غير مصنف

جمال بلماضي: مباراة السنغال مهمة لكنها ليست حاسمة

عبد الرحمان بن الشيخ

اعتبر المدير الفني للمنتخب الجزائري جمال بلماضي أن المباراة المرتقبة غدًا الخميس ضد السنغال ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الثالثة في بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019، ستكون “مهمة لكن غير حاسمة”.

وقال بلماضي في مؤتمر صحافي اليوم الأربعاء: “المباراة ضد السنغال ينتظرها الجميع بالطبع لأنها تجمع بين منتخبين يتمتعان بقدرات وحققا بداية جيدة”.

وأضاف: “لكنها تبقى مباراة ضمن المجموعة، وستليها مباراة ثالثة”، كما شدد على أن لقاء السنغال والجزائر “دائمًا ما يكون جميلاً، فيه الكثير من النوعية، وغالبًا ما يكون متوازنًا (…) هي مباراة مهمة لكن غير حاسمة”.

وتابع: “ما زالت لكل طرف كلمة ليقولها، تتبقى مباراة بعد هذه”، أي في الجولة الثالثة. ورأى بلماضي أن لقاء الغد “ليس حتى مباراة نهائية للمجموعة”.

وعلق على الفوز الأول المحقق أمام كينيا بالقول: “بالطبع نحن راضون عن الفوز الأول”، مشددًا في الوقت نفسه على أن ذلك لم يؤد إلى “نشوة” في صفوف محاربي الصحراء، بل إن المنتخب يدرك أنه سيلاقي في المباراة المقبلة “فريقًا كبيرًا، وعلينا أن نكون جاهزين بنسبة 200 بالمئة”.

وتابع “أدرك أن ما ينتظرنا لقاء صعب جدًا جدًا”، مفضلاً عدم الالتفات من الآن إلى حسابات الصدارة، لأن الأهم “هو المباراة المقبلة (…) وبعدها ستحصل الأمور كما تحصل. لا فائدة من الإفراط في الحسابات”.

في نفس السياق سيتم دعم صفوف أسود التيرانغا بعودة مانيه الذي غاب عن المباراة الأولى بسبب الإيقاف.

وفي هذا الصدد نوه بلماضي باللاعب، إلا أنه شدد على أن تركيز فريقه لا ينصب على لاعب واحد، معتبرًا أن مانيه سيعود إلى المنتخب وهو مرتاح من الناحية البدنية “لكن التركيز على الأفراد ليس الطريقة الأفضل للتحضير للمباراة” من قبل الجهاز الفني الجزائري .

كما أشاد بلماضي بمدرب المنتخب السنغالي آليو سيسيه معتبرًا إياه أنه “مدرب على صورة مسيرته كلاعب، شخص منضبط جدًا،’ أحترم كثيرًا المدرب الذي أصبح عليه، والإنسان الذي هو عليه”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين