غير مصنف

شكوك حول إصابة 3000 مريض بالإيدز في مركز طبي أمريكي

ترجمة: مروة مقبول

أفادت تقارير باحتمال إصابة أكثر من 3000 مريض خضعوا لإجراءات طبية داخل مركز نيوجيرسي للجراحة، بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) والتهاب الكبد “بي” و”سي”، وفقًا لخبر أوردته شبكة NBC4 في نيويورك.

وأثار الخبر موجة غضب كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية، فيما أفادت وزارة الصحة في نيو جيرسي بأن المرضى المصابين دخلوا مركز “هيلث بلس” للجراحة في سادل بروك في الفترة ما بين الأول من يناير والسابع من سبتمبر من عام 2018.

اختبارات الكشف

ووفقاً لشبكة NBC4، قالت مديرة المركز، بيتي مكابي، إن تعرض المرضى لهذه الإصابات يعود إلى “قصور في إجراءات مكافحة العدوى”، من حيث علاقتها بأدوات التنظيف وإدارة الأدوية.

وذكرت المحطة أن العدد الإجمالي للمرضى الذين تم الكشف عنهم وصل إلى 3778 مريض، وفقا لما ذكرته مكابي، التي شجعت جميع الذين تلقوا العلاج داخل هذا المركز في تلك الفترة إلى إجراء اختبارات الكشف عن هذه الفيروسات. بالإضافة إلى ذلك، وقالت مكابي إن مركز الجراحة يقدم أجرًا مقابل إجراء هذا الاختبار – وفقا لما أفادت به شبكة “فوكس نيوز” .

وفقا لوزارة الصحة، فإن خطر العدوى منخفض، وليس هناك أي تقارير عن أمراض. ومع ذلك أوصت الوزارة أيضًا بإجراء الاختبار في إطار ما وصفته بـ “الحرص الزائد”.

قصور إجراءات الوقاية

وتم اكتشاف احتمال تعرض المرضى لهذه الإصابة بعد أن أجرت وزارة الصحة الأمريكية ، تحقيقًا في مركز الجراحة، حسبما أفادت “إن بي سي نيوز”.

واكتشف الوزارة أن الموظفين في “هيلث بلس” لا يعقمون المركز والأدوات الخاصة به بشكل صحيح، وأفادت في تصريح لها أذاعته قناة “إن بي سي نيوز”: “لم يلتزم الموظفون بالأنظمة الأخرى المتعلقة بتوزيع الأدوية وتخزينها، بالإضافة إلى تخطيط وإجراءات مكافحة العدوى”.

وأضاف البيان: “نحن ندرك أن هذا قد يكون مزعجا لمرضانا، ونحن نأخذ هذه المسألة على محمل الجد واتخذنا خطوات لمساعدتهم خلال هذه العملية”.

“ولتحقيق هذه الغاية، قدمنا معلومات حول موعد إجراء الاختبارات وأماكنها، بالإضافة إلى دفع كل التكاليف الطبية المرتبطة بالاختبار”.

تصحيح الخطأ

قامت وزارة الصحة بغلق المركز الطبي في 7 سبتمبر وأعيد افتتاحه في 28 سبتمبر. وخلال فترة الإغلاق قام مركز الجراحة بتعيين موظفين جدد وتدريبهم على إجراءات التعقيم. كما قام المركز أيضًا بتنظيف وإصلاح المعدات الطبية أثناء الإغلاق.

وأفادت شبكة “إن بي سي” في بيان لها: “على الرغم من أن خطر العدوى منخفض، إلا أنه من باب الحرص الزائد، يوصي مركز” هيلث بلس “ووزارة الصحة في نيو جيرسي المرضى بإجراء فحوصات الدم لفيروس التهاب الكبد “بي” والتهاب الكبد “سي” وفيروس نقص المناعة البشرية.

وجاء في بيان المركز أن “قيام وزارة الصحة في نيو جيرسي بإغلاق المنشأة أتاح لنا الفرصة للتركيز أكثر على الجودة والسلامة، والالتزام بالسياسات والإجراءات السليمة، ونتيجة لذلك أدخلنا تحسينات مهمة لضمان سلامة مرضانا وصحتهم”.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

المقال الأصلي:

https://www.westernjournal.com/3778-patients-exposed-hiv-hepatitis/

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين