غير مصنف

هواوي تقاضي إدارة ترامب وتؤكد تضرر مئات الشركات وخسارة آلاف الوظائف

أقامت شركة “هواوي” الصينية، اليوم الأربعاء، دعوى قضائية في أمريكا ضد الإدارة الأمريكية، طالبت فيها بإقرار عدم دستورية إدراجها في القائمة السوداء الأمريكية، ومنعها من شراء المكونات والتكنولوجيا من منتجين أمريكيين.

ونقلت شبكة “سي إن إن” عن بيان وزعته الشركة الصينية، اليوم، إن “هواوي” تعتزم تقديم طلب لاستخدام التدابير والإجراءات القضائية المبسطة، خلال النظر في القضية، وانتقدت الشركة، قرار الحظر الأمريكي بحقها”، ووصفته بـ”الحرمان من الحقوق العامة”.

وتابع البيان أن “هذا القرار الأمريكي، يعتبر شركة هواوي مذنبة بشكل صريح ومباشر، ويفرض عددا كبيرا من القيود ضدها، ويبدو هدفه واضحا وهو محاولة طرد الشركة من السوق الأمريكية”، واصفة هذا بـ”الظلم، لأنه يجري التشريعات بدلا من المحكمة، وهو أمر محظور بموجب الدستور الأمريكي”.

وكانت الشركة قد لجأت في مارس إلى القضاء لإبطال القانون الأمريكي بدعوى أن الكونجرس لم يقدم أي دليل يبرر الحظر المفروض على منتجاتها.

ويأتي رفع هذه القضية أمام القضاء الأمريكي في الوقت الذي تواجه فيه هواوي، إضافة إلى القانون سابق الذكر، أمرا تنفيذيا أصدره الرئيس دونالد ترامب وفرض بموجبه حظرا أوسع نطاقا على منتجاتها.

والأمر التنفيذي الذي تضمن مهلة 90 يوما قبل البدء بتطبيقه يمنع استخدام معدات هواوي في الولايات المتحدة ويدرجها على اللائحة الأمريكية للشركات التي تشكل خطرا ويُمنع بيعها معدات تكنولوجية خوفا من أن تستغلها بكين لغايات تجسسية، عدا عن مزاعم بشأن الالتفاف على العقوبات الأمريكية على إيران.

أضرار كبيرة

من جانبه أكد كبير المسئولين القانونيين في هواوي، سون لوبين، خلال مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء، أن حظر هواوي من قبل وزارة التجارة الأمريكية تسبب في أضرار مباشرة لأكثر من 1200 شركة أمريكية.

وقال لوبين، أعلنت الحكومة الأمريكية فجأة قبل أسبوعين، أن شركة هواوي قد أدرجت في القائمة السوداء، وسبب ذلك أضرار كبيرة لعملاء الشركة الذين يستخدمون منتجاتها وخدماتها في 170 دولة، كما خلف حظر هواوي خسائر كبيرة لأكثر من 1.2 ألف شركة أمريكية التي لها صلات تجارية مع هواوي، كما كان لها تأثير على عشرات الآلاف من الوظائف في الولايات المتحدة.

وتحقق “هواوي” اليوم، بحسب “بلومبرغ” مبيعات أكثر من عمالقة الإنترنت “Alibaba Group Holding Ltd”، و”Tencent Holdings Ltd” مجتمعة. وفي عام 2018، تفوقت “هواوي” على “أبل” في مبيعات الهواتف الذكية، وهو انتصار قدم أوراق اعتمادها التكنولوجية.

وقررت وزارة التجارة الأمريكية، إلزام الشركات الأمريكية بالحصول على تصريح مسبق قبل توريد أية منتجات لشركة “هواوي” الصينية، بينما أوقفت شركة “غوغل” بعض معاملاتها مع “هواوي” بسبب إدراجها في القائمة السوداء الأمريكية، وهو ما يفقدها إمكانية الوصول إلى منتجات الأجهزة والبرامج، باستثناء تلك التي لديها رخصة مفتوحة من المصدر.

وبذلك، ستفقد “هواوي” فورا إمكانية الوصول إلى التحديثات لنظام التشغيل “أندرويد”، وبالإضافة إلى ذلك، ستفقد إمكانية الوصول إلى الموديلات الجديدة من الهواتف الذكية خارج الصين والوصول إلى برامج “أندرويد” وخدماته، بما في ذلك ومتجر تطبيقات “غوغل بلاي ستور” وتطبيق البريد الإلكتروني “جيميل”

وكانت واشنطن حثت حلفاءها على عدم استخدام تكنولوجيا “هواوي” لبناء الجيل الخامس من شبكات الاتصالات بسبب مخاوف من أن تكون [هذه الشركة] أداة تستخدمها الصين للتجسس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين