سياحة

الصين تشيد أول مدينة خضراء في العالم بـ40 ألف شجرة

في محاولة جادة لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري التي تحاصر الكرة الأرضية وتؤدي لارتفاع حرارة الكرة الأرضية بشكل ملحوظ ومع تزايد مخاوف معدلات ذوبان جليد القطبين الشمالي والجنوبي ، تقوم حاليا ببناء أكبر في العالم  وهي مدينة تشبه “الغابة” ، وتقوم الفكرة على جعل النباتات تغطي كافة المباني، في خطوة تسعى إلى مواجهة الاحتباس الحراري وتغير المناخ.

ومن المزعم اقامة «مدينة الغابة» الأولى في العالم في مدينة ليوشو في مقاطعة غوانجشي الجبيلة في جنوب الصين ،

وقد وافقت «بلدية ليوشو للتخطيط الحضري» على تصميم مدينة ليوشو الخضراء على مساحة قدرها 1.75 كيلومترًا مربعًا على امتداد نهر ليوجيانغ في القسم الشمالي من المدينة، ومن المقرر الانتهاء من المدينة في العام 2020. وللمشروع أهمية كبيرة في الصين،

وصمم المدينة فريق المعماري الايطالي  «ستيفانو بويري أركيتيتي،» الذي يطور المشاريع الخضراء حول العالم ، والذي سبق أن صمم ناطحتي سحاب تحملان غابة عمودية في الصين أيضا

ومن  المقرر أن تضم المدينة الخضراء  أكثر من 40 ألف شجرة تمثل 100 نوع من الأشجار لمواجهة التلوث البيئي، وستمتص تلك الأشجار قرابة 10 آلاف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون و75 ألف طن من الملوثات خلال السنة الواحدة، بينما ستنتج 900 طن من الأكسجين اللازم لحياة الإنسان، ومن المقرر أن يعيش بالمدينة حوالي  30 ألف شخص في غضون السنوات القليلة المقبلة

ومن المقرر تشييد قطار سريع لربط مدينة “الغابة” بمدينة ليوشو، وسوق تحتوي على جميع أساليب الحياة اللازمة للعيش والتحضر مثل المدارس والمستشفيات، كما يدرس مجموعة من الخبراء تحويل المدينة إلى الطاقة المستدامة عن طريق توليد كم هائل من الكهرباء من خلال حقل ضخم للطاقة الشمسية من المقرر إقامته بجوار المدينة.

ويؤكد المصمم الإيطالي بويري أن الغابات والمساحات الخضراء الشاسعة لن تكون مقتصرة على الحدائق والشوارع، ولكنها ستزين المباني وواجهاتها، وهو ما يجعل المدينة تساهم بشكل كبير في تنقية الهواء لتقليل درجة حرارة الجو، كما سيحل الهدوء على جميع أرجاء المدينة، لأن الأشجار تعمل كحائط صد لموجات الصوت.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين