سياحةمنوعات

تماثيل دمرها تنظيم داعش تعود إلى قلب الموصل مجددًا

هاجر العيادي

أعادت بلدية مدينة (شمالي ) 3 قلب المدينة، كان مايعرف بتنظيم قد دمرها، وهي تمثال ، وتمثال ”السواس”، وتمثال للشاعر والموسيقي الشهير .

واستعاد تمثال فتاة الربيع المُنجز عام 1975 مكانته بين الموصليين الذين يستجيرون بظله في حر الصيف القائظ، ويتفاخرون بما وصلت إليه أنامل النحاتين العراقيين في إنجاز حضارة فنية شامخة.

وقال ، قائم مقام مدينة الموصل، إن “مديرية بلدية الموصل أعادت نصب تمثال فتاة الربيع أحد معالم مدينة الموصل في منطقة باب الطوب وسط الموصل.

وهذا التمثال يعني فتاة الربيع الزاهية داخل الموصل بعد أن أعادت بلدية نينوى نصب تمثال عثمان الموصلي وحاملة الجرار”.

كما أضاف الأعرجي أن “بلدية نينوى ستعمل على نصب تمثال الشاعر أبي تمام والذي كان أيضا في مركز باب الطوب إلى حين الانتهاء من نحت تمثال الشاعر العراقي وسط المدينة”.

وفي السياق نفسه، تم ترميم التماثيل في أماكنها السابقة بمدينة الموصل شمال العراق، بعد عامين ونصف العام من استعادة المدينة التي تبعد 400 كيلومتر شمال العاصمة بغداد من تنظيم داعش.

ويشار إلى منتسبي داعش دمروا العديد من التماثيل والمعالم التاريخية في المنطقة بعد أن اجتاحوا شمال العراق في عام 2014.

وتمكن نحاتو مدينة الموصل في فبراير 2018، من إعادة تأهيل تمثال “الإبريق”، وهو أول تمثال أعيد تأهيله ونصبه في إحدى ساحات الموصل، في حملة تبناها الفنانون لتأهيل ما يمكن تأهيله من التماثيل البارزة التي كانت تزين ساحات المدينة، وإعادة شكل الموصل الجميل الذي عرفه أهله والعراقيون عموما.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: