تقاريرسياحة وسفر

تعرف على أبرز تغيرات السفر في زمن كورونا

هاجر العيادي

بعد توقف دام 3 أشهر تعود حركة الطيران العالمية تدريجيًا مع تخفيف القيود على حركة التنقل، والتي فرضتها ظروف التعامل مع انتشار .

ومن هذا المنطلق ومن دون شك، يريد هواة السفر معرفة أبرز التغيرات التي يمكن أن تطرأ على تراتيب السفر خلال الأشهر القادمة.

السفر في زمن كورونا

من المتوقع أن يجد العالم نفسه أمام مشهد جديد كليًا، ترتبط فيه حركة السفر بمتطلبات واشتراطات تضمن للمسافرين السلامة والوقاية، وتوفر لهم تجربة آمن.

ولحصر هذه التغيرات نذكر توافر الخيارات، والأسعار، والاشتراطات الطبية، والأجواء داخل الناقلات، وغيرها من المعايير والمتطلبات.

ارتفاع الأسعار

ستكون بداية التغيير في الاختلاف الذي سيلحظه المسافرون عند البدء بحجز التذاكر، حيث تشير أغلب التوقعات والتقارير إلى أن عودة الشركات العاملة في القطاع ستكون بشكل تدريجي، وبالتالي فإن توافر الخيارات لن يكون في المستوى نفسه الذي كان عليه قبل الوباء.

كما سيؤدي ذلك بشكل مباشر إلى ارتفاع أسعار الحجوزات في المرحلة الأولى، قبل أن تعود إلى الانخفاض مع تزايد الخيارات وعودة أكبر للشركات والمشغلين الدوليين.

وفي نفس السياق، يتوقع أن تشكل الإجراءات الاحترازية وسياسات على متن الناقلات عاملًا آخر يؤثر في الدفع باتجاه رفع الأسعار.

ووفق «إياتا» فإن تطبيق تدابير التباعد الجسدي في الطائرات سيؤدي إلى ارتفاع أسعار تذاكر الطيران إلى ما بين 43 و54% حسب المنطقة، لتعويض خسائر التشغيل، وتغطية التكاليف الناتجة عن خفض عامل الحمولة القصوى إلى 62%.

فحوصات كورنا

كما ستمثل فحوصات كوفيد–19 بمختلف أنواعها واشتراطاتها أحد أبرز شروط السماح بالسفر، مع التفاوت في تحديد المدة الفاصلة بين ظهور نتيجة الفحص وموعد السفر بين دولة وأخرى.

في الأثناء، يتوقع أن يتقدم موعد الوصول إلى المطارات لإنهاء إجراءات السفر بما يتراوح ما بين 4 و6 ساعات، لإفساح الوقت الكافي لإجراء الاختبارات المطلوبة، بحسب البروتوكولات التي أعلنتها الدول والمطارات حول العالم.

كما يُعتقد أن تزيد ساعات تجهيز الطائرات قبل الإقلاع بين رحلة وأخرى لدواعي التعقيم.

في الأثناء، ستتغير الأجواء أثناء الرحلة نفسها وستفرض إجراءات السلامة ابتداء من ارتداء الأقنعة الواقية “الكمامات” والقفازات، واستخدام المعقمات، وهذا ما سيكون عليه حال المسافرين وطاقم الناقلة، وهو ما قد ما قد يعطي نكهة جديدة للسفر.

وإلى جانب ذلك، ستمتد الإجراءات إلى الخدمات المقدمة أثناء الرحلة بداية من وجبات الطعام، مرورًا بالجوانب الترفيهية والخدمية الأخرى، وصولًا إلى إجراءات النزول وإخلاء الناقلات من الركاب.

وبينما ستتعدد وتختلف الإجراءات في نقاط الوصول التي ستعتمد مع كل المسافرين، فستطبق في كل دولة عمليات الكشف عن كورونا التي لن تخلو من اختبارات الفحص الحراري وبعض الفحوص الطبية الأخرى.

التعهد بالحجر

من جهة أخرى، سيلتزم المسافرون بالتعهد بالحجر الصحي لمدة تتوقف على تقدير حجم انتشار الوباء في البلدان التي قدموا منها، ومستوى الإجراءات الوقائية التي تطبقها لمواجهته، ونتائج الفحوصات.

نظام غير مرئي

ومن الواضح أن تجربة السفر ما قبل كورونا ليست كما بعده، وهو ما يدفع العديد من شركات الطيران إلى البحث عن إمكانية تطوير تجارب جديدة للسفر توائم بين الجدوى الاقتصادية لرحلات الطيران وبين إجراءات الوقاية من الوباء.

وفي هذا السياق، ابتكرت شركة “تيج” للطيران الأمريكي نظامًا غير مرئي يعمل كدرع أو حاجز هوائي بين كل راكب من أجل توفير سبل الراحة والسلامة، وتعتقد الشركة أن هذا هو الحل الأمثل لإعادة قطاع الطيران إلى العمل مرة أخرى أثناء جائحة كورونا وبعدها.

ويهدف التصميم إلى إبقاء السعال والعطاس محصورًا في مقعد راكب واحد فقط، وهو المقعد الذي يجلس فيه شخص يعاني منهما، وبعد ذلك يتم التقاط الهواء من حوله مباشرة وتجري تصفيته في نظام الترشيح الجديد الخاص بطائرات الشركة.

مقاعد وقائية

وفي ، بدأت شركة “” العمل على تصميمات جديدة لمقاعد الطائرات تشمل تركيب أغطية واقية في كل مقعد على الدرجة الأولى، فضلاً عن وضع حواجز بين الركاب.

أما في الدرجة السياحية، فستكون لكل مقعد شاشة بلاستيكية حول الرأس والجانب ما يمنع اتصال الراكب بالجالس إلى جانبه.

وتتميز الشاشة التي تسمى «غلاس سايف» بالشفافية للسماح بالاتصال مع ضمان منع انتشار أي فيروسات بين المسافرين.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: