أخبار أميركاسياحة وسفر

بسبب كورونا.. السياح الأمريكيون غير مرحب بهم في دول العالم

يبدو أن العالم قبل جائحة لن يكون أبدًا هو نفسه بعدها، فمن بين المفارقات العديدة التي حدثت وحملها الوباء، هى أن السائح الأمريكي لم يعد مرحبًا به في كبير من دول العالم.

ويشتهر سياح الولايات المتحدة عموما، بأنهم من فئة الزوار الأكثر إنفاقًا في الدول التي يسافرون إليها، وهذا هو السبب الرئيسي في كون الحصول على وفود سياحية من الولايات المتحدة مغنمًا كبيرًا تتسابق عليه الوجهات السياحية الشهيرة عالميًا.

لكن في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، تغير ذلك تمامًا، إذ باتت الأكثرية الساحقة من دول العالم تغلق أبوابها أمام الأمريكيين في ظل تسارع تفشي الوباء على أراضي الولايات المتحدة، والتي تعتبر حاليا هي أكثر دول العالم من حيث عدد الإصابات بكورونا، والوفيات أيضا.

طبقًا لتقرير نشره موقع” فوربس”؛ فقد خضعت الولايات المتحدة لاستشارات سفر من الدرجة الرابعة، وهو المستوى الأكثر تطرفًا، منذ 31 مارس الماضي، حيث نصحت المواطنين بتجنب السفر الدولي بسبب كورونا، وقد تم توجيه جميع المواطنين الأمريكيين في الخارج للعودة إلى البلاد على الفور.

ممنوع الدخول
تطبق الدول إجراءات مختلفة حيال المسافرين الأمريكيين؛ منهم من يرفض دخولهم تمامًا، ومنهم من يقبل دخولهم بحذر شديد وبإجراءات محددة. على سبيل المثال فإن جزر البهاما تمنع دخول الأمريكيين على الرحلات الجوية والقوارب التجارية، لكن سيظل وصول الطائرات والقوارب الخاصة مسموحًا به.

من جهتها؛ فقد مددت دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة حظرها على المسافرين الأمريكيين، والذي بدأ في 16 يوليو وستراجع قائمة الدول المقبولة كل أسبوعين.

بينما حظرت دخول المسافرين الأمريكيين، وهو الأمر ذاته الذي فعلته اليابان ونيوزيلندا، أما والمكسيك فلن تسمحا للمسافرين غير الضروريين من الولايات المتحدة بعبور حدودهم.

قبول حذر
بالرغم من تفشي كورونا في الولايات المتحدة، إلا أن هناك بعض الدول مثل جامايكا، التي يعتمد اقتصادها بشكل كبير على السياحة الأمريكية، تسمح بالدخول السياح الأمريكيين بغرض الترفيه، ولكنها تطلب من أولئك القادمين من أريزونا وفلوريدا ونيويورك وتكساس تقديم اختبار كورونا بنتيجة سلبية في غضون 10 أيام من الوصول.

وهناك دول أخرى، مثل ، تفرض على المسافرين الأمريكيين الحجر الصحي لمدة 14 يومًا عند الوصول، ويدفعون تكاليف إقامتهم في الحجر الصحي، والتي يمكن أن تكلف ما يصل إلى 2100 دولار.

السياحة الداخلية
خيار السفر داخل البلاد لا يزال متاحًا، غير أن هذا الأمر ليس بالسهل حيث تختلف الإجراءات تبعا للولايات، فبعض الولايات تفرض حجرًا صحيًا على الزوار، كما الحال في هاواي الواقعة في المحيط الهادئ، حيث تفرض على زوارها حجرًا إلزاميًا مدته 14 يومًا.

أما فقد وسعت قائمة الولايات التي يتعين على الوافدين منها الخضوع للحجر بعد اجتياز الحدود، حيث باتت تضم 22 ولاية، أما وفلوريدا، فتزداد فيهما أعداد الإصابات بسرعة كبيرة وهو ما يلجم حماسة الراغبين بزيارتهما.

أما شيكاغو فتفرض على القادمين من 15 ولاية أخرى، بما فيهم آيوا وأوكلاهوما، الالتزام بالحجر الصحي، وإلا سيقعون تحت طائلة دفع غرامة، وتبقى رحلات الاستجمام البحرية، وهي من النشاطات السياحية المحببة في البلاد، ممنوعة حتى منتصف سبتمبر المقبل على الأقل.

وطبقًا لتحقيق أجراه مؤخرًا معهد لونجوودز للبحوث أن 76% من المسافرين مستعدون لتغيير مشاريعهم للإجازات خلال الأشهر الستة المقبلة بسبب الوباء، كما أن 5 % من هؤلاء ألغوا حجوزاتهم.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: