غير مصنف

المكسيك تدعو مواطنيها في أمريكا للإبلاغ عن جرائم الكراهية

قالت وزارة الخارجية المكسيكية يوم الأربعاء إن المكسيك تخطط لتقوية حملة تشجع المواطنين المقيمين بالولايات المتحدة على الإبلاغ عن جرائم الكراهية، وذلك بعد حادث إطلاق النار الجماعي في مدينة إل باسو بولاية تكساس الأمريكية، الذي استهدف مهاجرين مكسيكيين.

وتسعى الحملة على وسائل التواصل الاجتماعي تحت عنوان (إدانة الكراهية) إلى تشجيع المواطنين المكسيكيين الذين يعيشون بالخارج، على الإبلاغ عن جرائم الكراهية، لأنهم غالبا ما يكونوا خائفين من الإبلاغ عنها، وفقا لما قاله جوليان ايسكوتيا، رئيس المديرية العامة لحماية المكسيكيين بالخارج.

في 3 أغسطس الجاري، أطلق شاب عمره 21 عاما، النار على متسوقين في متجر وولمارت بمدينة إل باسو الأمريكية المتاخمة للمكسيك، وقتل 22 شخصا، من بينهم 8 مكسيكيين.

وقبيل دقائق من شن هجومه، نشر باتريك كروسيوس، بيانا على الإنترنت، أعرب فيه عن معارضته لوجود المهاجرين من أصول إسبانية. وقالت السلطات المكسيكية إن إطلاق النار الجماعي هو هجوم إرهابي ضد مواطنيها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين