أخبار أميركاسياحة وسفر

أمريكا تمدد قيود السفر مع كندا والمكسيك.. واستثناء لطلاب أوروبا

أعلنت وزارة الأمن الداخلي، اليوم الخميس، أنها ستمدد القيود المفروضة على السفر غير الضروري عبر المعابر البرية مع كندا والمكسيك حتى 20 أغسطس المقبل.

وكانت “رويترز” قد ذكرت يوم الاثنين الماضي أن كندا والولايات المتحدة تستعدان لتمديد الحظر المفروض لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

وتم فرض الحظر على السفر غير الضروري بين البلدين لأول مرة في مارس الماضي، وتم تمديده كل شهر منذ ذلك الحين.. وكان من المقرر أن تنتهي صلاحية التمديد الأخير في 21 يوليو الجاري.

وهذا هو التجديد الرابع لقيود السفر بين البلدين منذ الإعلان عن جائحة فيروس كورونا، ويأتي مع عودة الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة للارتفاع بشكل غير مسبوق في الشهر الأخير.

استمرار الإغلاق

ونقل موقع “canadanews24” عن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو قوله إن المسئولين الكنديين والأمريكيين اتفقوا على إبقاء الحدود بين البلدين مغلقة أمام السفر غير الضروري حتى 21 أغسطس.

وقال ترودو في تصريحات للصحفيين، اليوم الخميس: “اتفقت كندا والولايات المتحدة على تمديد الإجراءات الحدودية الحالية لمدة شهر واحد حتى 21 أغسطس، وسنواصل العمل بشكل وثيق مع جيراننا الأمريكيين للحفاظ على سلامة الناس على جانبي الحدود”.

ووفقًا للاتفاقية يُعفى من الحظر ما يتعلق بتدفق التجارة، وكذلك العمال الأجانب المؤقتين، وعمال الرعاية الصحية الحيوية، مثل الممرضات الذين يعيشون ويعملون على جانبي الحدود، بينما لا يزال السياح والزيارات عبر الحدود محظورة.

استثناء الطلاب الأوروبيين

من ناحية أخرى أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” بأن الولايات المتحدة ستستثني الطلاب الأوروبيين القادمين للدراسة من حظر السفر المفروض لمنع انتشار فيروس كورونا. وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك جاء في مذكرة أرسلتها وزارة الخارجية إلى الكونجرس.

وحسب تقرير للصحيفة، نقلته رويترز، فإن الإعفاءات تشمل أيضًا أفراد عائلات الحائزين على تأشيرات الدخول الأمريكية الموجودين في الولايات المتحدة.

وكانت الإدارة الأمريكية تعتزم إجبار الطلاب الأجانب على مغادرة أراضيها، لكنها تراجعت عن هذا القرار على خلفية دعاوى قضائية ضده.

ولا زال الاتحاد الأوروبي يواصل فرض قيود على المسافرين من الولايات المتحدة ومعظم الدول الأخرى. وأعرب وزير الخارجية مايك بومبيو، عن ثقته في أن واشنطن يمكن أن تتوصل إلى اتفاق بشأن استئناف السفر إلى أوروبا.

تضرر قطاع السفر

في الأثناء توقع تقرير حديث انخفاض الإنفاق المحلي على السفر في الولايات المتحدة هذا العام وسط جائحة كوفيد-19 مع تراجعه بنسبة 40 في المائة مقارنة بالعام 2019، فيما سينخفض الإنفاق الدولي في القطاع بنسبة 75 في المائة.

وأظهر التقرير التي أعد بتكليف من رابطة السفر الأمريكية، أن إنفاق سكان الولايات المتحدة سينخفض إلى 583 مليار دولار هذا العام بعدما كان 972 مليارا العام الماضي، وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية. ووصفت الرابطة هذا الانكماش بأنه “الكساد الكبير في السفر”، وقالت إن 8.1 ملايين وظيفة في القطاع قد فقدت.

وتضغط الرابطة على الكونجرس لتقديم دعم إضافي لقطاع السفر، بما في ذلك توسيع برنامج حماية الراتب ليشمل المنظمات التي تروج لأماكن سياحية أو تجارية، وكذلك تقديم 10 مليارات دولار من المنح لتوفير ممارسات سفر صحية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين