رياضةرياضة عالميةقصة نجاح

محمد صلاح.. علامة مضيئة في ثقافة الساحرة المستديرة

رغم أن فريقه لم يتوج بفارق نقطة واحدة بلقب البطولة في موسم الممتاز لكرة القدم الذي انتهى أمس “الأحد”، فان المصري نجم فريق “” استحق عن جدارة لقب هداف هذا الدوري الذي يوصف بأنه “الأقوى في العالم” بقدر ما استحق أن يكون علامة مضيئة في “ثقافة الساحرة المستديرة” وأن تصدر عنه كتب جديدة في الغرب.

الملك المصري

وقال تقرير نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط إنه من الطريف أن يلاحظ مايكل بارت وكيفن اشبي وهما مؤلفا كتاب جديد صدر بالانجليزية بعنوان: “محمد صلاح الملك المصري” أن فريق ليفربول بات يحظى بكل الاهتمام في أقصى القرى والنجوع على الخارطة المصرية “بفضل نجمه المصري محمد صلاح”.

وهو ما تجلى في مباراة الأمس التي اختتم فيها فريق ليفربول الشهير “بالريدز” مسيرته في الدوري الإنجليزي الممتاز بالفوز على ضيفه فريق “ولفر هامبتون” بهدفين نظيفين بينما فاز فريق مانشستر سيتي على فريق برايتون بأربعة أهداف مقابل هدف واحد ليحتفظ بلقبه كبطل للدوري الكروي الذي يوصف بأنه أكثر مسابقات الدوري الممتاز في العالم قوة وإثارة وينتزع هذا التتويج بفارق نقطة واحدة عن فريق ليفربول.

ولا ريب أن هذا “السوبر ستار” الذي يضعه مؤلفا الكتاب ضمن الطبقة العليا للسوبر ستارز في العالم” يحظى بكل الحب والتشجيع من الجماهير المصرية والعربية التي تمنت أن تنتهي ملحمة الدوري الإنجليزي الممتاز في هذا الموسم لصالح فريق الريدز.

وعندما يحرص أبناء أقصى القرى والنجوع في الخارطة المصرية على مشاهدة مباريات فريق ليفربول الإنجليزي وتشجيع “الريدز” والفرح لفوزهم أو الأسى لخسارتهم في مباراة ما، يكون محمد صلاح نجم نجوم هذا الفريق قد كتب صفحة جديدة ومضيئة في “ثقافة كرة القدم المعولمة والتي تتجاوز حدود المستطيل الأخضر بل واللعبة كلها لأبعاد وجوانب ثقافية واجتماعية واقتصادية.

ولن يكون من الغريب أن تتجه أنظار المصريين والعرب ككل في مطلع شهر يونيو المقبل للعاصمة الأسبانية مدريد التي تستضيف لقاء فريقي ليفربول وتوتنهام الانجليزيين في نهائي دوري أبطال .

ظاهرة مو

ومع الجدل الكبير حول محمد صلاح في الملحمة الكروية الإنجليزية التي استمرت بكل الإثارة حتى اللحظة الأخيرة امس “الأحد”، يدخل هذا “السوبر ستار المصري” في الكتب الجديدة التي تصدر في الغرب عن “السوبر ستارز” فيصدر كتابان جديدان بصورة تكاد تكون متزامنة.

وفي كتاب:”محمد صلاح الملك المصري” يقدم المؤلفان مايكل بارت وكيفن آشبي تحليلا معمقا “لظاهرة مو أو اللاعب المصري الذي أصبح ملكا من ملوك الساحرة المستديرة” والحاضر في كل مكان.

وبدا وكأن المؤلفين مايكل بارت وكيفن آشبي يردان ضمنا او حتى دون عمد على حملات التشكيك التي تعرض لها” النجم المصري” في هذا الموسم وتغييبه عن قائمة الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم للاعبين المرشحين لجائزة أفضل لاعب في الموسم الحالي للبريمير ليج والتي تمنحها رابطة اللاعبين المحترفين فيقولان إن محمد صلاح يكاد يكون الحاضر دوما في كل لعبة جميلة وكل هدف يحرزه فريق الريدز.

وأضافا في كتابهما الذي صدر قبيل نهاية الموسم الحالي للبريميرليج:” وهو بتحركاته الواعية وغريزته الأصيلة في كشف نقاط الضعف بالفرق المنافسة يصنع أفضل الفرص للاعبي فريقه الذي يخوض الآن ملحمة حسم الدوري الإنجليزي الممتاز”.

كتاب صلاح

وكان أصدر الأمريكي مايكل بارت أحد مؤلفي هذا الكتاب الجديد من قبل كتبا عن أساطير كروية معاصرة كميسي ورونالدو فالأمر لا يختلف مع مؤلفي كتاب جديد آخر صدر عن صلاح..فقد اشترك المؤلفان لوكا كايولي وسيريل كولوت في كتاب صدر مؤخرا بعنوان:”صلاح”.

وهذا الكتاب الجديد الصادر بالانجليزية بمثابة سيرة ذاتية لنجم نجوم ليفربول الذي وضع هذا الفريق على طريق المنافسة الجدية على لقب بطولة البريميرليج بعد غياب طويل لهذا اللقب عن ملعب الأنفيلد وسجل رقما قياسيا في عدد الأهداف في أول موسم له مع فريق الريدز غير انه تعرض في هذا الموسم لضغوط متنوعة وحملات تشكيك متعددة وحتى إساءات عنصرية عبر مواقع للتواصل الاجتماعي!.

هذا هو المصري محمد صلاح الذي انضم لفريق ليفربول عام 2017 ليصبح في أول موسم له بهذا الفريق هداف الدوري الإنجليزي الممتاز ضمن عدة أرقام قياسية وجوائز متعددة بل انه تجاوز في عدد أهدافه خلال الموسم الماضي بالبريميرليج ما سجله السوبر ستار الأرجنتيني ليونيل ميسي في الموسم ذاته “بالليجا” أو الدوري الأسباني.

وبالتأكيد يتفق مؤلفا الكتاب مع الرأي القائل بأنه ليس من العدالة الكروية إطلاق حكم قاطع على لاعب كبير لمجرد انه لم يحرز أهدافا بقدميه في بضعة مباريات والتغافل عن الدور الذي لعبه في صنع أهداف سجلها زملائه او بناء على افتراض ضرورة ان يسجل الرقم القياسي من الأهداف الذي سجله في الموسم الماضي وهو بدوره افتراض يفتقر للعدالة والنظرة الموضوعية الشاملة.

وفي هذا الكتاب الجديد عن السوبر ستار المصري محمد صلاح والحافل بالمقابلات الحصرية والتحليلات و”تفاصيل ما وراء الكواليس” يبحر المؤلفان الإيطالي لوكا كايولي والفرنسي سيريل كولوت مع رحلة صعود صلاح الى المجد وهما اللذان كتبا واصدرا كتبا من قبل عن أساطير كروية معاصرة مثل ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو.

وبكلمات تعبر عن مشاعره في نهاية احد اكثر مواسم الدوري الإنجليزي الممتاز “البريمير ليج” اثارة وشراسة وندية والذي انتهى أمس “الأحد” بتتويج فريق مانشستر سيتي ببطولة هذا الدوري بفارق نقطة واحدة عن فريق ليفربول، قال النجم المصري لفريق ليفربول محمد صلاح: “اشعر بمزيج من الفخر وخيبة الأمل” وأتمنى التتويج بالبطولة في الموسم المقبل” فيما وجه التهنئة لمانشستر سيتي كبطل لهذا الموسم.

وأضاف صلاح:”سنقاتل للفوز بلقب الدوري في الموسم المقبل” في رسالة موجهة بالدرجة الأولى لمدينة ليفربول التي تزهو بناديها العريق الذي تأسس في الخامس عشر من مارس عام 1892 فيما كانت تتطلع لتتويج فريقها الكروي ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز “البريمير ليج” في هذا الموسم.

وأعرب صلاح عن شعوره بالفخر لحصد “جائزة الحذاء الذهبي” كأفضل هداف في الدوري الإنجليزي الممتاز للعام الثاني على التوالي فيما تقاسمها في نهاية الموسم الحالي مع زميله السنغالي في فريق ليفربول ساديو مانيه فضلا عن الجابوني اوباميانج نجم فريق الأرسنال.

ومحمد صلاح هو ثاني لاعب في تاريخ نادي ليفربول يفوز بجائزة “الحذاء الذهبي” على مدى موسمين متتاليين “للبريمير ليج” كما تمكن بهذا الإنجاز من معادلة الإنجليزي هاري كين والهولندي روبن فان بيرسي اللذين توجا بهذه الجائزة في موسمين متواليين للدوري الإنجليزي الممتاز.

ولعل هذه الجائزة التي يتقاسمها صلاح مع زميليه الإفريقيين على المستطيل الأخضر الإنجليزي تشكل الرد الواقعي على حروب نفسية وحملات تشكيك ممنهجة تعرض لها النجم المصري في هذا الموسم للبريميرليج جراء ما وصف بقلة او ندرة الأهداف التي أحرزها هذا اللاعب الكبير في بعض المباريات لليفربول.

السوبر ستار

وللحقيقة فان هناك من النقاد والمعلقين في الصحافة الرياضية الإنجليزية والأوروبية ككل من رأى أن “السوبر ستار المصري” صنع الكثير من الأهداف التي أحرزها ساديو مانيه وغيره من لاعبي الريدز ولعل الأهم أن صلاح يستمر في المنافسة بقوة على لقب هداف الدوري الإنجليزي الممتاز حتى اللحظات الأخيرة من هذا الموسم وهو ما تحقق بالفعل!.

فالنظرة العادلة-حسب هؤلاء النقاد والمعلقين الكرويين-ينبغي ان تكون شاملة لمحمد صلاح الذي يشكل في كل الأحوال مصدر قلق وتهديد لأي فريق منافس ويمرر ويصنع الأهداف لفريقه مع التزام بواجباته الدفاعية حسب معايير الكرة المعاصرة التي تفرض على كل لاعب واجبات دفاعية وهجومية.

ورغم شراسة المنافسة في الدوري الإنجليزي تتجلى الأخلاق الرياضية والقيم المصرية في أقوال وأفعال النجم العالمي محمد صلاح الذي ولد يوم الخامس عشر من يونيو عام 1992 ببلدة بسيون في محافظة الغربية، ويؤكد دوما أهمية “الحلم” كدافع للنجاح.

ومن قبل توقف نقاد ومعلقون عند ما ذكره المدير التنفيذي لنادي ليفربول بيتر مور من أن النجم المصري محمد صلاح وسع من شعبية ليفربول في منطقة الشرق الأوسط حيث ارتفع عدد متابعي الفريق في هذه المنطقة “بصورة مذهلة”.

وقال بيتر مور ان “محمد صلاح قيمة جميلة في الدوري الإنجليزي ويعزز من قيمة ليفربول في المسابقة” مضيفا ان النجم المصري “يتميز بالحس الفكاهي والمسؤولية الاجتماعية والحضور مما جعل الملايين يتابعونه على وسائل التواصل الاجتماعي إلى جانب عدد من اهم وسائل الإعلام في العالم” ومن هنا يرى نقاد أن ما فعله صلاح يتعدى حدود كرة القدم فهو “بمهاراته وإبداعه قيمة إنسانية”.

وفي الاتجاه ذاته أعلن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” جياني انفانتينو ان الشعبية الكبيرة التي يحظى بها محمد صلاح في قارة مثل القارة الآسيوية وهو ابن قارة إفريقيا “تؤكد أن كرة القدم لعبة تجمع العالم ولها تأثير كبير على الجميع” فيما أضحى نجوم كرة القدم والرياضة “قوى ناعمة وبالغة التأثير في سياقات العولمة”.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: