أخبار أميركاأميركا بالعربيسياحة وسفر

أمريكا توسع حظر السفر وتعلق التأشيرات لـ6 دول إضافية

أعلن مسؤول أمريكي إن الرئيس دونالد ترامب سيصدر يوم الجمعة صيغة موسعة من حظر الدخول إلى الأراضي الأمريكية.

وهذه الخطوة من شأنها أن تؤثر على آلاف المهاجرين كما يمكن أن تجدد النقاش حول ما إذا كانت تلك السياسة تمثل تمييزا ضد المسلمين.

وأوضح تشاد وولف القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي أمس الجمعة إن الولايات المتحدة ستوقف إصدار التأشيرات التي يمكن أن تفضي إلى الإقامة الدائمة لرعايا إريتريا وقرغيزستان وميانمار ونيجيريا وفقا لرويترز.

وأضاف أن تأشيرات الهجرة المستهدفة تختلف عن تأشيرات غير المهاجرين التي تصدر للزائرين والتي لن يشملها الحظر.

وكشف أيضا أن الولايات المتحدة ستوقف عن إصدار ما يعرف ”بتأشيرات التنوع“ لرعايا السودان وتنزانيا وهي تأشيرات تمنح عبر الياناصيب للمتقدمين من دول ذات معدلات هجرة منخفضة للولايات المتحدة.

وفسر وولف قرار الرئيس الأميركي بإدخال تلك الدول ضمن قائمة الحظر لفشلها في تلبية معايير الأمن وتبادل المعلومات مع الجانب الأميركي.

يشار إلى أن ترامب قد انتقد تأشيرات التنوع في عدة مناسبات، وقال إنها “تشبه لعبة اليانصيب”.

وتراوحت المشكلات التي استشهد بها تشاد وولف بين تكنولوجيا جوازات السفر، التي يرى فيها الأميركيون أنها لا تستجيب للمعايير الدولية، والفشل في تبادل المعلومات بما فيه الكفاية عن المشتبه في ارتكابهم أعمال إرهابية والمجرمين.

وقال : “هذه الدول، في معظمها، ولأسباب مختلفة، فشلت في تلبية الحد الأدنى من المتطلبات التي وضعناها”.

وقد أعلن الرئيس الأمريكي بعد توليه مهامه في مستهل 2017، والذي شمل أساسا دولا مسلمة ومنع مواطنيها من دخول الأراضي الأمريكية، فإن الإجراء الجديد أقل عمومية، فهو لا يستهدف إلا “بعض الفئات من المهاجرين بغرض التركيز على الأشخاص الراغبين في الاستقرار بالولايات المتحدة، وليس من يريدون فقط القدوم في زيارة”، حسب المسؤول، الذي أضاف “أن أفراد الأسر سيظل بإمكانهم زيارة أقاربهم”.

وتشمل النسخة الحالية من الحظر الدول ذات الأغلبية المسلمة في إيران وليبيا والصومال وسوريا واليمن، بينما تواجه كوريا الشمالية وفنزويلا أيضًا قيودًا على التأشيرة، لكن هذه التدابير تؤثر على عدد قليل نسبيًا من المسافرين.

 

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين