أخبار أميركاسياحة وسفرهجرة

أمريكا تستثني فئات جديدة من قرار حظر السفر بسبب كورونا

كشفت مذكرة أرسلتها إلى ، أمس الخميس، عن فئات جديدة قررت إدارة الرئيس دونالد إعفاءها من قرار الذي فرضته في مارس الماضي لمنع انتشار فيروس .

وكانت الإدارة الأمريكية قد فرضت قيودًا على السفر وإصدار تأشيرات الدخول، وذلك في إطار مكافحة انتشار جائحة كورونا، وحماية العمال الأمريكيين الذين فقدوا وظائفهم بسبب الجائحة.

وشملت القيود على السفر مواطني الصين وأوروبا والبرازيل وحاملي تأشيرة العمل H-1B التي تصدر للأشخاص ذوي المهارات العالية.

الأزواج وأفراد العائلات

وبحسب صحيفة “وول ستريت جورنال” فإن الإعفاءات من قرار حظر السفر تشمل بعض الأزواج وأفراد عائلات حاملي التأشيرات الموجودين في الولايات المتحدة.

وتنص التعليمات الجديدة على أنه إذا كان حامل التأشيرة الأساسي موجودًا بالفعل في الولايات المتحدة، فإن أفراد عائلته مرحب بعودتهم.

ووفقًا لوكالة الصحافة الفرنسية فقد حظرت إدارة ترامب، خلال الشهر الماضي، إمكانية التقدم بطلبات جديدة للحصول على تأشيرات العمل حتى نهاية العام.

كما حظرت دخول حاملي التأشيرات الحالية إذا كانوا خارج الولايات المتحدة وتطلبت تأشيراتهم تمديدًا، مما أدى إلى انقطاعهم فعليًا عن أحبائهم وحياتهم في .

وأثرّ قرار الحظر سلبًا على حياة الآلاف من الأشخاص الذين باتوا عالقين خارج الولايات المتحدة، ولم يستطيعوا العودة، مما أدى لتشتت الأسرة.

ويعد الهنود أكثر المتضررين بشدة من القرار خاصة وأنهم يشكلون 75 بالمئة من المتقدمين للحصول على تأشيرات العمل H-1B، وفقًا لـ”أ ف ب”.

إعفاءات الطلاب

ووفقًا لمذكرة وزارة الخارجية التي كشفت عنها صحيفة “وول ستريت جورنال” فإنه تم أيضًا استثناء الطلاب الأجانب القادمين من أوروبا من قرار حظر السفر.

وبناءًا عليه فإن الطلاب الأوروبيين الذين لديهم بالفعل تأشيرات دراسة في الولايات المتحدة، وتم حظرهم بسبب حظر السفر الذي تم فرضه في مارس، يمكنهم القدوم لحضور الفصول الدراسة لفصل الخريف، ويمكن أيضا التقدم للحصول على تأشيرات دخول.

وأفاد موقع “الحرة” بأن المذكرة تشير أيضًا إلى أن الطلاب في الدول المحظورة الذين لديهم تأشيرات J-1 يمكنهم الحصول على استثناءات، لكن على أساس كل حالة على حدة.

وكانت إدارة ترامب تعتزم إجبار الطلاب الأجانب على مغادرة الولايات المتحدة، إذا قررت جامعاتهم اعتماد التعليم عن بعد، وإذا كان سيتلقون جميع فصولهم الدراسية عبر الإنترنت هذا الخريف.

وتم التراجع عن هذا القرار بعد خلفية دعاوى قضائية أقامتها جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وتضامنت معها العديد من الجامعات ضد هذا الإجراء.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: