافع بقوةعن صناعة الأخبار من خلال التعامل مع القضايا الحرجة التي تواجه الصحفيين ومديري الأعمال في المؤسسات الإخبارية حول العالم.

تحدي الابتكار

أطلقت جوجل في عام 2019 تحدي مبادرة أخبار جوجل #GNIChallenge، والذي يشكّل دعوة لمؤسسات النشر التقليدية على اختلاف أحجامها والمشاريع الناشئة في مجال الإعلام والأخبار والهيئات الإخبارية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، لتقديم مقترحاتهم لمشاريع فريدة للنظر في إمكانية تمويلها ودعمها.

واشترطت أن تجسد مقترحات المشاريع المطروحة من الشركات والمؤسسات فكرة التحدي المتمثلة في زيادة تفاعل القراء سواء كانت عبر تخصيص تجاربهم، والمقاطع الصوتية وغيرها، بالإضافة إلى استكشاف نماذج تجارية جديدة تشمل الاشتراك، وبرامج العضوية والولاء وغيرها.

وتم الإعلان عن هذه المبادرة ضمن لقاء خاص استضافت فيه Google ناشري الأخبار في القاهرة، وعرض خلاله مسؤولون تنفيذيون من Google من منطقة الشرق الأوسط والعالم أحدث الميزات والعروض للناشرين والصحفيين عبر نماذج جديدة لتحقيق الدخل، وGoogle News، وGoogle Search، وYouTube، و Cloud Machine Learning.

من جانبه قال لودوفيك بليشر، رئيس الابتكار في مبادرة أخبار Google: “تراود ناشري الأخبار في مختلف أنحاء العالم تساؤلات كثيرة حول سبل ازدهار الصحافة الجيدة في العصر الرقمي. ومع تغير النماذج الاقتصادية وبروز وسائل جديدة لاستهلاك الأخبار، بات الابتكار ضرورة ملحة في هذا القطاع. نحن متحمسون لطرح تحدي مبادرة أخبار Google في المنطقة؛ ونحرص على إتاحة الفرصة أمام جميع مؤسسات الأخبار والنشر على اختلاف أحجامها وخبراتها في العالم العربي لطرح أفكار جديدة في قطاع الأخبار الإقليمي.

وتتولى لجنة متخصصة من Google تقييم طلبات الشركات والمؤسسات المشاركة وتمويل المشاريع المختارة بمبالغ تصل إلى 150 ألف دولار أمريكي، وما يصل إلى 70% من التكلفة الإجمالية للمشروع. ويتم اعتماد التمويل وفقاً لمعايير عدة بما في ذلك “عنصر المشاركة” – كأن يتضمن المشروع المقترح على سبيل المثال نشر نتائج أو عقد ندوة عامة، وذلك لتشجيع المتقدمين على تبادل المعرفة ومشاركة المعلومات مع الآخرين.

وتجسد مبادرة أخبار Google مساعي الشركة لمساعدة ناشري الأخبار على مواكبة متطلبات العصر الرقمي بالتركيز على 3 مقومات أساسية تشمل تعزيز الصحافة الجيدة، وتطوير نماذج الأعمال لحفز النمو المستدام، بالإضافة إلى تمكين المؤسسات الإعلامية من خلال الابتكار التكنولوجي.

جسر بين العرب وأمريكا

يقصد العرب وغيرهم أرض الولايات المتحدة لأنها أرض الأحلام، ويبدأون في السعي وراء حلمهم الذي تمنوه لأنفسهم ولأسرتهم، ويجتهدون لتحويله إلى واقع ملموس.

لكن بداياتهم غالبًا ما تحيطها العقبات والصعوبات، بالإضافة إلى إحساسهم بمدى الغربة والعزلة التي يعانيها معظم أبناء الجالية الناطقة بالعربية في المجتم  الأمريكي.

ولعل هذا ما شكّل حافزًا لنا لتأسيس كيان إعلامي يكون جسرًا بين العرب وأمريكا، وبين عرب أمريكا وبعضهم البعض داخل الولايات المتحدة، وبين أبناء الجالية العربية في أمريكا وأوطانهم الأصلية التي جاءوا منها.

كيان يساهم في تغيير الصورة النمطية عن الجالية العربية الأمريكية، والعمل على تحسينها، وإبراز قصص نجاح أبنائها، ودعمهم وتشجيعهم على أن يكون لهم دور أكبر في ممارسة حقهم الطبيعي في هذا البلد المليء بالحريات والفرص.

صوت العرب من أمريكا

من أجل ذلك كله كان التفكير في إنشاء راديو وموقع إلكتروني يلبي احتياجات العرب الأمريكيين، وحاجتهم للتعرف على مجتمعهم الجديد، وفرص العيش والمشاركة المتاحة في هذا البلد، حتى يتمكنوا من تحقيق النجاح.

ولكي يحدث ذلك كان لابد أن يكون لعرب أمريكا صوت إعلامي مسموع، صوت يكون له صدى وتأثير أكبر في الحياة السياسية والاجتماعية في هذا الوطن الأمريكي، ولهذا اخترنا أن يكون اسمنا “صوت العرب من أمريكا”.

أهدافنا ورؤيتنا

* تقديم خدمة إعلامية وصحفية متميزة في الطرح والطموح.

* تقديم محتوى إعلامي جيد ومتنوع، نابع من دراية بالمجتمع العربي وخصوصية الوطن الأمريكي.

* في موقعنا تمتزج الرغبة بالطموح والأحلام في بناء الذات، وتقديم العون للآخرين، ليس من منطلق شخصي فقط، وإنما من منطلق الاعتراف بالجميل الذي قدمه لنا هذا الوطن، وما قدمه الآخرين لأقرانهم عند قدومهم لأول مرة إلى أرض الأحلام (الولايات المتحدة الأمريكية).

* تكوين فريق عمل مميز من الصحفيين العرب والعرب الأمريكيين، يقوم على تكامل الجهود، وتبادل المعارف والخبرات بين أبناء الجالية العربية وأبناء العالم العربي.

* تطوير العمل من خلال تقديم التدريب المهني والتقني المحترف، للارتقاء بالمحتوى إلى مستوى المنافسة.

* استخدام وسائل التقنية الحديثة الرقمية والتكنولوجية لتحسين جودة الرسالة الإعلامية، وضمان وصولها إلى أكبر قدر ممكن من جمهورنا.

* تقديم محتوى هادف وبناء يلبي الاحتياجات المعرفية لأبناء الجالية العربية ويشجعهم على المشاركة الفعالة كافة مناحي الحياة بوطنهم الجديد.

* مراعاة تحقيق المحتوى لهدف توفير جسر يربط بين أبناء الجالية العربية وأوطانهم الأم من البلدان العربية المختلفة، ويحقق التواصل بين الطرفين.

* تحقيق التوعية والتثقيف بالأنظمة والقوانين الأمريكية، ومساعدة أبناء الجاليات في الاستفادة مما تقدمه الحكومة الأمريكية من خدمات ومساعدة لهذه الفئات ليكونوا مساهمين فاعلين في وطنهم الجديد.

رسالتنا وطموحنا

* نسعى لمد جسور التواصل والمعرفة بين أبناء الجاليات العربية مع بقية شرائح المجتمع الأمريكي، وبينهم وبين أوطانهم الأم في الدول العربية.

* نشر ثقافة التسامح والتعايش بين أبناء الجالية وبقية شرائح المجتمع.

* ربط أبناء الجالية ببعضهم البعض، وتقوية أواصر التعاون فيما بينها وبين بلدانهم وثقافاتهم الأصلية، ليصبحوا أكثر فاعلية وفائدة في المجتمع الأمريكي وخدمة أهلهم.

* تسليط الضوء على القضايا الحقوقية أو القانونية التي قد يتعرض لها الأفراد أو الكيانات العربية لأسباب قد تتعلق بمواضيع كالتمييز أو الكراهية.

* توطيد وبناء العلاقات بين أبناء الجالية والمؤسسات الخدمية والسياسية والشرائح والمجموعات الدينية والإثنية الأخرى.

* تعزيز قيم التشارك والتعايش، واحترام قيم الحرية والمساواة، واحترام مبادئ وقيم التنوع العرقي والديني.

قيمنا والتزاماتنا

*  الحيادية: نلتزم الحيادية والموضوعية والاعتدال في الطرح، وننأى برسالتنا عن أن تسقط في مربع التفكير المنحاز.

* المصداقية: نعتمد معايير المصداقية التي لا تقوم رسالة إعلامية ناجحة بدونها.

* الشفافية: الشفافية هي قيمة نحتاج إليها للرقي بتفكير أبنائنا، وتعزيز معايير البناء والتفكير الخلاق، لذا فإنها ركيزة أساسية في ما نقدمه ونعمل عليه.

* الاعتدال الفكري: نحارب التفكير المتعصب أو المتطرف، ونشجع مبادئ الاعتدال الفكري والعقائدي، وندافع عن الحريات للأفراد والمؤسسات أيا كانت، بغض النظر عن أي جوانب عراقية أو إثنية.

5- التعايش: نتبنى رسالة التعايش، وتقبل التنوع الخلاق، الذي تتميز به الأمة الأمريكية ودستورها، وندعم تطلعات بناء الوطن الحديث الحر والمتعدد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين