أخبار أميركاسياحة وسفر

الصين تلزم المسافرين إليها بمسحة كورونا الشرجية لهذا السبب!

في خطوة جديدة متعلقة بالإجراءات التي تتبعها الصين للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد على أراضيها؛ قررت السلطات الصينية إلزام جميع الأجانب القادمين إليها بالقيام بمسحة شرجية للكشف عن الفيروس.

وبحسب صحيفة “دايلي ميل“، فقد بررت الصين هذه الخطوة بأن المسحة الشرجية أكثر دقة من باقي طرق الفحص والاختبار الأخرى، وبموجب القرار الجديد، ستنشئ السلطات مراكز فحص في مطارات بكين وشنغهاي لفحص المسافرين القادمين إليها.

القرار الجديد لاقى رفضًا كبيرًا، وأدى إلى تعميق الخلافات مع الدول الأخرى بشأن ممارسة وصفها كثيرون بأنها “مهينة وغير لائقة”، وفقد سبق وأن أعربت الحكومة الأمريكية ونظيرتها اليابانية، إلى جانب كوريا الجنوبية وألمانيا، عن القلق بشأن تعرض مواطنيها لهذا الإجراء المهين.

حيث اشتكى الدبلوماسيون الأمريكيون العاملون على أراضي الصين من هذا الإجراء، في حين قال كاتسونوبو كاتو، كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، إنه سيطلب من الصين تغيير نظام الاختبار هذا، بعد أن أبلغ بعض المسافرين اليابانيين عن معاناتهم من ألم نفسي من هذا الإجراء.

في شنغهاي، يجب على المسافرين من المناطق عالية الخطورة وأولئك الذين يصلون على متن طائرات مع ما لا يقل عن 5 حالات إيجابية إجراء مجموعة كاملة من الاختبارات، بما في ذلك المسحات الشرجية.

حل بديل
يقول مركز مكافحة الأمراض في الصين إن الاختبار يتم باستخدام مسحة معقمة يتم إدخالها حتى بوصتين في فتحة الشرج قبل تدويرها برفق، وكحل وسط محتمل لهذا الامر المعقد، أخبر لو هونجتشو، الطبيب الصيني المقيم في شنغهاي، وسائل الإعلام الحكومية الصينية، أنه يمكن استبدال المسحة الشرجية بعينة من البراز.

ويبدو أن كوريا الجنوبية قبلت هذا العرض، فيما تسعى اليابان أيضا لإجراء محادثات حول الموضوع.

للاجانب.. والسكان أيضا
بالإضافة إلى بكين وشنغهاي، أجرت مدينة تشينغداو الساحلية الاختبارات بالإضافة إلى مسحات الأنف أو الحلق، لكن اختبارات المسحة الشرجية ليست مقصورة على الزوار الأجانب، فخلال الجولة الرئيسية الأخيرة من الإصابات في الصين في يناير، أجرتها بعض المدن على شرائح غير محددة من السكان المحليين.

في الشهر الماضي، ظهرت لقطات يُزعم أنها تُظهر أشخاصًا يتمايلون مثل طيور البطريق بعد أخذ أحد المسحات الشرجية، لكن السلطات الصينية وصفت مقطع الفيديو بأنه مزيف، ووعدت المواطنين بعدم السير على هذا النحو بعد إجراء الاختبارات.

وتم إجراء الاختبارات أيضًا في جاليسيا في إسبانيا، حيث خضع بعض المرضى في المستشفى والأطفال حديثي الولادة للاختبارات، حيث قال قسم الصحة في جاليسيا إنهم تم إعطاؤهم أيضًا لأولئك الذين يعانون من أمراض نفسية، والذين كان من المستحيل إعطاء مسحات أنف لهم.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين