غير مصنف

تفاصيل جديدة صادمة في حادث مدرسة أكسفورد .. والإفراج عن والدي المتهم

ترجمة: فرح صفي الدين – أفرج قاض في ولاية ميشيغان عن والدي مراهق متهم بقتل أربعة من زملائه بمدرسة أكسفورد الثانوية بكفالة قدرها 500 ألف دولار، بحسب وكالة Reuters.

 وكان جيمس وجينيفر كرمبلي إدعيا في الجلسة التي تم إجراؤها عبر “الفيديو كونفرنس”، من داخل السجن لتوجيه الاتهام لها، أنهما “غير مذنبين” فيما يتعلق بالتهم الأربعة الموجه لهما بالقتل غير العمد.

قال ممثلو الادعاء إن عائلة كرمبلي اشترت المسدس لابنها كهدية في عيد الميلاد، وليس كما زعم الأب أنه اشتراه لنفسه من خلال عرض في البلاك فرايداي.

وأظهرت التحقيقات أن إيثان نشر صورًا للمسدس على وسائل التواصل الاجتماعي، وكتب “لقد حصلت للتو على قطعة جميلة جديدة خاصة بي”، وأضاف رمزًا تعبيريًا على شكل قلب.

وقالت كارين ماكدونالد، مدعية مقاطعة أوكلاند، إن والدته نشرت في اليوم التالي أن الأب والابن كانا في ميدان رماية “يختبران هدية الكريسماس الجديدة”.

ويحظر قانون ولاية ميشيغان على الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا شراء الأسلحة النارية أو حيازتها، إلا في ظروف محدودة مثل الصيد بترخيص وتحت إشراف شخص بالغ.

كما تمت الإشارة إلى أن الوالدين تجاهلا جميع الإشارات التي حذرتهما من أن ابنهما سيقوم بارتكاب مأساة، بما في ذلك رسالة تقول “الدم في كل مكان” تم العثور عليها بمكتب ابنهما يوم إطلاق النار.

كما تلقى الوالدان تحذيرًا قويًا من المدرسة بشأن تصرفات ابنهما، بعد أن تم استدعاؤهما في يوم الحادث، حيث اكتشفت معلمة رسومات للطالب بها كلمات مثل “الدم في كل مكان” و “حياتي غير مجدية” و “الأفكار لن تتوقف – ساعدني”.

قالت السيدة ماكدونالد إن المسؤولين بالمدرسة طالبوا الوالدين باصطحاب ابنهم إلى المنزل واحضاره للاستشارة النفسية بعد يومين، وهو الأمر الذي “رفضوه رفضًا قاطعًا”. وأشارت إلى أنهما لم يهتما بتفتيش حقيبته أو سؤاله عن المسدس، وأنهما لو كانا استجابا لطلب المسؤول، “لكانوا أنقذوا ابنهم والضحايا الآخرين”.

وفي النهاية قالت المدعية العامة “أتوقع أن يكون للوالدين وللجميع الإنسانية وأن يتدخلوا ويوقفوا مأساة محتملة.” وأكدت أنه كان يوجد العديد من العلامات الواضحة التي تصل إلى نتيجة “أن هناك سببًا مطلقًا للاعتقاد بأن هذا الشخص كان خطيرًا ومضطربًا”.

وأوضحت خلال جلسة الاستماع أن الزوجين كرمبلي “ليسوا أشخاصًا يمكننا الوثوق من أنهم سيعودون إلى المحكمة بمفردهم”، بعد أن حدد القاضي جلسات الاستماع التمهيدية ليومي 14 و22 ديسمبر. واستندت في ذلك إلى أنه تم اعتقالهما بعد عمليات بحث مكثفة عنهما داخل مبنى تجاري كانا يختبئان فيه.

قال المحاميان عن عائلة كرمبلي، شانون سميث ومارييل ليمان، خلال جلسة اليوم إن الزوجين لم يسعيا أبدًا إلى التهرب من السلطات. وأكدا “كان عملاؤنا على وشك تسليم أنفسهم.. لقد كانت مجرد مسألة لوجستية.”

جدير بالذكر ان حادثة إطلاق النار في مدرسة ميشيغان واحدة من سلسلة أحداث شبيهة وقعت في الولايات المتحدة، حيث يسعى المسؤولون المنتخبون لبحث الطرق الممكنة لجعل المدارس أكثر أمانًا للأطفال مع تزايد انتشار مثل هذه الهجمات خلال العقود الأخيرة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين