غير مصنف

فيلم “الطفل المعجزة” – قدرات حائرة بين الذكاء الخارق والاستنساخ الروحي

عمان – محمود الزواوي

 

فيلم “الطفل المعجزة” (The Prodigy) فيلم أميركي – كندي من أفلام الرعب والدراما والإثارة والتشويق السيكولوجية الخيالية. وهذا الفيلم من إخراج المخرج والكاتب السينمائي نيكولاس مكارثي، وكتب السيناريو الكاتب السينمائي جيف بولر.

قصة الفيلم

وتدور أحداث قصة فيلم “الطفل المعجزة” حول طفل تشير تصرفاته المضطربة إلى احتمال تعرضه لتناسخ الأرواح وتحكم وسيطرة كيان شرير خارق للطبيعة على تصرفاته، مما أجبر والديه القلقين على التحقيق فيما إذا كانت قوى شريرة تتحكم بالفعل في تصرفاته الغريبة.

ويكون هذا الطفل في البداية قد أثار إعجاب والديه بقدراته العقلية المبكرة، ولكنهما يكتشفان فيما بعد أن ابنهما غير طبيعي بتصرفاته الغريبة.

ويقوم بدور الطفل في عمرين مختلفين ممثلان طفلان هما كل من الممثل الطفل ديفيد كولسميث الذي يجسد شخصية الطفل مايلز في سن الخامسة والممثل الطفل جاكسون روبرت سكوت الذي يؤدي دور الطفل مايلز في سن الثامنة.

ذكاء غير طبيعي

وتبدأ أحداث قصة فيلم “الطفل المعجزة في العام 2010 في ولايتين أميركيتين مختلفتين عندما تقوم قوات الأمن الأميركية بقتل المجرم إدوارد سكاركا (الممثل بول فوتيوكس) في مزرعته بولاية أوهايو.

ويتصادف مقتل المجرم مع موعد مولد الطفل مايز للأم سارة بلوم (الممثلة تيلور شيلينج) وزوجها جون بلوم (الممثل بيتر موني) في ولاية بنسلفانيا.

ويظهر الطفل مايلز ذكاء غير طبيعي والقدرة على الكلام في سن مبكر جدا، مما حمل الفيلم عنوان “الطفل المعجزة”. ولكن عندما يبلغ الطفل مايلز سن الثامنة في العام 2018 يلاحظ والداه تغيرات سلبية شديدة في تصرفاته، بما في ذلك إساءة  معاملة مربيته في المنزل وإيذاء أبناء مدرسته دون أن يدرك ذلك.

وتعرضه والدته على عالمة النفس الدكتورة إيلين ستراسر (الممثلة بولا بودريو) وتزودها بتسجيل غريب لكلامه خلال نومه، وتحوّله عالمة النفس إلى خبير تناسخ الأرواح آرثر جاكوبسون (الممثل كولم فيور) الذي يكتشف أن التسجيل يشتمل على تهديد مايلز لإحدى النساء وأن روحا مظلمة تسكن جسم الطفل مايلز، أي أنه تعرض للاستنساخ الروحي، ويبلّغ الأم بأن جسم ابنها يقع تحت سيطرة المجرم إدوارد سكاركا الذي قتل عند ولاية ابنها والذي يحاول العودة لمواصلة جرائم القتل.

عاد لينتقم

ويحاول والدا الطفل مايلز نقل ابنهما إلى السجن في سيارتهما، ولكن الابن يعتدي على والده في الطريق إلى السجن، مسببّا حادثا لسيارة الأسرة ودخول والده في غيبوبة.

وتدرك الأم أن المجرم إدوارد يحاول العودة إلى الحياة لقتل المرأة مارجريت التي أبلغت قوات الأمن عنه، وتقرر الأم أن تقتل مارجريت لكي تنهي حاجة المجرم إلى جسم ابنها مايلز، ولكنها لا تجرؤ على قتلها عند مقابلتها. إلا أن الابن يقتل مارجريت.

ويكتشف مايلز أن المجرم إدوارد يسيطر على جسمه، وعندئذ تحاول الأم أن تقتل ابنها، إلا أن مزارعا يطلق النار عليها ويقتلها. وفي الختام يعيش الطفل مايز في دار للاحتضان إلى أن يخرج والده من المستشفى. وعندما ينظر مايلز في المرآة تعكس صورة المجرم إدوارد.

مميزات الفيلم

ويتميز فيلم “الطفل المعجزة” بقوة إخراج المخرج نيكولاس مكارثي وسلاسة السيناريو للكاتب جيف بولار وتطوير الشخصيات والعروض الواقعية لأحداث وتطورات القصة وتحولات حبكة القصة والتصوير والموسيقى التصويرية.

كما يتميز الفيلم بقوة أداء الممثلين، وفي مقدمتهم بطلة الفيلم الممثلة تيلور شيلينج بدور الأم وقوة تعبيرها عن مشاعر الخوف والقلق والشك، والممثل الطفل جاكسون روبرت سكوت بدور الابن الشرير.

وبلغت الإيرادات العالمية الإجمالية لفيلم “الطفل المعجزة” 20 مليون دولار، فيما بلغت تكاليف إنتاجه 6 ملاين دولار. وعرض هذا الفيلم في 2530 من دور السينما الأميركية.

واشترك في إنتاج فيلم “الطفل المعجزة” أعداد قليلة من الطواقم الفنية التي شملت 16 من مهندسي وفنيي الصوت و11 في التصوير وإدارة المعدّات الكهربائية وثمانية في المونتاج وستة في القسم الفني، وخمسة في الماكياج وأربعة في الموسيقى وأربعة من البدلاء، بالإضافة إلى مساعد مخرج واحد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين