رياضة

هل يُغضِب محمد صلاح المصريين بغيابه عن أولمبياد طوكيو؟

"مو" شارك في أولمبياد 2012 وسجل 3 أهداف

الدولي المصري نجم الإنجليزي يعد بلا شك من أفضل من أنجبته الملاعب المصرية، إذ يقدم الجناح الأيسر للريدز أداء مميزا للغاية جعلت الفريق يقترب من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز بعد 30 عاما من الغياب، خاصة وأن يتصدر المسابقة بـ73 بفارق 22 نقطة كاملة عن أقرب منافسيه مانشستر سيتي حامل اللقب في أخر نسختين.


نجم شباك

“مو” نجم الشباك في ليفربول خاصة وأن الألماني يعتمد بشكل أساسي على الدولي المصري ولما لا وقد ساهم في تتويج الريدز بدوري أبطال أوروبا الموسم الماضي بعد غياب طويل إلى جانب كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم  للأندية.

أولمبياد طوكيو

وصلاح يقدم مسيرة تاريخية في الملاعب الإنجليزية للاعبين المصريين والعرب والأفارقة بعدما حقق اللاعب العديد من الإنجازات والألقاب الفردية، مما جعله معشوق الجماهير المصرية.

ولكن هناك أزمة قد تغضب المصريين من نجمهم المفضل تتمثل في احتمالية غيابه عن بطولة الألعاب الأولمبية المقررة الصيف المقبل في طوكيو.

بداية القصة

وبدأت القصة عندما خطف المصري مدرب منتخب الفراعنة الأولمبي الأضواء وتصدر عناوين الصحف الإنجليزية إثر تصريحه بأن صلاح سيكون بين  الثلاثة الكبار الذين سينضمون للمنتخب في طوكيو، في حال موافقة كلوب المدير الفني للريدز  على ذلك.

ويسمح للمنتخبات في منافسات كرة القدم بالبطولات الأولمبية، أن تصطحب 3 لاعبين فوق السن للاستفادة من خبراتهم، ولإثراء البطولة بالنجوم ويعقد المصريون الآمال على نجم الريدز لخطف ميدالية أولمبية بعدما توج منتخب الفراعنة بلقب بطولة إفريقيا تحت 23 عاما لأول مرة في تاريخه.

ولكن وكيل صلاح فجر مفاجأة منذ ساعات أثارت جدلا في الشارع الرياضي المصري.  وقال رامي عباس في تغريدة مقتضبة على موقع “تويتر” إن “القرار لم يتخذ بعد” في إشارة إلى مشاركة صلاح بعد  إعلان المدير الفني للمنتخب شوقي غريب، أنه سيعتمد على اللاعب في الأولمبياد.

ضربة لكلوب

تصريحات وكيل صلاح جاءت بعدما قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية  إن اختيار  غريب لنجم الريدز  صلاح ضمن الثلاثي الكبار مع منتخب في الأولمبياد  جاءت بمثابة ضربة قوية للمدير الفني لفريق ليفربول، والذي أكد في وقت سابق على حاجته لجميع اللاعبين في بداية الموسم المقبل.

ومن المقرر أن تختتم  منافسات كرة القدم في الأولمبياد في  الثامن من أغسطس المقبل، وهو نفس موعد انطلاق النسخة الجديدة من مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز.

وبالتالي سيغيب صلاح  عن بداية مشوار ليفربول في النسخة الجديدة من “البريميرليج”، حال تأكد مشاركته مع مع منتخب بلاده في الأولمبياد، حيث سيحتاج للحصول على الراحة.

كلوب قد لا يفرط في صلاح بسبب ما يمثله اللاعب له كركيزة أساسية يتمد عليها في حصد البطولات. وكان كلوب قد قال في وقت سابق إن القرار بشأن مشاركة “مو” مع منتخب بلاده لم يتخذ بعد. وأضاف “الأولمبياد شيء رائع، لكنها ليست نزهة، ولم يتم اتخاذ القرار حتى الآن”.

ترقب “القبول والرفض”

ويترقب الجميع الآن في إنجلترا ومصر قرار صلاح الذي سيكون بين خيارين إما قبول استدعاء منتخب بلاده للمشاركة في الأولمبياد  أو رفض مغادرة ليفربول وإثارة غضب المصريين؟

يشار  إلى أن صلاح سبقت له المشاركة في الأولمبياد، وذلك في نسخة عام 2012 في لندن، وكانت مشاركته الأولى وسجل 3 أهداف.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: