أخبار العالم العربيسياحة وسفر

أزمة بين مصر والكويت بسبب وقف رحلات الطيران

ما حقيقة حرق المصريين للعلم الكويتي بعد إهانة مواطن في الكويت؟

يأمل العديد من مواطني مصر والكويت انفراج الأزمة الناشبة بين البلدين على خلفية قرارات تتعلق بحظر الرحلات الجوية بين البلدين، والجدل الذي صاحب واقعة اعتداء مواطن كويتي على مواطن مصري بالكويت مؤخرًا والتي أعقبها دعوات لمصريين بحرق العلم الكويتي.

وفيما يبدو أنه بادرة انفراجة للأزمة أعلنت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الأحد، أن السلطات الكويتية ستراجع قرار وقف رحلات الطيران من مصر خلال الفترة القادمة، والذي كانت قد اتخذته ضمن قراراها بحظر الرحلات من 31 دولة صنفتها “عالية الخطورة” من ناحية فيروس كورونا المستجد، ومن بينها مصر.

وقالت وزارة الخارجية المصرية، في بيان، على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك، إن وزير الخارجية المصري سامح شكري أجرى اتصالاً هاتفياً مع وزير خارجية الكويت الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، حيث “ناقشا الترتيبات الخاصة بأوضاع الجاليتين المصرية والكويتية، وذلك في إطار الحرص على التواصل بين البلدين ضمن العلاقات المُميزة القائمة بينهما وعلى رعاية مواطني البلدين المُقيمين في كل منهما”.

وأضاف البيان أن “وزير خارجية الكويت أكد خلال الاتصال أن قرار وقف رحلات الطيران من مصر سيكون محل مراجعة خلال الفترة القادمة”.

حظر مقابل حظر

وكانت الكويت قد حظرت رحلات الطيران التجاري من 31 دولة، من بينها مصر ولبنان وإيران وسوريا والعراق حتى إشعار آخر خشية تفاقم أزمة وباء كورونا. حسبما نقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا).

ووفقًا لـ”رويترز” قالت الإدارة العامة للطيران المدني الكويتية إن هذه الخطوة “تأتي بناء على تعليمات السلطات الصحية ونظرا للوضع والتداعيات المترتبة على انتشار فيروس كوفيد-19 بشأن الدول عالية الخطورة.”

وجاء إعلان الحظر في اليوم نفسه الذي بدأت فيه الكويت استئنافًا جزئيًا للرحلات الجوية التجارية. وقالت السلطات إن مطار الكويت الدولي سيعمل بنحو 30 بالمئة من طاقته التشغيلية اعتبارا من أمس السبت على أن تزيد النسبة تدريجيا في الشهور المقبلة.

وفي المقابل أعلنت شركة مصر للطيران إلغاء جميع رحلاتها المدرجة على جداولها إلى الكويت اعتبارا من أمس السبت وحتى إشعار آخر، وفقًا لموقع “بي بي سي“.

وقالت الشركة في بيان رسمي إن القرار جاء في ضوء إعلان إدارة الطيران المدني الكويتية وقف الرحلات التجارية من 31 دولة من بينها مصر. حسبما ذكرت الشركة عبر صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك.

سجال بين نواب البلدين

وعلى خلفية الأزمة نشب سجال بين انئبين مصريين حول قرار وقف الرحلات الجوية، حيث طالب النائب المصري مصطفى بكري بتدخل وزارة الخارجية في بلاده لإثناء الحكومة الكويتية عن هذا القرار.

وقال بكري في تغريدات له عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر، نقلتها (CNN): “لا أجد مبررا لقيام حكومة الكويت الشقيقة بوضع اسم (مصر) ضمن الدول التي يتفشى فيها وباء الكورونا ، والكل يعرف، وتقارير منظمة الصحة تؤكد عكس ذلك ، خطورة الأمر أن الكويت أوقفت حركة الطيران التجاري بينها وبين مصر، وهذا قرار يحرم مئات الآلاف من المصريين المقيمين من السفر”.

وتابع في تغريدة أخرى: “هذا قرار غير مبرر ولا يستند إلي معلومات صحيحة، ولذلك أتمني من الأشقاء الكويتيين مراجعة القرار في ضوء تقارير الصحة العالمية، خاصة أن عدد كبير من مستشفيات العزل في مصر لم يعد فيها أحد من المرضى، ناهيك عن تراجع نسبة المصابين والوفيات بنسبه كبيرة”، حسب تعبيره.

وأضاف: “إنني أطالب وزارة الخارجية المصرية أن تتواصل مع حكومة الكويت لإثنائها عن هذا القرار الغير مبرر ، والذي يؤثر علي مصالح مئات الآلاف من المصريين ، للأسف القرار لا يستند إلي أسباب حقيقيه ، وهو حتي لم يعط فرصه لمن يريد العودة أو من هو مرتبط بمصالح في البلاد”، على حد قوله.

من جانبه، أكد الناطق باسم الحكومة الكويتية، طارق المزرم، أن قرار منع الطيران من وإلى الدول المذكورة ومنها مصر يخضع لمراجعات مستمرة من الحكومة، مشيرا إلى أن القائمة متغير حسب تطورات تفشي كورونا، وفقا لوكالة الأنبا الكويتية “كونا”.

بينما دافع النائب الكويتي عبدالكريم الكندري، عن قرار حكومة بلاده تعليق الرحلات التجارية مع القاهرة.

وقال الكندري في تصريحات نقلتها وسائل إعلام كويتية وأعاد نشرها عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر: “عملياً وقانونياً لا تحتاج الكويت أن تبرر قراراتها لأحد لكن الذي يحتاج فعلاً لتبرير هو اصراركم بالتدخل في شأننا الداخلي وعدم احترام أبسط القواعد الدولية”.

ورد النائب المصري مصطفى بكري على تصريحات الكندري قائلا عبر تويتر: “مصر لا تتدخل في شئون أحد ، ومصر تحترم أخوتنا في الكويت قيادة وشعبا، ولكن هذا القرار هو قرار غير مبرر ، والادعاءات التي تساق”.

وأضاف في تغريدة أخرى: “إذا كنتم تفتعلون هذه الأمور لمجرد منع المصريين فرسالتكم وصلت يا أشقاء العروبة والمصير، أما أذا كان هذا القرار قد صدر للرد علي شخص تافه هدد بحرق العلم الكويتي، فهذا سلوك مدان ومرفوض والسلطات المصرية لم تسكت عليه، ماذا فعل لكم المصريون يا أشقاء، ولماذا يحاول البعض منكم تشويه موقف الشعب الكويتي الذي لا نشك في حبه وإخلاصه لأشقائه المصريين”.

وتابع قائلا: “قولولها بصراحة أنتم لا تريدون المصريين وبلاش تلكيك في أسباب واهية وادعاءات غير صحيحة، والكل يعرف أنها غير صحيحة، وما يجري ضدنا علي رأي المحترمة عائشة الرشيد هي حمله ممنهجة من جماعة الإخوان وحلف الكارهين لمصر في الكويت”.

وطالب بكري الحكومة المصرية بالتدخل الفوري لـ”إنقاذ مئات آلاف المصريين وتيسير كل السبل أمامهم”، وبهدف وقف ما وصفه بـ”القرار الظالم”، وفقًا لشبكة (CNN).

أزمة سابقة

وكان سجال قد دار بين البلدين إثر انتشار فيديو لعامل مصري يتعرض للصفع على وجهه من جانب مواطن كويتي، وهو الفيديو الذي أثار غضبًا واسعًا في الشارعين المصري والكويتي على حد سواء.

وأظهر الفيديو الذي تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، المواطن الكويتي وهو يدخل في مشادة مع شاب مصري يعمل “كاشير” بأحد المتاجر، ثم يقوم بصفعه على وجهه على دفعات، أثناء المحاسبة على بعض البضائع التي كان قد اشتراها من المتجر.

للمزيد: فيديو اعتداء مواطن كويتي على عامل مصري يثير غضبًا عارمًا

وعلى خلفية الواقعة ظهرت انتشرت دعوات من جانب مصريين عبر مقاطع فيديو بمواقع التواصل الاجتماعي لحرق العلم الكويتي، وهي الدعوات التي استنكرتها سفارة الكويت في القاهرة وفقًا لشبكة (CNN).

وقالت السفارة في بيان، إن هذه الدعوات تمثل “إساءة بالغة ومرفوضة لدولة الكويت ورمزها الوطني من شأنه أن ينعكس وبشكل سلبي على العلاقات الأخوية بين البلدين”. وأكدت أن الدعوات أثارت “استياءً بالغاً”، رسميًا وشعبيًا، في البلاد.

من جانبها استنكرت وزارة الخارجية المصرية المحاولات على وسائل التواصل الاجتماعي، التي تسعى للوقيعة بين الشعبين الشقيقين، وذلك من خلال المس بالرموز أو القيادات من الجانبين.

وقالت إن “جهات مُغرضة” تقف وراء “هذه الإساءات” لاستهداف “العلاقات الطيبة القائمة بين الجانبين”.

كما أعلنت النيابة العامة المصرية أن التحقيقات مع المتهم في قضية “تحدي حرق علم الكويت”، التي أثارت ضجة خلال الأسبوع الماضي، أظهرت أنه لم يقصد الإساءة إلى الكويت.

وأوضحت أنه تم ضبط المتهم، وقرر في التحقيقات أنه بعد أزمة تعرض المواطن المصري للإهانة في الكويت استطلع رأي بعض المصريين في الشارع عن رأيهم في حرقهم علم الكويت مقابل الحصول على مبلغ مالي، ورفض من استطلع رأيهم ذلك.

وأضاف أن قصد من تصوير المقطع المذكور إثبات أن الشعب المصري ذا مبادئ ولا يغريه المال ولا يرضى بالإساءة للآخرين، وأن العلاقة بين الشعبين المصريّ والكويتي علاقة وطيدة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين